أخبار عاجلة
الرئيسية / قصص أطفال / قصة الجمال النائم – قصة مصورة

قصة الجمال النائم – قصة مصورة

قصة الجمال النائم – قصة مصورة

في بلاد بعيدة  كان يعيش ملك وملكة وقد اقاما حفل كبير اجتمع فيها سكان للبلد بمناسبة الاحتفال بعيد ميلاد ابنتهم الرضيعة الأميرة شفق , وحضر الحفل ملك لبلد قريبة منهم وزوجته وابنهم الأمير غريب

وكان الملكان يخططان ان يزوجا غريب من شفق في عيد ميلادها السادس عشر

وحضر الحفل ايضا امهات الاميرة العرابات الجنيات الثلاثة “ريحانة ، ومرجانة، وريانة” وكل منهن قد احضرت هدية مميزة للاميرة .

فقامت ريحانة بالتلويح بعصاها السحرية فوق مهد الطفلة وقالت”اهبك هبة الجمال”

وقامت ريانة بالتلويح بعصاها السحرية وقال “اهبك هبة الغناء”

ورقرقت مرجانة المهد ورفعت عصاها السحرية و…

وفي هذه اللحظة سمعوا صوت رغد قوي ودخلت الجنية الشريرة ملعونة المكان وكانت غاضبة بشدة لانهم لم يدعوها الي الحفل

وقالت ملعونة بصوت مرعب يشبه فحيح الافعي وهي تضرب غرابها الاليف وتلمس الاميرة الصغيرة”انا ايضا.. لكي عندي هدية لك فقبل ان تغيب شمس يوم عيد ميلادك السادس عشر سوف تشكين اصبعك بأبرة المغزل وتموتين”

وضحكت الجنية ملعونة ضحكت شريرة ثم اختفت في سحابة من الدخان البنفسجي

وتنحنحت مرجانة لتذكر المددعوين والملك والملكة المذعورين من ملعونة بهديتها وقالت “مازال لدي هدية من اجل الاميرة”

وذهبت للرضيعة وقالت لها “عندما تشكك ابرة المغزل لن تموتي بل سوف تسبحي في سبات عميق، ولن يوقظك من هذا السبات سوي قبلة الحب الحقيقي وفقط  عندها سوف تنكسر التعويذة”

   

وكان الملك قلقا للغاية بسبب ما قالته ملعونة وامر بحرق كل المغازل الموجودة فى المملكة،

ثم وافق هو وزوجته علي خطة وهم حزينين علي خطة العرابات الجنيات الثلاثة لحماية ابنتهم حتي يمر عيد ميلادها السادس عشر

وغير الجنيات الثلاثة اسم الاميرة الصغيرة واسموها ورد البراري واخذوها الي كوح بعيد في الغابة

واستغنوا عن العصا السحرية الخاصة بهم وتنكرروا في صور فلاحات حتي لا تستطيع ملعونة ان تجدهم

وبحثت ملعونة عن الاميرة في كل مكان ولم تجدها ومرت السنوات واقترب عيد ميلاد الاميرة السادس عشر

وارسلت ملعونة غرابها الاسود الذى تثق به حتي يجدها وهذه هي فرصة ملعونة الوحيدة

وفي صباح يوم عيد ميلاد الاميرة السادس عشر ارسلتها الجنيات حتى تجمع التوت حتي يستطيعوا تحضير مفاجأة لها في عيد ميلادها

وبعد ان قامت بجمع التوت جلست لتستريح واخذت تغني عن الوقوع في حب امير وسيم

وقد وجد اصدقائها من الطيور والحيوانات عباءة وقبعة وحذاء برقبة عالية وارتدهوم ليمثثلوا دور الامير واشتركت معهم ورد البراري في هذه اللعبة واخذت ترقص وتغني معهم

وكانت هذه الملابس للامير غريب الذي كان يستريح في الغابة بعد رحلة علي حصانه

     

واعجب غريب بشدة بهذا الصوت الساحر الذي كان ينبعث من الاشجار وذهب ليبحث عن هذا الصوت

والتقت ورد البراري بغريب ووقعا في الحب علي الفور وشعروا انهم اكيد التقوا من قبل

وعندما حان وقت الرحيل اتفقوا علي موعد اخر في مساء هذا اليوم في كوخ الغابة

وفي هذه اللحظات كان الجنيات الثلاثة قد وقعوا في ورطة فقد خبزت ريانة كعكة عيد الميلاد ولكن الخليط كان سائل للغاية وكانت الكعكة على وشك الانهيار،

وكانت ريحانة ومرجانة يصنعون فستان عيد الميلاد لورد البراري وكان شكله مضحكاً للغاية

وهنا قالت مرجانة منزعجة “لا فائدة الامر علينا ان نستخدم السحر لنصلح الامر سآتي بالعصى السحرية”

ولكن قبل ان يقمن باستخدام العصا السحرية قاموا بسد كل فتحة في الكوخ لمنع الغبار السحري من التسرب لخارج الكوخ حتي لا تعرف ملعونة مكانهم ولكن نسوا امر سد المدخنة !!!

