دعاء طرد الجاثوم – يمكن التخلص من الجاثوم عن طريق دعاء، يجب أن يتم ترديد ذلك الدعاء والذي يسمى دعاء طرد الجاثوم يجب أن يقوم الشخص قبل النوم بقراءة الفاتحة سبع مرات على كفيه، وعقب الانتهاء يردد سورة الإخلاص ثلاث مرات.

ثم قراءة المعوذتين أربع مرات ومسح كامل الجسد من الرأس حتى القدمين باليد ثم قراءة آية الكرسي على الصدر، عقب ذلك نردد أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق.

نردد باسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم ثلاث مرات في أول الليل أو عند النوم وكل تلك الطرق من طرق الوقاية من الجاثوم وطرده تماما من الجسد حتى لا يقوم بالسيطرة على أفكار الشخص.

اسباب الجاثوم والسحر - اعراض الجاثوم

دعاء طرد الجاثوم

بجانب ذلك حال حدوث الجاثوم ينصح اللجوء إلى بعض النصائح التي تتمثل في القيام بتحريك عضلات الوجه والتركيز أيضا على تحريك عضلات العينين.

نحاول الحصول على عدد ساعات أكثر من النوم الهادئ والابتعاد عن الأصوات المزعجة قدر الإمكان، والتقليل من الضغوط النفسية التي أحيانا كثير ما نتعرض لها لتتراكم وتسبب لنا الاضطراب النفسي الذي ينتج عنه الجاثوم.

 يجب أن نحرص على تجنب مسببات الإرهاق، وأن نستمر في ممارسة التمارين الرياضية قبل النوم بعدد من الساعات.

نقوم بوضع جدول يساعدنا على النوم المبكر حتى نستيقظ باكرا مع عدد ساعات طويلة من النوم المريح، ونتجنب النوم على الظهر والوجه لأعلى.

يجب أن بتجنب بشكل تام تناول أي من العقاقير والأدوية التي تساعد على النوم فمن الأفضل النوم على أحد الجانبين كما أوصى الرسول صلى الله عليه وسلم خاصة على الأيمن.

إضافة إلى ذلك يجب تجنب التغيرات التي تحدق في البيئة المحيطة بالمكان أو حتى الأشخاص،  والنوم في مكان معتاد حتى يشعر الجسد بالألفة على فراشه الخاص.

لا تعد ظاهرة الجاثوم خطيرة حيث أنها لا تؤثر على حياة الإنسان، بل الجاثوم ليس أكثر من مجرد ظاهرة تنتج عن النوم غير السليم.

النوم الغير سليم يتسبب في الغالب في أن وظائف الجسم كافة تستمر بالعمل، لذلك يجب على المصاب أن يفهم السبب العلمي وراء تلك الظاهرة حتى لا يشعر بالفزع والقلق حال تكرارها.

انتشرت الكثير من الآراء الخرافية حول الجاثوم حيث قال البعض أنها نتيجة عن وجود جن يؤدي عمله بأن يتسبب في شلل الحركة ولكن لم يثبت العلم أي من ذلك وذلك لا يمنع بالطبع أن قراءة القرآن وآية الكرسي قبل النوم تساعد على الوقاية من أي ضرر يمكن أن يصيب الإنسان في فترة النوم مهما تعددت ماهيته.

يمكن القول الآن بأن الجاثوم ليس مرضا لو يمت بصلة للأمراض العقلية أو العضوية، ولن يحتاج من تعرض لتلك التجربة أن يقوم بزيارة الطبيب يكفي فقط أن يقوم الشخص بتنظيم حياته ما بين النوم والاستيقاظ إضافة إلى الابتعاد عن الحزن وكل ما يسبب له الاكتئاب.

يوجد الكثير من القصص على مواقع التواصل الاجتماعي أو حتى أشخاص حقيقيين نعرفهم يروون تجاربهم بعد المرور بالجاثوم لذلك يجب أن نطمئنهم بأن الأمر ليس بخطير ومن المستحيل أن ينتج عنه أي ضرر عدا ضرر نفسي يكون عقب المرور بالتجربة.

يحتاج الشخص في تلك الحالات إلى أشخاص يحبهم بجانبه لذلك ينصح الاستعانة بالأشخاص القريبين للمساعدة على تخطي الحالة النفسية المؤقتة التي تنتج عنه ومن الممكن القيام بذلك بسهولة.

يقوم العديد من الأشخاص المستغليين لفكرة الجاثوم للترويج بفكرة العلاج الروحاني الذي يساعد على التخلص من ذلك الجن أو الشيطان وهي أفكار خاطئة الغرض منها التربح فقط واستغلال الناس.

آخرون يقرأون:  دعاء المصيبة والابتلاء من القرآن الكريم والسنة النبوية الصحيحة