أخبار عاجلة
الرئيسية / قصص غريبة واقعية / قصة سمعت الأذان علي عمق ستين متراً في اعماق البحار

قصة سمعت الأذان علي عمق ستين متراً في اعماق البحار

قصة سمعت الأذان علي عمق ستين متراً في اعماق البحار

من قال ان المعجزات الإلهية اختفت ولم تعد تحدث كل هذا مجرد ترهات فكل يوم تحدث معجزة جديدة في كل مكان وكل مجال ولكل البشر وليس اناس بأعينهم .
فما المعجزة التي جعلت جوزيف الشاب المسيحي يعتنق الإسلام ؟ ما الذي جعله يدرك ان الإسلام هو دين الله علي الأرض ؟.

كيف اسلموا

يحكي جوزيف ماحدث وهو لا يصدق فيقول:
كنت ابحر مع صديقي علي متن قارب صغير للقيام بعمليات الغطس من أجل المتعة ومشاهدة الشعاب المرجانية وعلي عمق ٤٠ متراً اظهر لنا جهاز GBs وجود مغارة أو كهف فقررنا ان نغطس لنكتشف هذا المكان ونصور ما بداخله.وبالفعل غطسنا لنشاهد اجمل المناظر الساحرة والخلابة والتي تدل علي قدرة الخالق الوهاب التي لا مثيل لها فشاهدنا المنحوتات الصخرية الرائعة والأسماك المضيئة الخلابة وغيرها من المناظر الساحرة التي تخلب العقول والقلوب.

وعلي عمق اربعين متراً تحت الماء سمعنا صوتاً اعرفه فهذا صوت أذان المسلمين الذي يدعوهم للصلاة كان يصدر من كل صوب اسمعه واضحاً جلياً وبلغة عربية صحيحة تماماً ولكن كيف يعقل ذلك فنحن علي عمق ستين متراً هل حقاً يخيل لي ؟ ولماذا لي أنا بالذات؟ فصعدنا انا وصديقي محمد للقارب وعندما نظرت له استفسر تأكدت اني لم اكن اتوهم هو ايضاً كان في غاية الدهشة فقد سمع الأذان بوضوح تام وأخذ يردد أيات من سورة فصلت قال الله تعالي ( سنريهم اياتنا في الأفاق وفي أنفسهم حتي يتبين لهم انه الحق).

حينما انتهي محمد من قراءة الأية سألته عما حدث في الأعماق فقال لي انه الأذان فأخبرته اني اعرف ذلك جيداً ولكن ما يدهشني كيف وصل صوت الأذان الي هذه الأعماق السحيقة تحت أعماق البحر فأكد لي انها معجزة من معجزات الخالق وكان رده حقاً يكفي لأنها حقاً لن تكون سوي ذلك معجزة.

بعد ان هدأنا قررنا ان ننزل مجدداً لنكمل ما بدأنا ونكتشف ونصور باقي الكهف و لكن فجأة سمعنا صوت الأذان واضحاً جلياً بالإضافة الي ايات قرأنية من قوله تعالي ( علم القرأن ، خلق الإنسان , علمه البيان الشمس والقمر بحسبان والنجم والشجر يسجدان والسماء رفعها ووضع الميزان ألا تطغوا في الميزان).

عندما صعدنا الي سطح القارب سألت محمد صديقي عما سمعناه فأخبرني انها أيات من سورة الرحمن شعرت حينها ان الكلام موجه لي واني قمت بهذه الرحلة من صديقي لأستقبل رسالة الله لي وبالفعل لم أتردد فبمجرد عودتي الي البر جمعت كل الكتب المتعلقة بنشأة الإسلام وبدايته وظهوره وقرأت القرآن وأدركت حينها ان القرآن الكريم الشامل والعالم بكل أمور الدنيا وما فيها هو كتاب الله الحق المنزل علي سيدنا ونبينا محمد رسول الله صل الله عليه وسلم وإتخذت اهم قرار في حياتي بل هو حياتي ذاتها فأمنت بالله ووحدانيته وبالرسول خاتم الأنبياء وأعلنت إسلامي وشعرت بعدها بمنتهي السعادة والطمأنينة لإختيار الله لي للهداية لدينه الحنيف.

آخرون يقرأون:  قصص عن الجن والعفاريت حقيقية - سكن الجن جسدها ل6سنوات

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!