أخبار عاجلة
الرئيسية / قصص حب / أغرب قصة حب في التاريخ – عاش مع زوجته الميتة

أغرب قصة حب في التاريخ – عاش مع زوجته الميتة

أغرب قصة حب في التاريخ

 

ما هو الحب؟

هو ذلك الشعور الجميل الدافئ الذي يجعل لدى الإنسان حماس ورغبة في اكتشاف العالم من حوله، وللحب أشكال كثيرة وجميعها تفوق الجمال ولها روعة الإحساس.

 

من أشكال الحب:

حب الأم لطفلها، حب الابن لوالده، حب الرجل لزوجته، حب الطالب لمعلمه…. إلخ من تبادل المشاعر بين الناس بعضها لبعض.

ومن أشهر قصص الحب على مر العصور والتي خلدت في التاريخ، وأصبح الناس يطلقون أسمائهم على العشاق. وهناك أمثلة كثيرة من الأدب العربي؛ عنترة بن شداد وعبلة، وقيس وليلي، ومن الأدب الإنجليزي أيضا روميو وجولييت… وغيرهم من القصص.

فكان الحب بين رجل وامرأه من أشهر أنواع الحب.

ولكن اليوم سنتكلم عن قصة وحالة عشق غريبه، فمعظم هذه القصص كانت تنتهي نهايات حزينة؛ بموت أحد العشاق أو فراقهم، فأحياناً يتصرف العشاق تصرفات جنونية، ولكن قصتنا أخذت مسار آخر وصلت بالعاشق إلى حد الإجرام!

أغرب قصة حب في التاريخ

يحكى أن طبيبًا غريب الأطوار يعيش في ألمانيا، متخصص في (الأشعة)، يدعى كونت كارل تزوج من امرأة جميلة أنجبت منه طفلتين، ولكن كارل كان يراوده حلم منذ صغره وكان دائم التفكير بهِ،مماجعل حياته غير مستقرة.

كان يحلم منذ صغره:

بأنه يرى في المنام امرأة من عائلته وهذه المرأة توفيت منذ فترة طويلة كانت تأتي له وتقول: كارل إنك ذات يوم ستعشق فتاة جميلة ذات شعر أسود حالك وهذه الفتاة ستعشقها وتكون حب حياتك.

مرت فترة ومازال الحلم مستمر مع الطبيب كارل، وفي يوم سافر الطبيب إلى الولايات المتحدة الأمريكية ليعمل في أحد المستشفيات، وفي ذلك الوقت تخيل أن الحلم عاد يراوده، ولكنه كان حقيقة على أرض الواقع، دخلت عليه فتاة أمريكية ذات أصل كوبي لعمل بعض الفحوصات نظر إليها! إنها نفس الفتاة الجميلة ذات الشعر الأسود الحالك وهي في سن العشرين وهو أصبح رجل عجوز متقدم عنها كثير في العمر، ولكنه قرر أن يحقق حلمه ويتقرب منها.

ظهرت نتيجة الفحوصات وأكد له أصدقائه الأطباء أنها مريضة بمرض عضال وأن من يصاب بهذا المرض لا يوجد أمل لشفائه، وأن نهاية المرض هو الموت.

انصدم كارل لما سمعه، ولكنه قرر ألا يتركها ويتخلى عن حلمه وحبه، وخاض معها معركة المرض وعمل ليلاً ونهاراً ليساعدها، ولكن كل محاولاته لم تنفع وفشلت، وماتت وهي في سن الخامسة والعشرين من عمرها، ولكنه لم يتركها بني لها ضريحًا قرب منزلها واستمر لمدة عامين يزور قبرها كل يوم ويبكي بكاءً شديدًا، ولكن نفذ صبر الطبيب العجوز وجن جنونه وفعل جريمته الشنيعة!

قام كارل بفتح القبر وأخرج المتبقي من الجسمان وأخذه إلى منزله، بدأ بترميم الجثة وعمل تمثال لها باستخدام بعض الأدوات شماعة ملابس، أوتار بيانو، أنبوبه صغيرة، شعر مستعار، وبعض المواد الكيميائية للتخلص من رائحة الجثة، قماش حرير.

لم يكتشف أمره إلا بعد سبع سنوات؛ حينما عرف الجيران أن كارل يخبئ جثة في منزله؛ فأخبروا ماريا أختها بالأمر وأنهم يتوقعون أنها جثة أختها، تحققت ماريا من الأمر بنفسها، وأخبرت الشرطة، وتم القبض على كارل، وتم التحقق من قواه العقلية وأثبتت التقارير صحته العقلية. وأطلقت سراحه ويقال إنه أكمل حياته مع دمية تشبهها.

 

آخرون يقرأون:  قصة سمعت الأذان علي عمق ستين متراً في اعماق البحار

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!