الرئيسية / قصص منوعه / قصة أحلام زائفة – لعبة الحظ والدمار

قصة أحلام زائفة – لعبة الحظ والدمار

قصة أحلام زائفة – لعبة الحظ والدمار

الكثير من الناس يحلم بالغني والثراء منهم من يفهم ويستوعب انه كي نحصل علي المال يجب ان نكد ونتعب اما الاخرون فيحلمون بالثراء من الهواء كأن السماء ستمطر ذهبا.

انتهت اجازه الصيف واخبر عبد المجيد زوجته انه سينتقل الي العمل في فرع الشركة الجديد في بلده مجاورة.
عبد المجيد يحلم دوما بالثراء والغني وتحقيق احلامه من الهواء لذا راقت له كثيرا لعبه القمار حيث كان دوما يبني احلاما ورديه بأنه سيأتي اليوم الذي يربح فيه ولكنه دوما يخسر.

استنكرت زوجته فكرة الرحيل مطلقا فهي تربت وترعرعت وتزوجت وانجبت في هذه البلده كما انها تحصل علي دعم اسرتها خاصه عندما ادمن زوجها لعبه القمار واليانصيب فتدهورت احوالهم الماديه كثيرا واصبحوا يعانوا دوما من ضائقات ماديه شرسه وكانت الزوجه تحاول ان تخفي ازمتهم الماديه عن ابناءها ولكنها كانت مضطرة للرحيل مع زوجها فلن تتركه يعيش كل هذه المدة وحده.

كانت الزوجه تلجأ الي والدتها تشكوا اليها احوالها وما يفعله زوجها وحاولت كثيرا ان تتحدث معه ولكن دون جدوي هو متمسك بحلمه ويرفض التصديق بأن القمار لا يفيد صاحبه علي الاطلاق فلا يرد عليها ويتركها ويرحل قاصدا احد المقاهي ليقابل اصدقاء السوء الذين يفرشون له الارض بالزهور ويشجعونه علي حلمه الوهمي دون ان يقدموا له النصيحه المفيدة.

احيانا كان عبد المجيد يخلوا الي نفسه ويفكر في حاله وفي حلمه ويدرك ان القمار واليانصيب لن يحققا له حلمه بل سيدمرون له حياته وسيقضون علي مستقبله ومستقبل اولاده ولكن لحظات الصحوة تلك سرعان ما تتبخر في الهواء كالضباب عندما يخبره احد اصدقاءه بما يمكن ان يحققه من مبالغ طائله .

ذات يوم اخبر عبد المجيد زوجته انه سيسافر ليبحث عن شقه ليسافرو جميعا للبلده الاخري وبالفعل سافر عبد المجيد لمده ثلاثه ايام وبعدها عاد ليخبر زوجته انه لم يجد شقه تناسب العائله لذا فهو مضطر للمكوث مع صديقا له بصفه مؤقته.

كان قرارا صعبا علي الزوجه ولكنها تحملته طالما سيدبر لهم سبل العيش وبالفعل ترك عبد المجيد مبلغا من المال علي اساس مصاريف ابناءه الثلاثه ولكنها لم تكن تكفي ابدا ولكنه وعد زوجته انه عندما يتسلم العمل الجديد سيرسل لهم مبلغا اخر .

غاب عبد المجيد فتره ليست قصيرة ونفذت الاموال التي مع زوجته وانتظرت اتصاله كثيرا ولكنه لم يأتي ، شعرت الزوجه بالقلق حيال غياب زوجها بهذا الشكل المريب ومما زاد من قلق عندما جاء مندوب من الشركه التي يعمل بها زوجها ليسأل عنه فأخبرته الزوجه ان زوجها يعمل في فرع الشركة الجديد في المدينه المجاورة ولكن عقدت المفاجأة لسانها عندما علمت ان الشركة ليست لها اي فروع اخري في البلد المجاورة كما ان زوجها لم يبعث للعمل في اي شركة فهو متغيب عن العمل منذ شهر.

رحل قلقها وحل محله الشك والريبه فأين زوجها؟ ولما رحل بهذا الشكل الغريب؟ ولماذا لم يتصل بها حتي الان وهو يعلم انهم بحاجه للمال فهو عائلهم؟.

آخرون يقرأون:  قصة الملك لير - إحدي روائع وليم شكسبير

نفذت الاموال من الزوجه وكان لابد من تدبير مصدر رزق لتعول به اطفالها ونفسها فكان لابد من ان تخرج الزوجه للعمل وبالفعل عملت في محل لبيع الملابس الجاهزة حتي السادسه مساءا بل كانت تعمل لساعات اضافيه فهم بحاجه للمال لتدبر سبل المعيشه.

مرت الايام وفوجئت الزوجه ذات يوم ان المحكمه استدعت زوجها وادركت الزوجه ان الامر لا يقتصر علي مجرد انقطاع عن العمل بل الامر اكثر من ذلك بكثير فقررت ان تبحث عن زوجها فتركت الاطفال عند امها لترعاهم وسافرت الي البلده التي من المفترض ان تجد فيها زوجها.

ظلت الزوجة تبحث عن زوجها وتسأل عن عنوان الشركة التي يعمل بها زوجها ولكن اهل البلد اخبروها انهم ليس لديهم شركة بهذا الاسم فزاد اصرارها علي ان تجد زوجها واثناء بحثها وجدت رجلا يشبه زوجها كثيرا فإقتربت منه لتتحقق وادركت انه هو ولكنه عندما رآها هرب مسرعا كأنه لا يريد ان ان تراه فهرب واختفي وسط الزحام.

ادركت الزوجه ان زوجها يتهرب منها فعادت الي بلدها وذهبت الي مقر الشركة لتبلغ عن مكان وجوده وعرفت هناك الحقيقه فزوجها قام بإختلاس مئتان الف درهم وهرب .
بعد ثلاثه اسابيع تم القبض علي عبد المجيد والذي اعترف بفعلته وانه قام بإنفاق المبلغ علي لعبه القمار فحكمت عليه المحكمه بالسجن عشرون عاما.

انتهت حياه عبد المجيد وقضي علي نفسه وعلي مستقبله ودمر اسرته واولاده نتيجه لحلمه الوهمي في الثراء فكان حلمه الزائف سببا في نهايته

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!