أخبار عاجلة
الرئيسية / قصص رعب / قصة اخى العزيز

قصة اخى العزيز

قصة اخى العزيز

قصة اخى العزيز

قبل ان ابدأ فى سرد قصتى هناك شئ واحد يجب علي أن أخبركم به…

أخى هو كل شئ بالنسبة لى، وهو لم يتعمد أذيتى قط..

أنا أعانى من صداع نصفى مزمن وتحدث لي حالة من الشلل المؤقت طوال الوقت…

لم يستطع الأطباء تحديد سبا واضحا لحالتى تلك!!

لد تحولت حياتى إلى جحيم حقيقي بسبب تلك الحالة التى أتعرض لها،  وقد حاولت فى كل سبل العلاج واجريت جميع الفحوصات والتحاليل الممكنة ولمدة عام كامل، حتى إننى أنفقت ل ماأملك، لكن دون جدوى!!

أعيش مع أخى، وقد كنا نتدبر أمورنا جيدا، إلى أن بدأت تلك النوبات..

ومنذ حينها فلم استطيع ان استمر فى عملى، وبالتالى كان العبء كله يقع على كاهل أخى..

كنا بالكاد نجد مانأكله بعد اقتطاع مصاريف العلاج والفحوصات..

وفى النهاية قررت واتفقت معه على ان اوقف اجراء اى فحوصات اخرى، ونتوقف حتى عن شراء العلاج لحالتى الميؤوس منها تلك!!

مر اسبوعين، ثم نفذ ماتبقى من الدواء..

أحسست بآلالام فظيعة طنت لااستطيع تحديد مكانها، لانها كانت تجتاح كل جسدى!!

لم أستطع التحرك، اتنفس بصعوبة بالغة…
رآنى أخى وهاله منظرى، ولكن لم يكن بيده شيئا يفعله، سوى ان يجلس بجانبى محاولا التخفيف عنى ولو بنظرات عينيه، وقد كنت بالفعل احتاج الى من يجلس معى..

ولكن كان عليه ان يذهب الى العمل فى نهاية المطاف، والا لن نجد ما نأكله حرفيا، خاصة بعد أن قوبل طلبى بالعلاج على نفقة الدولة بالرفض!!

وكنت ورغم مرور الوقت مازلت حانقاً على من تسببوا لنا بهذا الذل وأوصلوا حالنا إلى الفقر، فشكرا لعائلتنا التى قامت بسرقة نصيبنا فى الميراث بعد وفاة والدنا..

آخرون يقرأون:  قصة راكب من المستقبل

كانت ديوننا تزيد لاتقل، وظروف الحياة تزداد صعوبة يوما بعد الآخر..

ضميرى يقتلنى، وأموت قهرا فى كل لحظة على حالى وحال أخى، الذى حتى لاأستطيع أن أساعده ولو قليلا فى المصاريف!!

حتى أننى لا أستطيع النهوض من فراشى لأنام ول فى الشارع لأريحه منى..

ولكنه ماتذمر ولا اشتكى أبدا، بل كان يقضى معظم يومه فى جاهدا فى العمل ويعود ليقضى ماتبقى معى من سويعات راحته ليهون علي ويطمئن على حالى، حتى ينتهى به المطاف نائما على الكرسى المقابل لى..

كنت أتمنى أن ينتهى هذا الصداع اللعين، ولكنه أبى إلا أن يزداد سوءا يوما تلو الآخر..

حين تصيبنى نوبة الصداع كنت أحس بأن مخى ينبض حتى يكاد ينفجر ولو أن أحدا بداخل رأسى يحمل مطرقة ولايتوقف عن الدق!!

كان الألم يشل قدرتى حتى على الحركة أو التصرف بشكل صحيح!!

كل ماكنت أستطيع فعله بعد أن تهدأ نوبة الصداع قليلا أن أنام، كنت أتمنى أن لو أستطيع النوم للأبد فقط لأهرب من هذا العذاب، ولكن الألم كان يأبى إلا أن يوقظنى من النوم صارخا..

لقد كان الألم يصيبنى بالعمى المؤقت أيضا، حتى أن ذاكرتى بدأت تتأثر كثيرا فلا أستطيع تذكر العديد من الأشيا حتى القريبة منها، فكان أخى يضع الطعام والشراب بجانبى حتى أجده بسهولة!!

بدأتتراودنى الكوابيس وبدأت أعانى من الهلاوس البصرية أيضا، بدأ جسمى يرفض الطعام، فلا آكل إلا نادراً..

كنت أشرب فقط المياه الباردة ولكن حتى برودة المياه بدأت تزيد من آلام الصداع فتوقفت حتى عن الشرب!!

 

أما عن الكوابيس التى ماانفكت تطاردنى، ففى البداية كنت أحلم أحلام عادية ربما حتى أنها كانت أحلاما لطيفة فى معظم الوقت..

آخرون يقرأون:  ماري الدموية أو بلودي ماري - قصة سيدة الدماء ما بين الحقيقة والأساطير

ثم بدأت أحلامى تضطرب، وتصبح كوابيس مرعبة مخيفة!!
حلمن أن أخى قد مات وتركنى وحدى

حلمت ان قام بقتل زملاؤه فى العمل بوحشية

حلمت أنه يتحول إلى وحش مخيف

 

وفى يوم حلمت أن باب غرفتى قد كُسر، واقتحم المكان ضابطي شرطة كبلوا أخى وضربه بقسوة، كنت أريد الصراخ أو الاستنجاد بأى أحد ولكنى لم أستطع حتى !!

كنت متأكداً من أن هذا كابوساً كسابقيه!!

رأيت أحد الأشخاص يبدو كطبيباً يحقننى بمادة ما..

لم أكن أقدر على التفريق عما إذا كنت أحلم أم لا!!

ولكنى أدركت أن مايحدث حقيقي حين أحسسن بسن الإبرة ينغرس فى ذراعى..

 

مرت الأيام وأنا راقد على السرير فى إحدى المستشفيات، وقد بدأت حالتى فى التحسن حقاً!!
مازالت حالتى غير مستقرة تماما، ولم أستطع حتى تفسير ماحدث!!

 

وفى يوم حضر احد الضباط الذين قبضوا على أخى، وبدأ يشرح لى بالتفصيل..

 

لقد كان أخى يدس لى مادة كانت تسبب لي الصداع والشلل المؤقت والتشنجات، ويضعها فى طعامى وشرابى!!

وقد استطاع اخى ان يحصل على مبلغ مالي ضخم من الحكومة ليقوم برعايتى..

فحبسنى فى القبو، وحرص على أن تستمر حالتى ليستمر هو فى قبض المبلغ المالى ..

 

حمدا لله فحالتى الآن فى تحسن مستمر..

أخى فى السجن..

أنا  بخير

لن يستطيع أن يؤذينى مجددا..

لكن كان لابد علي أن أتعرف على أسماء العقاقير التى كان يضعها لى!!

يجب ان يشعر بما كنت أشعر به وعانيته بالضبط!!

فقط على النتظار حتى يخرج من السجن..

أنا فى انتظاره على أحر من الجمر..

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!