أخبار عاجلة
الرئيسية / قصص أطفال / قصة بيتر بان مكتوبة بالصور الكاملة – قصة شيقة ورائعة جدا

قصة بيتر بان مكتوبة بالصور الكاملة – قصة شيقة ورائعة جدا

قصة بيتر بان مكتوبة بالصور

تعيش نسمة في مدينة لندن مع عائلتها، وكان يوجد لديها اخوين هما جود ومشعل وكانت تتقاسم مع أخويها الغرفة.

وكانت كل يوم نسمة تحكي لأخويها قصص قبل النوم، وهذه القصص عن مكان بعيد هو أرض الأحلام ، وكان بطل  هذه القصص هو يبتر بان .

بيتر بان هو طفل لم يكبر في السن وكانت صديقة بيتر بان المفضلة هي جنية صغيرة تسمى تنة ورنة.

وكان أخوات نسمة جود ومشعل يحبون تمثيل قصص بيتر بان حيث يخوض بيتر بان في مغامرات رائعة.

وفي ليلة من الليالي عندما نام جود ومشعل، طار بيتر بان وصديقته الجنية الصغيرة تنة ورنة إلى نافذة الأطفال، وقد جاؤوا ليبحثوا عن ظل بيتر بان الذي كان قد هرب من بيتر بان وهو يستمع إلى قصص نسمة من وراء نافذة الغرفة.

وقد استيقظت نسمة من النوم وهي سعيدة للغايه لأنها ستقابل بطل القصص التي تسردها لاخواتها وهو بيتر بان وقبلت أن تساعده في العثور علي ظل المزعج.

واليوم أخبرت نسمة بيتر بان أن اليوم هو اخر يوم لها في غرفة أخواتها لأنها أصبحت كبيرة وسيكون لها غرفة بمفردها.

وهنا قال لها بيتر بان وألح عليها بشدة أن توافق أن تذهب معه إلى ارض الأحلام حيث قال لها ” طيري معي إلى ارض الأحلام وهناك لن تكبري أبدا”… وافقت نسمة على طلبه ولكن بشرط أن يأتي أخواها معها، ووافق بيتر بان.

وقال لهم بيتر بان أن يفكروا في فكرة رائعة ثم هز صديقته تنة ورنة حتى تنشر عليهم غبارها السحري، وقبل أن يعرفوا ماذا حدث وجد الأطفال الصغار انفسهم يطيرون فوق اسطح منازل مدينة لندن، وقال لهم بيتر “سنذهب يمينا عند النجمة الثالثة ثم نطير حتى الصباح”.

وفي الوقت الذي يطير فيه الأطفال الصغار إلي مدينة الأحلام كانت تنة ورنة تشعر بالغيرة من نسمة حيث أنها شعرت أن بيتر بان يحبها اكثر منها.

وقبل ان يصل بيتر بان والأطفال الصغار طارت الجنية تنك ورنة إلي مخبأ بيتر بان وهذا هو المكان الذي يعيش فيه أصدقاء بيتر بان الصبية التائهون.

وقالت الجنية الحقودة للصبية التائهون أن نسمة تطير باتجاههم وان بيتر بان يأمرهم أن يهاجموها، وهم صدقوها لأنها صديقة بيتر بان المفضلة.

آخرون يقرأون:  قصة عن الاعتذار للاطفال

وبالفعل استعد الصبية التائهون إلى الهجوم على نسمة وعندما رأوا بيتر بان والأطفال يحلقون في السماء استخدموا النبال حتي يوقعوا نسمة من السماء.

ولكن قبل أن تقع نسمة وتصطدم بالأرض امسكها ببتر بان ،

ولكنه كان غاضباً بشدة من تنة ورنة وقرر أن يعاقبها بأن يبعدها لمدة أسبوع.

وفي نفس اليوم أمر بيتر بان الصبية التائهون والأطفال جود ومشعل بالقبض علي الهنود واخذ بيتر بان نسمة في جولة في الجزيرة.

