صلاة الاستخارة وقتها وكيفيتها ودعائها – من السنة النبوية الصحيحة

17 يوليو 2018 | 1:47 م دعاء وأذكار وفتاوي 46

صلاة الاستخارة وقتها وكيفيتها ودعائها –  من السنة النبوية الصحيحة

المحتويات

صلاة الاستخارة وقتها وكيفيتها ودعائها – من السنة النبوية الصحيحة

صلاة الاستخارة قد شرّعها المولى سبحانه وتعالى- لعباده رحمة ورأفة بهم، وتوجيهاً لهم عند طلب الحاجات من المولى عز وجل..

وشُرعت صلاة الاستخارة لكي تمنع ماقد يشوب قلوبنا من الحيرة والتردد حيال أمور الدنيا..

فللمستخير رحتان، راحة فى إزالة حيرته وتردده، وراحة أكبر فى تسليم أموره كلها لله وتوكله عليه حق توكله..

 

ما معنى الاستخارة فى اللغة العربية؟ 

الاسْتِخَارَةُ: من طَلَبُ الْخِيَرَةِ فِي الشَّيْءِ .

ويُقَالُ : اسْتَخِرْ اللَّهَ يَخِرْ لَك .

واستخار الله تعنى: طلب منه الخيرة ، وخار الله له : أى أعطاه الله ما هو خير له ..

 

حكم صلاة الاستخارة : 

أَجْمَعَ عُلَمَاءُ المسلمين عَلَى أَنَّ صلاة الاسْتِخَارَةَ سُنَّةٌ مؤكدة عن النبى صلى الله عليه وسلم.

وذلك لما رَوَاهُ الْبُخَارِيُّ عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه ( اللَّهُمَّ إنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ , وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ , وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ الْعَظِيمِ .. الى آخر حديث دعاء الاستخارة..

 

متى يحتاج الانسان  إلى صلاة الاستخارة ؟ 

فإن الانسان في هذه الدنيا قد يتعرض لأمور وقرارات يقف عندها مكتوف الأيدى لايدرى ماذا يقرر او يفعلن فتسبب له الضيق والحيرة، ويكون عندئذ الملجأ لطلب المشورة من رب العالمين جل وعلى سبحانه..

فيا أيها العبد الفقير إلى الله استخر الله فى أمورك كلها صغيرها وكبيرها واطلب منه العون سبحانه، فهو عنده علم الغيب وحده..

فضل صلاة الاستخارة

  • يقول شيخ الإسلام ابن تيمية: ما ندم من استخار الخالق ، وشاور المخلوقين ، وثبت في أمره .
  • وقال سبحانه وتعالى : ( فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ ) (سورة آل عمرا ن : 159).
  •  عبد الله بن عمر قال: ( إن الرجل ليستخير الله فيختار له ، فيسخط على ربه ، فلا يلبث أن ينظر في العاقبة فإذا هو قد خار له ).
  • وعن سعد بن أبي وقاص عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( من سعادة ابن آدم استخارته الله تعالى ، ومن سعادة ابن آدم رضاه بما قضاه الله ، ومن شقوة ابن آدم تركه استخارة الله عز وجل ، ومن شقوة ابن آدم سخطه بما قضى الله )
  •  قال ابن القيم فالمقدور يكتنفه أمران : الاستخارة قبله، والرضا بعده .
  • قال عمر بن الخطاب : لا أبالي أصبحت على ما أحب أو على ما أكره ، لأني لا أدري الخير فيما أحب أو فيما أكره .
آخرون يقرأون:  نصاب الزكاة في الذهب - طريقة حساب زكاة الذهب

 

كيفية صلاة الاستخارة  وطريقتها الصحيحة

1- تتوضأ وضوءك العادى الذى تتوضئه للصلاة .
2- النية .. لابد أن تعقد النية لصلاة الاستخارة قبل أن تبدأ فيها .
3- بعد أن تنوى، تصلي ركعتين .. ويفضل أن تفعل مثل السنة فتقرأ فى الركعة الأولى وبعد الفاتحة سورة (قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ) ، أما فى الركعة الثانية فتقرأ بعد الفاتحة سورة (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ) .
4- تكمل صلاتك حتى تسلم .
5- بثم وبعد السلام من الصلاة ترفع يديك إلى الله مستحضرا ً جلالته وعظمته وقدرته سبحانه وتعالى، وتتضرع إليه.
6- في البداية وقبل الشروع فى دعاء الاستخارة تبدأ بحمد الله ووالثناء على نعمه عز وجل .. ثم  وبعد أن تحمد الله تصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ..
7- تم تقرأ دعاء الاستخارة : ( اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ … إلى آخر الدعاء المذكور بالكامل .
8- وإذا قلت : (اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (( هنا تسمي الشيء المراد له
مثال : اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (( سفري إلى بلد كذا أو شراء سيارة كذا أو الزواج من بنت فلان ابن فلان أو غيرها من الأمور )) ثم تكمل الدعاء وتقول : خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ .
ثم تكررها كما فى الجزء الثاني من الدعاء : وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي … إلى آخر الدعاء .
9- ثم مرة أخرى وبعد أن تنتهى من دعاء الاستخارة تصلي على النبي صلى الله عليه وسلم .
10- وبهذا تكونقد  انتهت صلاة الاستخارة .. فتكون قد وكلت أمرك إلى الله..عليك فقط بالاستمرار فى السعى فى طلب ماتريد..