ولوحت ريحانة بعصاها السحرية علي الفستان وظهر فستان وردي رائع وقامت مرجانة بالتلويح بعصاها وغيرت الفستان للازرق ثم غيرته مرة اخري للوردي

وكان الغبار يتسرب خارج المدخنة وعرف غراب الجنية ملعونة مكانهم من الغبار السحري حيث انه كان يبحث عن الاميرة في مكان قريب منهم وعندما شاهد الغبار قرر أن يتحري عن الامر

وعادت ورد البراري للكوخ واعطوها الهدايا وشكرتهم علي هذا الفستان الرائع والكعكة الشهية

وقالت لهم “انه اسعد يوم في حياتي”

وقصت عليهم عن الغريب الوسيم الذي قابلته في الغابة وقالت لهم انها ستقابله في المساء

وقالت ريانة “حان الوقت لنخبر ورد البراري بالحقيقة!!”

وكان الغراب مازال واقفا يتنصت اعلي المدخنة وهو مبتسم

واكتشفت ورد البراري انها اميرة وستتزوج من الامير غريب قريبا

وقالت ريحانة ” “اليوم عليك ان تعودي الي القصر وتبدئي حياتك الجديدة “

ولكن ورد البراري كانت حزينة للغاية فهي لم تكن تريد ان تتزوج من من الامير لانها وقعت في حب الغريب الوسيم الذي قابلته اليوم .

وكان الغراب قد سمع كل الحديث وطار عائدا الي ملعونة ليبلغها بأنه وجد الاميرة

وفي المساء اخذ الجنيات الثلاثة ورد البراري الي القصر عبر الغابة وكان في انتظارهم ملعونة

           

ووصلوا القصر وتركوا الجنيات ورد البراري تستريح في غرفتها ولكن في الغرفة ظهر ضوء ساطع تبعته شفق وكأنها مغيبة او مسحورة وقادها هذا الضوء الي اعلي سلم حلزوني حتي غرفة في الاعلي وكانت هذه الغرفة تنتظرها ملعونة بجوار مغزل

وحثتها ملعونة علي ان تلمس هذا المغزل وبالفعل مدت شفق يدها لتلمسه ووخزها في اصبعها وسقطت علي الارض مغشيا عليها .

ووجد الجنيات الثلاثة شفق مغشي عليها بجوار المغزل ، القوا بتعويذة سحرية علي القصر لينام الجميع

واكتشف الجنيات ان الامير غريب هو نفسه الغريب الوسيم الذي احبته شفق ، وكان هو الوحيد الذي اذا قبلها يوقظها !

وفكرت الجنيات الثلاثة في خطة وهي انهم سيعودون للكوخ ويبحثون عن غريب ويرجعوا به الي القصر

ولكن جنود ملعونة قد حبسوا الامير في الكوخ

وعادت ملعونة بالامير الي قصرها والقته في زنزانة في اعمق برج في القصر وقامت بربطه بالجدار بالسلاسل ثقيلة وتركته حتي يموت

وعندما لم يجد الجنيات الامير في الكوخ خمنوا ان ملعونة قد اسرته وعلي الفور انطلقوا علي القصر ، وظهرت الجنيات الثلاثة في قصر ملعونة وعندما شعروا بالامان قاموا بتحرير الامير واطلقوا سراحه

ثم قاموا الجنيات الثلاثة بالتلويح بعصاهم السحرية وسلحن الامير بدرع الفضيلة السحري وسيف الحقيقة

وانطلق الامير علي حصانه الي القصر لينقذ الاميرة

وعندما عرفت ملعونة ان الامير قد هرب غضبت بشدة وزمجرت فى غضب وقامت بألقاء تعويذة علي القصر ليحاط القصر بالكامل بغابة من الاشواك ولكن الامير غريب تمكن من تحطيم كل هذه الاشواك بسيفه السحري

وفجأة ظهر تنين ضخم وضحك ضحكة شريرة ،

ورفع غريب درعه السحري حتي يحميه من السنة اللهب التي يصدرها التنين

وحلق التنين في الهواء وكان يستعد لينقض علي غريب ، ولكن غريب كان اسرع منه وقام بالقاء سيفه السحري نحوه ووقع الوحش علي الارض وبالتالى ماتت ملعونة فهى من تنكرت فى هيئة ذلك التنين

واسرع غريب الي القصر ووجد الغرفة التي تنام فيها شفق وقبلها برقة

ففتحت عينها وانكسرت التعويذة

واحتفل كل من فى القصر وتزوج الأمير والأميرة وعاشوا فى سعادة الى الأبد

آخرون يقرأون:  قصة الخياط الفقير - حكاية وعبرة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!