أخبار عاجلة
الرئيسية / دعاء وأذكار وفتاوي / دعاء ايوب وهو مريض – يجب على كل مسلم تعلمه

دعاء ايوب وهو مريض – يجب على كل مسلم تعلمه

دعاء ايوب وهو مريض – مما لا شك أن قصص الأنبياء ممتلئة بالعبر والعظات، التي يجب على كل مسلم أن يقتدي بالأنبياء، ويتعلم منهم الصبر والاحتساب عند كل ابتلاء يتعرض له، وسوف نعرض لكم في هذا المقال قصة سيدنا أيوب، والدعاء الذي كان يدعو به في مرضه.

من هو سيدنا أيوب؟

حيث يرجع نسب سيدنا أيوب إلى سيدنا إسحاق بن سيدنا إبراهيم عليهما الصلاة والسلام، وهو من أنبياء بني إسرائيل، وقد اصطفاه الله تعالى مثل بقية الأنبياء في دعوة الناس إلى عبادة الله وحده لا شريك له.

كيف ابتلي الله سبحانه وتعالى سيدنا أيوب؟

في بداية الأمر قد منح الله سيدنا أيوب الكثير من النعم، حيث أعطى الله له المال الكثير، والأراضي والبساتين الواسعة، وقد أعطى له الذرية الصالحة، ولكن سنة الله في الكون أن يبتلي الإنسان لكي يختبره، ويرفع به الدرجات العلى إذا احتسب وصبر على الابتلاء.

وقد ابتلى الله سبحانه سيدنا أيوب بذهاب ماله ولم يصبح مع شيء يمتلكه، وبقت معه زوجته بجواره في هذه المحنة، والتي كانت تساعده طول فترة المرض، ومن الجدير بالذكر أن الابتلاء الذي تعرض له سيدنا ايوب ليس كما يزعم أهل الكتاب في روايتهم أن هذا الابتلاء فيه إساءه لسيدنا أيوب ليس كذلك أبدًا.

 ولكن تعرض سيدنا أيوب لهذا المرض مثل ما اعتاد البشر من الأمراض والآلام، وسيدنا أيوب عندما تعرض لهذا المرض لم يترك ذكر الله لحظة صباحًا ومساء، وكان متمسكًا بالذكر والصبر والاحتساب، ولم يجزع من هذا المرض بالرغم من شدة الآلام.

كم مدة ابتلاء سيدنا أيوب بهذا المرض؟

قد مكث سيدنا أيوب يعاني من هذا المرض مدة تقريبًا 18 سنة، وقد ثبت ذلك في حديث رواه انس بن مالك رضي الله عنه وهو “إن نبي الله أيوب لبث في بلاؤه ثماني عشرة سنة، فرفضه القريب والبعيد، إلا رجلين من إخوانه”.

ما هو الدعاء الذي كان يدعو به سيدنا أيوب في مرضه؟

دعاء ايوب وهو مريض – عندما اشتد المرض على سيدنا أيوب لم ينزعج أو يضعف، بل كان أكثر قوة وصبر، فكان عند اشتداد المرض يرفع يده إلى ربه سبحانه، وهو عنده اليقين أن الله قريب يستجيب الدعاء، فكان يدعو بدعاء “ربي إني مسني الضر وأنت ارحم الراحمين”،.

كما ذكر ذلك في القرآن الكريم قول الله تعالى: ﴿وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ﴾[الأنبياء:83]، فاستجاب الله سبحانه وتعالى له فقال: ﴿ارْكُضْ بِرِجْلِكَ هَذَا مُغْتَسَلٌ بَارِدٌ وَشَرَابٌ﴾[ص:42]، فامتثل سيدنا أيوب لأمر الله.

فمن كرم الله عليه انفجرت له عين من الماء، فأمره الله أن يغتسل بهذا الماء، وكذلك يشرب منه، فبعد ذلك تم شفاء سيدنا أيوب بفضل هذا الماء الذي وهبه الله له، وهذا فضل الله عليه وما جزاء الإحسان إلا الإحسان.

دروس وعبر من قصة سيدنا  أيوب:-

  • اللجوء والافتقار إلى الله سبحانه في الشدة والرخاء.
  • شكر الله على النعم واستعمالها في كل شيء يقربنا إلى الله.
  • الصبر والاحتساب على الابتلاء ولا نقابل الابتلاء بالجزع والتنفير من ابتلاء الله.
  • الدعاء من أهم الوسائل التي تهون الابتلاءات، ويجب على كل مسلم أن يأخذ هذا السلاح معه في كل هم أو ضيق أو حزن يتعرض له.
  • اليقين بأن الله سبحانه قادر على أن يبدل هذا الابتلاء بالخير في الدنيا والآخرة.

اقرأ أيضاً: علاج الحزن والاكتئاب من واقع القرآن والسنة

 وفي نهاية حديثنا عن دعاء ايوب وهو مريض ، أتمنى أن تنال إعجابكم ورضاكم وإلى المزيد من الموضوعات القادمة.

آخرون يقرأون:  نصاب الزكاة في الذهب - طريقة حساب زكاة الذهب

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!