 

  ” الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ “

 

 

دعاء صلاة الاستخاره

عن جابِرٍ رضيَ اللَّه عنه قال : كانَ رسولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم يُعَلِّمُنَا الاسْتِخَارَةَ في الأُمُور كُلِّهَا كالسُّورَةِ منَ القُرْآنِ ، يَقُولُ إِذا هَمَّ أَحَدُكُمْ بالأمر ، فَليَركعْ رَكعتَيْنِ مِنْ غَيْرِ الفرِيضَةِ ثم ليقُلْ :

اللَّهُم إِني أَسْتَخِيرُكَ بعِلْمِكَ ،

وأستقدِرُكَ بقُدْرِتك ،

وأَسْأَلُكَ مِنْ فضْلِكَ العَظِيم ،

فإِنَّكَ تَقْدِرُ ولا أَقْدِرُ ،

وتعْلَمُ ولا أَعْلَمُ ،

وَأَنتَ علاَّمُ الغُيُوبِ .

اللَّهُمَّ إِنْ كنْتَ تعْلَمُ أَنَّ هذا الأمرَ(ويسمى حاجته)

خَيْرٌ لي في دِيني وَمَعَاشي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي » أَوْ يقول : « عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِله ،

فاقْدُرْهُ لي وَيَسِّرْهُ لي،

ثمَّ بَارِكْ لي فِيهِ ،

وَإِن كُنْتَ تعْلمُ أَنَّ هذَا الأَمْرَ (ويسمى حاجته مرة أخرى)

شرٌّ لي في دِيني وَمَعاشي وَعَاقبةِ أَمَرِي » أَو قال : « عَاجِل أَمري وآجِلهِ ،

فاصْرِفهُ عَني ،

وَاصْرفني عَنهُ،

وَاقدُرْ لي الخَيْرَ حَيْثُ كانَ ،

ثُمَّ رَضِّني بِهِ »

رواه البخاري.

 

  ”  يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْراً كَثِيراً  “

 

 

أحكام مهمة يجب على المستخير مراعاتها والانتباه لها جيدا

1- عود نفسك على استخارة المولى عز وجل فى جميع أمورك مهما صغر الأمر او رأيته تافها فقدفي أي أمر مهما كان صغيراً .
2-  يجب أن تكون موقنا بأن الله سبحانه قادر على أن يهديك أمرك ويوفقك لما فيه الخير لك ولدنياك وآخرتك، ل معانى الخضوع والتسليم فالله وحده يعلم الغيب..

3- لا يصلح ولا يصح أن تقول دعاء الاستخارة بعد الانتهاء من الفرائض  ، بل لابد من أن تصلى ركعتين خاصتين بدعاء الاستخارة .
4- أما إذا أردت أن تستخير مثلا بعد انتهاءك من أحد صلوات السنة الراتبة أو صلاة ضحى أو غيرها من النوافل ، فيمكنك ان تفعل ذلك بشرط أن تنوي الاستخارة قبل البدء في صلاتك ، أما إذا كنت قد كبرت تكبيرة الإحرام بالصلاة فيها ولم تنوِ الاستخارة فيها فلا يمكنك حينها أن تعتبرها ركعتى استخارة بل يجب عليك أن تصلى ركعتين مستقلتين  قبل أن تبدأ فى دعاء الاستخارة .
5- إذا كنت تريد استخارة الله فى أمر ما، ولكنك كنت فى أحد الأوقات المنهي الصلاة فيها، فيجب عليك أن تنتظر حتى يأتى موعد تحلَّ فيه الصلاة . فإن كان الأمر لايمكنه الانتظار حتى يمر وقت النهى عن الصلاة فيمكنك أن تصلِّ في وقت النهي وتستخر .

6- إذا كان لديك أحد موانع الصلاة – كالحيض عند لمرأة مثلا – فعليك إذا أيضا الانتظار حتى يزول ذلك المانع، ثم تصلى الاستخارة.. أما إذا كان الأمر ضرورى ولايمكنك الانتظار، فيشرع لك حينها أن تستخر الله بدعاء الاستخارة فقط دون الصلاة..

7- إذا كنت لا تحفظ دعاء صلاة الاستخارة فيمكنك قراءته من ورقة أو كتاب ، وإن كان من الأفضل والأثوب لك أن تحفظه.

