قصة السيدة ريحانة بنت زيد رضي الله عنها سرية رسول الله

03 يوليو 2018 | 7:07 م زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم 39

قصة السيدة ريحانة بنت زيد رضي الله عنها سرية رسول الله

قصة السيدة ريحانة بنت زيد رضي الله عنها سرية رسول الله

السيدة ريحانة بنت زيد هي إحدى سراري النبي صلى الله عليه وسلم وقد كانت ريحانة بنت زيد رضي الله عنها سرية رسول الله من أحب النساء إلى قلبه صلى الله عليه وسلم

وقد خيرها عليه الصلاة والسلام بين أن تكون زوجة أو ملك يمين فاختارت أن تكون ملك يمين

نسب السيدة ريحانة بنت زيد رضي الله عنها سرية رسول الله:

هي ريحانة بنت زيد بن عمرو، وقيل: ريحانة بنت زيد بن عمر خنافة بن شمعون بن زيد من بني النضير

قصة إسلام السيدة ريحانة بنت زيد رضي الله عنها سرية رسول الله

كانت السيدة ريحانة بنت زيد رضي الله عنها سرية رسول الله متزوجةً من أحد رجال بني قريظة اسمه: الحكم.

وكان زوجها يحبها جدا ويخلص لها. فقد كانت من أجمل نساء قومها ذات مكانة عالية.

وحين هُزم بنو قريظة سُبيت فيمن سُبي من قومها.. وقد كانت فى البداية تدين باليهودية ولم تسلم..

حتى يُحكى أنه وبينما النبي صلى الله عليه وسلم جالسا مع أصحابه في يوم إذ سمع وقع حذاء من خلفه،

فقال لأصحابه: هذا ثعلبة بن سعية يبشرني بإسلام ريحانة، وقد كان فعلا فقد أسمت رضي الله عنها.

آخرون يقرأون:  قصة أم المؤمنين السيدة جويرية بنت الحارث رضي الله عنها وأرضاها

وقد عرض عليها النبي صلى الله عليه وسلم العتق والزواج منه، فقالت: يا رسول اللَّه، بل تتركني في ملكك، فهو أخفّ عليَّ وعليك. فتم لها ماطلبت وظلت فى ملك يمين النبي حتى توفاها الله

هل السيدة ريحانة بنت زيد رضي الله عنها من أمهات المؤمنين؟

انقسم العلماء واختلفوا بخصوص تحديد ما إذا كانت زوجات رسول الله صلى الله عليه وسلم أم هي سرية من سراريه..

ومما يرجح كفة أنها ظلت ملك يمين ولم تتزوج النبي:

  • فقد خيرها النبي صلى الله عليه وسلم فى أمرها، حيث قال لها: “إِنْ أَحْبَبْتِ أَنْ أُعْتِقَكِ وَأَتَزَوَّجَكِ فَعَلْتُ، وَإِنْ أَحْبَبْتِ أَنْ تَكُونِي فِي مِلْكِي أَطَؤُكِ بِالْمِلْكِ فَعَلْتُ.فقالت: يا رسول اللَّه، إنَّه أخفُّ عليك وعليَّ أن أكون في مِلْكِك”.
  • و ورد عن ابن سيرين: أنَّ رجلًا قال لريحانة رضي الله: إنَّ اللَّه لم يرضَكِ للمؤمنين أمًّا.

فردت عليه رضي الله عنها بقولهاالذى يدل على فطنتها وذكائها: وأنتَ فلم يرضكَ اللَّه لي ابنًا.

أما مايرجح أنها كانت زوجة للنبي صلى الله عليه وسلم:

 الواقدي يروى مؤكدا أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قد أعتقها وتزوَّجها.

وقال الواقدي فى هذا الأمر: «أعتق رسول الله صلى الله عليه وسلم ريحانة بنت زيد بن عمرو بن خنافة، وكانت عند زوجٍ لها، وكان محبًّا لها مكرمًا، فقالت: لا أستخلف بعده أحدًا أبدًا. وكانت ذات جمال، فلمَّا سُبِيَت بنو قريظة عُرِض السَّبي على رسول الله صلى الله عليه وسلم. قالت: فكنت فيمن عُرِضَ عليه، فأمر بي فعُزِلت، وكان يكون له صفيٌّ في كلِّ غنيمة، فلمَّا عُزِلت خار الله لي، فأرسل بي إلى منزل أم المنذر بنت قيس أيَّامًا حتى قتل الأسرى وفرَّق السبي، فدخل علي رسول الله صلى الله عليه وسلم فتحيَّيَت منه حياء، فدعاني فأجلسني بين يديه، فقال: “إِنِ اخْتَرْتِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ اخْتَارَكِ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِنَفْسِهِ“. فقلت: إنِّي أختار الله ورسوله. فلمَّا أسلمت أعتقني رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتزوَّجني، وأصدقني اثنتي عشرة أوقية ونشا، كما كان يُصدق نساءه، وأعرس بي في بيت أمِّ المنذر، وكان يقسم لي كما يقسم لنسائه، وضرب عليَّ الحجاب.

  • وأما ابن سعد في فقد ذكر الآتى عن زواج ريحانة من النبيِّ صلى الله عليه وسلم: “وهذا ما رُوِي لنا في عتقها وتزويجها وهو أثبت الأقاويل عندنا، وهو الأمر عند أهل العلم، وقد سمعت من يروي أنَّها كانت عند رسول الله لم يعتقها، وكان يطؤها بملك اليمين حتى ماتت”.
آخرون يقرأون:  قصة أم المؤمنين السيدة ميمونة بنت الحارث رضي الله عنها وأرضاها

أما الأرجح هو أنها ظلت ملك يمين حتى وفاتها رضي الله عنها ولم يتزوجها الرسول صلى الله عليه وسلم

وفاة السيدة ريحانة بنت زيد رضي الله عنها سرية رسول الله

لم تعش السيدة ريحانة بنت زيد رضي الله عنها سرية رسول الله مع النبى طويلا فتوفاها الله بعد عودة النبي صلى الله عليه ولم من حجة الوداع وقد دُفنت فى البقيع رضي الله عنها وأرضاها

Tags: , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,