أخبار عاجلة
الرئيسية / قصص منوعه / قصة سعودي في امريكا – نوادر سعودي في نيويورك

قصة سعودي في امريكا – نوادر سعودي في نيويورك

قصة سعودي في امريكا – نوادر سعودي في نيويورك

أحياناً اكثر المواقف طرافة تنم عن بعض الذكاء والحكمة فالكثير من الأشخاص بذكائهم يصلون الي اشياء بسيطة ومن شدة بساطتها لن تتخيل ان يفعلها هؤلاء الأشخاص.
واعطي هذا السعودي مثلا للذكاء الذي يستغل كل ما هو بسيط لمصالحه دون تعقيدات.

سعودي في امريكا

فذات يوم ذهب سعودي يعيش في مدينة نيويورك الأمريكية الي احد البنوك المعروفة ليقترض مبلغ خمسة آلاف دولار لأنه سيذهب الي بلده لمدة اسبوعين وبعد ذلك سيعود لسداد هذا القرض ولكن بالطبع اخبره مدير البنك ان الأمر ليس بهذه البساطة فالبنك يحتاج الي اوراق وضمانات حتي يقرضه هذا المبلغ فقدم لهم السعودي مفاتيح سيارته الفراري الواقفة بشموخ امام باب البنك.
وبالفعل تم وضع المبلغ في حساب هذا السعودي بعدما رأي مدير البنك و الموظفين هذه السيارة الفارهة فأكملوا الأوراق بسرعة وتم وضع السيارة تحت حماية البنك في الطابق السفلي المؤمن حيث يتم وضع السيارات المرهونة.

بعد رحيل السعودي سخر مدير البنك والموظفين منه فكيف يملك سيارة بهذه الفخامة والباهظة الثمن ويأتي ليقترض هذا المبلغ البسيط

وبعد اسبوعين عاد السعودي من المملكة الي نيويورك ثم ذهب الي البنك ليسترد سيارته ولإرجاع قرضه والفائدة التي تبلغ قيمتها ١٦ دولار.

رحب مدير البنك والمسئولون بالسعودي بشدة وأعربوا عن سعادتهم بالتعامل معه ولكنهم أعربوا عن دهشتهم بعدما علموا انه مليونيراً فلماذا كان عليه ان يتحمل عبء قرض صغير وزهيد كهذا ٥٠٠٠ الاف دولار وكان بإمكانه ان يقترض مبلغاً اكبر وبضمانات اقل .
فإبتسم المقيم السعودي ابتسامة هادئة وقال للمدير:
والله يا رجل فإني لم أجد آمن من هذا المكان كي آحفظ فيه سيارتي حالما اعود مقابل مبلغ زهيد ك ١٦ دولار.

آخرون يقرأون:  قصة أشهر الامثال العربية " اللى اختشوا ماتوا"

ابتسم المدير من ذكاء الرجل وفكرته التي برغم بساطتها تنم علي قدر هائل من الذكاء والدهاء.

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!