8- يجوز أن تقول دعاء صلاة الاستخارة بعد التشهد وقبل التسليم كما يمكنك أن تقوله بعد أن تسلم من صلاة الاستخارة..

9- البعض قد ينتظر رؤيا أو حلم فى منامه لكى يتأكد من مفعول استخارته، وهذا خطأ جسيم، فعليك بالسعى فيما كنت تنوى أن تفعل، والله سوف يقدم لك أمرك إن كان فيه الخير لك أو يمنعه عنك بإذنه إن كان شرا لك..

10- وإذا لم يتبين لك الاختيار الأصلح يمكنك تكرار الاستخارة .
11- لا تزد على دعاء الاستخارة كلمات أو أدعية أخرى من نفسك ولا تنتقص منه شيئا فقط التزم به كما ذكرناه لك.

12- لا تجعل هواك أو حبك وتفضيلك لشئ معين يحكم عليك باختياره، فربما يكون الأفضل لك أن تخالف هواك فى بعض الأمور، ولذلك فيجب على من أراد الاستخارة أن يخلص كل نيته ويسلم أمره تسليما كاملا للمولى عز وجل يختار له الأنسب والأصلح..

13- يجب عليك أيضا أن تستزيد باستشارة أصحاب الحكمة والخبرة المعروف عنهم صلاح أمرهم. انظر شروط استشارتهم أدناه.

14- لا يمكن لأحد أن ينوب عنك فى صلاة الاستخارة أو أن تصليها أنت لأحد، ولكن من المشروع بالطبع أن تدعو الأم لابنها أو ابنتها، أو يدعو الشخص لأحباؤه بأن يختار الله لهم وييسر لهم الخير ،ومثل هذا الدعاء مشروع فى أى وقت وفي كل صلاة سواء في السجود أو  بعد الفراغ من التشهد والصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم .

15- إذا نسى الانسان أن ينوى قبل صلاة الاستخارة، ثم تذكر وهو يصليها، فليكملها على أنها نافلة، ثم يصلى الاستخارة من جديد بعد التأكد هذه المرة من أنه قد عقد النية قبل تكبيرة الإحرام.

16- إذا تعددت الأمور التى أراد الانسان استخارة ربه فيها فهل تكفي فيها استخارة واحدة أو لكل أمر من أموره واحدة استخارة منفصلة؟ .. الإجابة هي : أنه من الأولى والأفضل أن يجعل لكل أمر صلاة استخارة منفصلة به ولكن إن جمعها فلا بأس .
17- لا يجوز بالطبع  صلاة الاستخارة في المكروهات أو المحرمات .
18- لايجوزأبدا صلاة  الاستخارة بالمسبحة أو القرآن (كما يفعله الشيعه)هداهم الله ، وإنما تكون الاستخارة بالطريقة  التى ذكرناها وكما فعلها النبى أصحابه ومن سار على هداه صلى الله عليه وسلم.

 

طريقة استشارة أهل الرأى والصلاح

بالطبع فإنه وبعد استخارة المولى سبحانه وتعالى الذي يعلم ما كان وما يكون وما لم يكن لو كان كيف يكون .
فيشرع لك بلل ويُستحب أيضا أنتستشير أولو الرأي والصلاح والأمانة .

كما قال سبحانه وتعالى :{وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْر} فهذا أمر للنبى الكريم صلى الله عليه وعلى صحبه وآله أجمعين، فبالرغم من أن الرسول كان أصوّب الناس رأياً و أكثرهم علما وحكمة، يفقد كان عليه الصلاة والسلام مأمورا من المولى عز وجل باستشارة أصحابه في بعض أموره، فما بالك بنا نحن الفقراء إلى الله..

ولذا فالتزم بصلاة الاستخارة والدعاء إلى الله أولا ثم استشر بعض أولوا الحكمة والمعرفة والصلاح..

 

شروط الاستشارة (كيف تختار الشخص الذي تستشيره فى أمرك وتستخيره بعد الله)

1- أن يكون صاحب خبرة ومعروف عنه سداد الرأى وله تجارب تخوله بالحكم فى الأمر الذى تود استشارته فيه.

2- أن يكون معروفا عنه الصلاح فى دينه، لأن من عُرف عنه فساد دينه فكيف لك أن تستأمنه على أمور حياتك!!
فعن أَنَسَ بْنَ مَالِكٍ رضي الله عنه يَقُولُ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : (لا إِيمَانَ لِمَنْ لا أَمَانَةَ لَهُ وَلا دِينَ لِمَنْ لا عَهْدَ لَهُ ) لأنه ربما يشير إليك بما فيه الضرر ، أو يشير ر أو بما لا خير فيه.

 

 

وفقنا الله وإياكم الله لما فيه الخير والصلاح
وصلى اللهم وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

بصمة

Tags: , , , , , , , , , , , ,