أخبار عاجلة
الرئيسية / قصص دينية / قصة تيه بني اسرائيل 40 سنة في الصحراء

قصة تيه بني اسرائيل 40 سنة في الصحراء

قصة تيه بني اسرائيل 40 سنة في الصحراء

بنو إسرائيل، معروف عنهم الاستكبار والعناد والكثرة الجدال مع أنبيائهم، وخاصة مع نبي الله موسى –عليه السلام-، وقد حدث لهم ذلك الأمر نتيجة لعنادهم واستكبارهم مع أنبياء الله، وقد ذكرت هذه القصة في القرآن، يضرب الله به المثل على عقوبة مخالفة أوامر الله –سبحانه وتعالى-؛ لعلنا نفهم منها العبر والدروس، ولا نقع في مخالفة أمر الله وأمر رسوله، طمعًا في رضا الله وخوفًا من عقابه.

قصة تيه بني اسرائيل 40 سنة في الصحراء
قصة تيه بني اسرائيل 40 سنة في الصحراء

ما المقصود بالتيه الذي حدث لبني إسرائيل؟

المقصود بذلك هو العقاب الذي عاقبهم الله به بسبب رفضهم دخول الأرض المقدسة، وهي أرض الله التي كتب الله عليهم أن يحاربوا أهلها، فلم يستجيبوا لأمر الله وأمر رسوله ورفضوا الانصياع، فقال –سبحانه وتعالى- على لسان نبيه موسى –عليه السلام-:

﴿يَا قَوْمِ ادْخُلُوا الأَرْضَ الْمُقَدَّسَةَ الَّتِي كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَلا تَرْتَدُّوا عَلَى أَدْبَارِكُمْ فَتَنْقَلِبُوا خَاسِرِينَ * قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّ فِيهَا قَوْمًا جَبَّارِينَ وَإِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا حَتَّى يَخْرُجُوا مِنْهَا فَإِنْ يَخْرُجُوا مِنْهَا فَإِنَّا دَاخِلُونَ * قَالَ رَجُلانِ مِنَ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمَا ادْخُلُوا عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ * قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا أَبَدًا مَا دَامُوا فِيهَا فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ﴾ [المائدة: 21-24]

 

نظرة على أحوال قصة بني اسرائيل كاملة مع موسى -عليه السلام-:

الله –سبحانه وتعالى- قد فضل بنوا إسرائيل على غيرهم، ولكنهم مع ذلك لم يحفظوا تلك النعمة، فقاموا بقتل الأنبياء وجادلوهم وتمردوا عليهم، وعصوا أوامر الله، وكانت نعم الله عليهم كثيرة وليس لها حصر، فقد فضلهم الله على غيرهم من العالمين؛ فقال تعالى: ﴿يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ﴾ [البقرة: 47]

وقد نجاهم الله من فرعون وعمله، وأخرجهم من مصر وأهلك فرعون وجنوده بالغرق، وجعلهم آية لمن خلفهم، ومن الأمثلة التي أخبرنا الله بها عن جدالهم وعنادهم، قصة السامري وعبادتهم للعجل بعدما أمروا بعبادة الله وحده، وطلبهم من نبي الله موسى أن يجعل لهم إلها وجدالهم في ذبح البقرة.

 

آخرون يقرأون:  قصة بقرة بني اسرائيل

لماذا تاه بنو اسرائيل في الصحراء 40 عاما – الحكمة من تيه بني اسرائيل

السبب الذي كتب الله عليهم به التيه، هو أنهم عصوا أمر نبيه موسى –عليه السلام-، ورفضوا أن يمتثلوا لأوامره خوفًا من الحرب، وخاصة أنهم أمروا بمحاربة قوم يمتازون بالتجبر والقوة، وهم الكنعانيين في فلسطين، فلما طلب منهم نبي الله موسى أن يستعدوا لمحاربتهم جبنوا ورفضوا أن يمتثلوا لأوامره.

 

اختلاف بني إسرائيل فيما بينهم في أمر الحرب:

بعد أن قام نبي الله موسى بتقسيم قومه إلى مجموعة أقسام، وأمر عليهم اثني عشر نقيبًا، فذهب هؤلاء لاستطلاع الأخبار في أرض العدو؛ لكنهم رجعوا بأخبار سيئة؛ مما ثبط عزيمتهم وألقى الرعب في قلوبهم، وعندما أمرهم نبي الله موسى –عليه السلام- أن يتجهزوا للحرب اختلفوا اختلافًا شديدًا فيما بينهم، وكان من بينهم رجلين لم يأبها بقوة أهل الأرض وكانوا على يقين بأن الله سينصرهم، ويشد من أزرهم.

لكن نبي الله موسى لم يلقى جوابًا من أكثرهم إلا قولهم كما أخبرنا الله عنهم في كتابه ﴿قَالُوا يَا مُوسَى إِنَّا لَنْ نَدْخُلَهَا أَبَدًا مَا دَامُوا فِيهَا فَاذْهَبْ أَنْتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ﴾ [المائدة: 24]، استهزاءً وسخرية بنبي الله وبأوامره، فكان عقابهم أن الله كتب عليهم التيه في الأرض التي هم فيها، وحرمهم من أن يدخلوا إلى الأرض المقدسة.

كيفية حدوث هذا التيه:

لقد عاقب الله بنو إسرائيل على فعلهم وعصيانهم لأمر نبيهم، بأنهم لم يمكنوا من إيجاد الطريق الصحيح أبدًا، وظلوا في الصحراء مدة أربعين عامًا، لا يشعرون بالأمان، بالرغم من أعدادهم الكبيرة فهم أمرة بأسرها، ولديهم معرفة بشعاب الصحراء وطرقها، فكان العقاب شديدًا لشدة بغيهم وفسادهم.

من أحداث تيه بني اسرائيل 40 سنة

يذكر أهل العلم بأنه حدثت في تلك الفترة أمور خارقة للعادة من معجزات نبي الله موسى –عليه السلام-، مثل: نزول المن والسلوى، وتظليل الغمام، وذكروا بأن نبي الله هارون قد توفي في هذه الفترة، وأيضًا نبي الله موسى، وقد نزلت التوراة عليهم في ذلك الوقت.

آخرون يقرأون:  قصة ماشطة ابنة فرعون

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!