أخبار عاجلة
الرئيسية / قصص دينية / قصة اصحاب الفيل

قصة اصحاب الفيل

قصة اصحاب الفيل

الكعبة المشرفة هي أقدس الأماكن لدى المسلمين وقدسيتها منذ بنائها على يد سيدنا إبراهيم وسيدنا إسماعيل عليهما السلام بأمر من الله وكان الناس يحجون إليها كل عام في موسم الحج. حتى بعد أن ضل الناس عن دين الله الحق واصبحوا يعبدون الأصنام ظلوا يحجون إلى الكعبة من كل حدب وصوب في شبه الجزيرة العربية.

وكانت هناك بلاد عظيمة اسمها الحبشة كانت تلك البلاد لديها من القوة والسطوة ما تستطيع به السيطرة على بلاد أخرى. فبعد أن غزا جيش الحبشة بلاد اليمن ولى ملك الحبشة ابرهة الأشرم ليحكمها. وكان أبرهة الأشرم حاكم قوي وجبار. وفي وقت الحج تفاجأ بأن الناس تعد عدتهم و يحزمون أمتعتهم استعدادا لموسم الحج. فسأل وزيره عن ما يحدث, فأجابه بأن هذا هو موسم الحج كما تعود العرب على ذلك. فجاءت لأبرهة فكرة بأن يبني كنيسة كبيرة مزخرفة وعظيمة ليتوافد إليها الحجاج بدلا من الكعبة ويكسب من المال الكثير. وبالفعل بنى الكنيسة وكلفها من الأموال الكثير والكثير ولكن محاولته باءت بالفشل الذريع فظل الناس يتوافدون على الكعبة المشرفة ولم يذهب أحد إلى كنيسته. فغضب أبرهة وقرر أن يجمع جيشا عظيما ويأتي بالخيول والجمال ليغير على البلدان حتى يصل إلى الكعبة ليهدمها. ولم يكتفي بذلك بل أضاف إلى الخيول والجمال الفيلة لتهيب أعداءه من ضخامتها وقوتها.

بدأ أبرهة في الهجوم على القبائل في طريقه فيدمرها وينهب خيرها. وبعض القبائل باتت تستسلم من قبل القتال مخافتا منه وينضمون إليه. حتى وصل بالقرب من مكة. وغار على رعاة الغنو وأخد أغنامهم . كانت قبيلة قريش هم من يسكنون مكة وكان قائدهم هو عبد المطلب بن هاشم. كانوا يجتمعون وهم قلقون على الكعبة فإن كان عبد المطلب بن هاشم يقول لهم أن الكعبة مقدسة ولها رب يحميها فلا تقلقوا.

طلب أبرهة أن يقابل قائد قريش وبالفعل ذهب إليه عبد المطلب بن هاشم فطلب عبد المطلب من أبرهة أن يرجع لهم أغنامهم فاستغرب أبرهة وقال له هل أنت تطلب مني أن ارجع غنم وأنا أت لكي أهدد دينك ودين أباءك وأهدم أكثر الأشياء قدسية عندك. فرد عليه عبد المطلب بأن الأغنام هو صاحبها وواجب عليه أن يحميها أما الكعبة فهي ملك لله وهو قادر على حمايتها. فأنهى أبرهة الحديث وأصر على أن يهدمها. وجمع الجيش والخيول والجمال والفيلة ليتوجهوا للكعبة وإذ بالفيل الأكبر يجلس ولا يقف وباقي الفيلة تفعل مثله فيحاول الجنود أن يجعلوه يتحرك ولكن دون فائدة. حتى جاءت طيور كثيرة ترمي عليهم الحجارة فمات الكثير من الجنود وأصيب أبرهة إصابة شديدة فحمله ما تبقى من الجنود إلى اليمن وعند وصوله مات. وفي نفس العام حدث أعظم حدث في تاريخ البشرية وهو مولد سيد الخلق سيدنا ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم تسليما كثيرا.

وكل هذه القصة أخبرنا بها الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم في سورة الفيل.

قال تعالى:

بسم الله الرحمن الرحيم

أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الْفِيلِ Aya-1.png أَلَمْ يَجْعَلْ كَيْدَهُمْ فِي تَضْلِيلٍ Aya-2.png وَأَرْسَلَ عَلَيْهِمْ طَيْرًا أَبَابِيلَ Aya-3.png تَرْمِيهِمْ بِحِجَارَةٍ مِنْ سِجِّيلٍ Aya-4.png فَجَعَلَهُمْ كَعَصْفٍ مَأْكُولٍ Aya-5.png

آخرون يقرأون:    قصة قصيرة معبرة ومؤثرة "عيد ميلاد ميت"

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!