أخبار عاجلة

قصة أبو سفيان بن حرب

قصة سفيان بن حرب

هو صحابي جليل كان سيد قريش وكان من صناديد الشرك، فهدى الله قلبه للإسلام.

*نسبه–رضي الله عنه-:

هو صخر بن حرب الأموي القرشي

*مصاهرته –رضي الله عنه- للنبي :

أبو سفيان هو صهر النبي ، وكان قد تزوج ابنته (أم حبيبة) رضي الله عنها بعد ما مات زوجها وذلك بعد هجرتهما إلى الحبشة فمات زوجها هناك، وكان النجاشي قد زوجها للنبي ، وحينما بلغ أبي سفيان ذلك الخبر قال مُزكيًا للنبي -وهو آنذاك لا زال على الشرك-قال: (ذَاكَ الفَحْلُ لا يُقْرَعُ أَنْفُه) أي أنه لا يُرد مثله.

*بشرى من النبي :

قال رسول الله «سألت ربيع زوج لأن لا أزوج أحدا من أمتي ولاأتزوج إلا كان معي في الجنة فأعطاني» وإن كان قد ضعّفه بعض أهل العلم

*النبي يستجلب منه الخير:

في عام الفتح -وكان أبو سفيان –رضي الله عنه- لا زال على الشرك- قال : «من دخل دارأبي سفيان فهو  آمن»صحيح مسلم 1780

*النبي يؤلف قلبه:

حَسُنَ إسلام أبو سفيان –رضي الله عنه- وشهد حنينًا، وأعطاه النبي مائة بعير وأربعين أوقية من الذهب كما أعطى ابناه يزيد ومعاوية.

آخرون يقرأون:  قصة خلافة أبي بكر الصديق رضي الله عنه

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!