وذهب الأطفال والصبية التائهون في مغامرتهم ووصلوا إلي ارض خالية من الأشجار تقع في منتصف الغابة وقالوا “يجب أن نحيط بالأعداء حتى نفاجئهم”.

ولكن الهنود تنكروا لهم في صورة أشجار وفاجئوا الأطفال وقاموا بالإمساك بالأطفال وأخذوهم إلى قريتهم.

وفي هذه اللحظة كان بيتر بان قد اخذ نسمة إلي بحيرة حورية البحر وهذه البحيرة من اجمل البحيرات،

وفجأة شاهد بيتر بان قاربا صغيرا وقال بيتر” يااااه انه الكابتن هوك”.

 

وكان كابتن هوك هو قرصان شرير وهو من ألد أعداء بيتر بان وفي ذات مرة كان الكابتن هوك وبيتر في معركة قوية قطع بيتر يد القرصان هوك، وقام القرصان هو بتركيب يد فولاذية قوية ملتوية في اتجاه رسغه الشمال.

وأكل يد القرصان تمساح جائع وكان التمساح مستمتع بهذه الوجبة، ويبحث التمساح عن القرصان هوك في كل مكان حتي يتناول مثل هذه الوجبة مرة اخرى.

وكان بيتر هو ونسمة يراقبان يراقبه هوك وفوجئ بيتر بان عندما شاهد الأميرة الهندية ليلي في القارب هي الأخري وكان هوك يربط الأميرة في صخرة في البحر وقرر بيتر أن يساعد الأميرة .

وصاح القرصان الشرير في الأميرة “إذا لم تخبريني بمكان بيتر بان سأتركك هنا لتغرقي وتموتين”

وكانت الأميرة خائفة للغاية لكنها رفضت أن تقول له عن مكان صديقها.

وفجأة طار بيتر بان ووقف أمام القرصان الشرير وصاح هوك “انت مرة ثانية” وأسرع بيتر ورائه ممسكا بسيفه وتصارع الاثنين في معركة دامية أعلى واسفل الصخور ، وهنا سقط هوك ولكنه في الحظة الأخيرة استطاع أن ينقذ نفسه من السقوط في البحر .

وفي اسفل البحر كان التمساح الجائع يطبق كفيه ، وقد اسرع سامي البحر إلى هوك وسحبه إلى سفينة التجديف وكان سامي يجدف بهوك إلى سفينة القراصنة ، وكان في هذه الأثناء التمساح الجائع يفتح كفيه ويطبقهم.

واستطاع بيتر بان ونسمة أنقاذ الأميرة الهندية ليلي وأخذوها إلى المنزل.

وكان قائد الهنود الحمر والد ليلي قلقا للغاية على ابنته ولكن عندما دخل بها بيتر شكره بشدة وأطلق سراح الأطفال والصبية التائهين، ومنح بيتر رتبة القائد الشرفي للهنود الحمر.

وبعد أن أتعبتهم جميعا هذه المغامرة الشيقة رجعوا جميعا إلى مخبأه السري.

وهنا عاد كابتن هوك إلى منزله وحاول أن يتدفأ ولكنه كان غضبان بشدة حيث أن بيتر تغلب عليه مرة اخرى،

وهنا جاءته فكرة شريرة حيث انه عرف ان بيتر بان غضبان من تنة ورنة وأنه أرسلها بعيدا لمدة أسبوع ، فأمر القرصان الشرير مساعده سامي ليحضر له تنة ورنة في اسرع وقت.

وفي المساء جاءت تنة ورنه لهوك علي سطح السفينة ورحب بها هوك بشدة وأقنعها انه يحتاج إليها بشدة للامساك بنسمة، وكل ما عليها أن تخبره بمخبأ بيتر بان السري.

وكانت الجنية الصغيرة سعيدة للغاية بانها ستساعد القرصان الشرير ، فغمست أصابعها ورقصت علي خريطة ارض الأحلام، وقد أظهرت أظراف أصابعها الطريق الي المخبأ السري لبيتر.

