أخبار عاجلة
الرئيسية / قصص جرائم واقعية / قصص جرائم الخدم بالفيديو – مجرمات تحت مسمي خادمات

قصص جرائم الخدم بالفيديو – مجرمات تحت مسمي خادمات

قصص جرائم الخدم بالفيديو – مجرمات تحت مسمي خادمات

يأتون من بلاد اخري للعمل خادمات في البلاد العربية ونفتح لهم أبواب منازلنا ونأتمنهم علي صغارها وكأنهم ملائكة سقطوا علينا من السماء دون أن ندرك أن ثقافتهم وعاداتهم ومعتقداتهم تختلف عنا ومع ذلك نترك أطفالنا الصغار بين أيديهم ولا نستيقظ إلا حينما نجد علامات التعذيب والقسوة موشومة علي أجساد أطفالنا تشهد علي اهمالنا تجاههم وتركهم فريسة سهلة بين يدي هولاء المجرمات أو نعود لنجد أطفالنا جثث هامدة غارقة في دمائها بحجة انهم يراعون أطفالنا فما دورنا نحن إذن.

جرائم الخادمات انتشرت وزادت بشكل كبير في البلاد العربية لكثرتها وبشاعتها وهناك الكثير والكثير من هذه الجرائم يحدث كل يوم وبشكل مأساوي ويفطر القلوب.

 جرائم الخدم

ولم يقتصر الأمر علي تعذيب وقتل الأطفال بل وممارسة أعمال السحر والشعوذة وإقامة العلاقات الغير مشروعة مع الغرباء أو رب الأسرة ذاته بل يصل الأمر الي الاعتداء علي الأطفال وقد يصل الأمر بهم الي سيدة المنزل والاعتداء عليها بالضرب.

أما عن أبشع الجرائم التي حدثت وهزت المملكة هي قتل الطفلة تالا الشهري الطفلة ذات الأربع أعوام والتي قامت الخادمة الأسيوية معدومة الرحمة بقتلها بطريقة بشعة لا يقدر انسان يحمل بكيانه معني الإنسانية أن يقدم علي خطوة بهذه البشاعة أو حتي تأتي علي باله.
كان من المقرر سفر تلك الخادمة بعد اسبوع الي بلدها قبل هذه الحادثة وقد كانت شديدة التعلق بالطفلة تالا أصغر أطفال الأسرة وقد يكون سبب هذه الحادثة هو تعلق الخادمة بالطفلة ولكن التحقيقات أكدت أن رسالة وجدت علي هاتف الخادمة كان لها أكبر الأثر في تدهور حالتها النفسية الخادمة حاولت الإنتحار بشرب كمية كبيرة من الكلور ولكن المسعفون استطاعوا إنقاذها.
تمت هذه الجريمة الشنعاء أثناء تواجد أفراد الأسرة بالخارج وترك الصغيرة تالا ذات الأربع أعوام مع الخادمة لترعاها وعندما عادت الأسرة وحاولت الأم فتح الباب وجدته موصدا من الداخل فاستنجدت الأم بزوجها يساعدها علي فتح الباب ولكن دون جدوى فلجأوا الي الدفاع المدني لفتح الباب وعندما دخلت الأسرة وجدت الخادمة مستلقية أمام التلفاز فأسرعت يارا الشقيقة الكبري لتالا بتفقد أحوالها ولكنها فوجئت بالصغيرة مذبوحة وغارقة في دمائها فاقدة الحياة فأصاب المشهد يارا بإنهيار عصبي شديد وكذلك باقي أفراد الأسرة .
تم إجراء تحقيق بشأن هذه الجريمة وتم إثبات التهمة علي الخادمة التي استخدمت الساطور لفصل رأس الفتاة عن جسدها فأي رحمة أو شفقة يمكن أن نستخدمها بحق هذه السفاحة اللا آدمية .
وتم إثبات التهمة عليها وحكم عليها بالاعدام

 جرائم الخدم
وهناك جريمة اخري من بين آلاف من جرائم الخادمات منها جرائم التحرش الجنسي بالأطفال من قبِل الخادمات وقد حدثت هذه الواقعة في السعودية عندما نادت سيدة المنزل الخادمة لتلبي لها شئ ما فارتعدت الصغيرتان بمجرد رؤيتها لم تهتم الأم كثيرا وظنت أن هذا امر طبيعي يحدث الأطفال تجاه الغرباء ولكن مع مرور الوقت ازداد الخوف كثيرا لدي الأطفال وقد تفاقم الأمر حينما استيقظت الأم علي صراخ احدي بناتها واللتان لم تتجاوز أعمارهم الخمس أعوام بحثت الأم في كافة ارجاء المنزل حتي وجدتهم في غرفة الخادمة واحدة تقف أمام تلك الشيطانة عارية ترتعد من الخوف وشقيقتها تقف تنتظر دورها وهي أكثر خوفا ورعبا
هناك الكثير والكثير من هذه الجرائم الشنيعة التي حدثت في مجتمعنا العربي من قِبل الخادمات الوافدات إلينا من بلاد تختلف عنا في الثقافة والتربية والبعيدة تماما عن ديننا الحنيف الذي يدعو الي الرحمة والخلق الحميد ورعاية الضعيف كالأطفال لذا يجب أن نكون أكثر حرصا عند اختيار من تساعدنا في شئون المنزل فنتعامل معهم بطريقة خاصة فلا ندللهم ولا نعذبهم بل تكون معاملتنا حازمة بها شئ من اللين وايضا لا ونأتمنهم علي اولادنا فلذات أكبادنا فهم لن يكونوا رفقاء بصغارنا فلابد أن نأخذ كل الحذر

آخرون يقرأون:  قصة من أبشع الجرائم - قتلت زوجها وطبخت لحمه لأطفاله.

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!