قصة الأميرة الفلاحة

الأميرة الفلاحة

كانت الأميرة كانزا ريس، ابنة لملك قوي وشجاع، ومع ذلك كان حلمها الوحيد منذ أن كانت طفلة؛ أن تصبح فلاحة، فكانت دائمًا علي جمع أنواع البذور المختلفة، وكان هذا العمل هو المفضل لديها، ولم ترغب في حياتها المترفة في قصر أبيها؛ مما تسبب في جعل والدها يغضب عليها، وبعد أن بلغت سن الرشد أمرها أن تغادر القصر، وقال لها: أريدك أن تعيشي بنفسك كيف أن الحياة خارج القصر قاسية وشديدة لتعودي إلى رشدك وتقلعي عن تنفيذ أفكارك.

غادرت الأميرة القصر، وأخذت معها البذور التي كانت تحتفظ بها، واتجهت إلى إحدى الغابات لتسكن فيها، فما إن وصلت للغابة قامت ببناء كوخ لها، وبدأت بحرث الحقل وبذر البذور.

كان العمل شاقًا جدًا بالنسبة لها في بادئ الأمر، فهي لم تعتد عليه من قبل، إلا أن تواجد أصدقائها بجواره كالببغاء والقطة والعنكبوت خفف عليها ذلك العناء.

فكانت القطة تتولى حماية الحقل من الفئران، والعنكبوت يتولى رعاية البيت، بينما كانت مهمة الببغاء استطلاع الأخبار وينقل لها أخبار الأحداث في المملكة أولًا بأول.

عاشت الأميرة مع أصدقائها في فرح وسرور، ولم يمر وقت طويل حتى انتشرت الأخبار من الغابة، وأصبحت قصة نجاح الأميرة على ألسنة الناس في المملكة؛ مما ضايق والدها مجدداً، فاضطر أن يستعين بأحد السحرة ليعيدها الي القصر، فقال له الساحر أترك امرها لي سأرسل الجفاف الي حقلها، فيموت الزرع ولن تستطيع أن تنتفع به، سمع الببغاء كلام الساحر فأخبر الأميرة بالأمر مباشرة، فقامت الأميرة واصدقاؤها بنقل الزرع إلى حوض النهر.

فلما حل الجفاف بأراضي المملكة أصاب جميع المحاصيل بالمملكة الضرر باستثناء محصول الأميرة الذي لم يتضرر لوجوده بقرب ماء النهر.

آخرون يقرأون:  100 قصة اطفال قصيرة بالصور مفيدة شيقة ومتجددة كل يوم

تعجب الساحر مما حدث، وظل يفكر، ثم قال: سأرسل فيضاناً يؤدي إلى تدمير حقلها، فنقل الببغاء الخبر بسرعة للأميرة، فقامت الأميرة بزراعة محصولها فوق أحد التلال، وعندما حدث الفيضان نجا محصولها منه لأنه كان مرتفع عن منسوب المياه، وعندما أخفقت المحاولة الثانية للساحر قرر أن يرسل مئات الفئران ليقوموا بإفساد زراعتها؛ لكن الببغاء أعلمها بالأمر بسرعة.

قالت القطة: سأرسل دعوة لصديقاتي من القطط لحضور حفل الطعام، فحضرت صديقاتها على الفور الي الحقل، وأجهزوا على جميع الفئران.

قال الساحر: سأرسل الطيور وسيتدمر محصولها هذه المرة، فاستدعى العنكبوت أصدقاءه لينسجوا فوق الزرع شبكة لاصقة تعمل على حمايته؛ بحيث يعلق بها كل طير يهاجم الزرع، فأخفقت المحاولة الثالثة أيضًا.

أصبح الملك امامه مشكلتين كبيرتين هما الجفاف والفيضان اللذان حلا بالمملكة؛ مما أدى إلى دمار كل المحاصيل الزراعية، وتسبب بجوع السكان.

طلب الملك من الساحر أن يساعده في حل تلك المشكلة إلا انه اعتذر منه قائلاً: لم يعد في استطاعتي مساعدتك.

سمع الحوار أحد وزراء الملك، فنصحه بأن يطلب المساعدة من ابنته الأميرة؛ لأنها هي الوحيدة التي تستطيع أن تطعم شعب المملكة وأن تنقذهم من القحط.

أخذ الوزير الملك وذهبا باتجاه الغابة التي تسكن فيها ابنته ليريه كيف أنها تقوم هي واصدقاؤها بتقديم الطعام للناس، ومساعدتهم في تخطي مشكلة الجوع.

أحس الملك بالخجل مما رأى؛ لكنه كان فخوراً بابنته، فقال الوزير: الا ينبغي لمن هو بهذا النبل ان يسكن معك في قصرك مجددًا؟

طلب الملك من ابنته أن تسامحه، وأن تعود معه الي القصر، سامحت الأميرة والدها الملك، ولكنها لم تقبل أن تعود للقصر، وفضلت أن تبقى وتعيش بسعادة بقية حياتها بجوار اصدقائها في كوخها الصغير عند الحقل، ولقبت كانزا ريس منذ ذلك الوقت بلقب الأميرة الفلاحة

آخرون يقرأون:  مسرحية عن الرفق بالحيوان مكتوبة