وهنا ابتسم هوك ابتسامة شريرة وقام بسحب تنة ورنة وحبسها داخل مصباح زجاجي وقال في نفسه أخيرا سأنتقم من بيتر بان.

وفي المساء كانت نسمة واخواها جود ومشعل يجلسون كانوا مشتاقين لمنزلهم ، وبكى مشعل وقال “أريد أمي” ، ووعدتهم نسمة انهم سيعودون إلى منزلهم في لندن قريبا.

وكانت نسمة تودع بيتر في حزن وهو أيضا حزينا جدا لأنه لم يكن يريد أن يغادر ارض الأحلام ويكبر وقالت له نسمة ” إلى اللقاء يا بيتر لن أنساك أبدا”

وكان الكابتن هوك هو والقراصنة الآخرين ينتظرون بعيدا خارج المخبأ، وأمسك القراصنة بالأطفال وأخذوهم إلي سفينة هوك وقاموا بربطهم بالحبال وربطوهم في صاري السفينة،

وترك هوك ظرف لبيتر قبل أن يعود للسفينة مكتوب فيه “إلى بيتر…  مع حبي.. نسمة”.

وصاح هوك في وجه الأطفال “عليكم ان تختاروا أما أن توقعوا على ظهر الكتاب وتصبحوا قراصنة أو أن تسيروا على حافة السفينة حتى تسقطوا في البحر وتغرقون”

وقد اعجب الأطفال بفكرة أن يصبحوا قراصنة، لكن هذه الفكرة لم تعجب نسمة وقالت في تحد “بيتر بان سينقذنا”.

ضحك هوك بشدة وقال لن ينقذكم بيتر بان لقد تركنا له هدية – لا بل قنبلة، وقريبا سينتهي دوره تمام من أرض الأحلام”.

وكانت تنة ورنة من داخل المصباح الزجاجي تستمع إلي هذا الكلام وعرفت أن عليها أن تحذر بيتر بان وحاولت أن تفتح المصباح الزجاجي وفجأة انكسر الزجاج وهربت تنة ورنة فورا .

وفي هذه الأثناء كان بيتر بان يحاول فتح الطرد وجاءت تنة وقامت برمي الطرد بعيدا وحدث انفجار قوي، ثم أخبرت بيتر بان بأن الأطفال في خطر، وعلى الفور اسرع بيتر إلى هوك وكانت ورائه تنة ورنة.

وكان هوك قد اجبر نسمة أن تسير علي حافة السفينة وكانت قد وصلت إلي حافة السفينة والجميع منتظر سقوطها في الماء ألا انهم سمعوا صوتا اخر هو صوت بيتر وقام بيتر بأنزال نسمة إلى ارض السفينة ثم أدار وجهه لأعدائه.

وتقاتل بيتر بان مع هوك بيتر بخنجره وهوك بسيفه، وكانت هذه اكبر معركة تشهدها ارض الأحلام وظلوا يتقاتلون، وأثناء المعركة تسلقوا أشرعة السفينة وحاول هوك ان يمسك برقبة هوك ألا انه نفذ منه وأوقعه في الماء.

 

وكان هوك في البحر وظهر التمساح الجائع ، وظل الأطفال يسقفون وهم يشاهدوك هوك وهو يحاول الهروب من التمساح الجائع والتمساح يفتح فكيه لابتلاع هوك.

وعلى الفور رأي هوك سامي في سفينة التجديف وي‘سبح باتجاهه بشده وكان التمساح ورائه مباشرة واختفى هوك بعيدا.

واعطي بيتر بان الأوامر بان يرفعوا السفينة لأعلي  ونشرت تنة ورنة غبارها الذهبي على سفينة القراصنة ، وارتفعت السفينة لأعلى متجهة إلي مدينة لندن.

وعادت نسمة وجود وشعلان إلى لندن، وفي السماء كانت سفينة الأحلام التي كانت تحمل بيتر بان وتنة ورنة والصبية التائهين الذين لم يستعدوا بعد ليكبروا وكانوا يستعدون لخوض مغامرة جديدة.

 

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!