قصة الخياط الفقير – حكاية وعبرة

12 Jul 2018 | 5:59 pm قصص أطفال 1511

قصة الخياط الفقير – حكاية وعبرة

قصة الخياط الفقير – حكاية وعبرة

كان يا ما كان فى قديم الزمان، وما يحلى الكلام إلا بذكر التنبى عليه الصلاة والسلام..

يُحكى أنه كان هناك رجلا رقيق الحال يعمل خياطا، وقد كان الرجل يحب عمله حبا جما ويتقنه ويجتهد فيه اجتهادا شديدا..

ولكن وبالرغم من كده واجتهاده، فلم يكن يحصل من ذلك العمل على الكثير من المال!!
وفى يوم من الأام وبينما هو واقف أمام بيته يوشك الدخول على زوجته وأطفاله، فإذا به يصيبه الإحباط لععجزه عن توفير حياة كريمة لأطفاله، بل وعجزه فى بعض الأحيان عن توفير الطعام فكانوا يأكلون الخبز الحاف.

وقد قرر الرالرجل ألا يدخل إلى أطفاله إلا وفى يده ما يُطعم به أطفاله ويسد جوعهم، فلف عائدا ومشى فى الطريق وهو يتألم من شدة الجوع..

وقد بدأ الرجل يتوسل إلى الله أن يرزقه هو وأطفاله لعلمه وقوة إيمانه بأن الله لن يتركه أبدا..

وبينما هو يسير فى الطرقات، إذا به يسمع صوت أنين يأتى من خلف إحدى الأسوار المتهدمة على الطريق..

فظل الخياط يتتبع أثر الصوت، حتى وجد رجلاً يبكى ويأن خلف ذلك السور، فسأله الخياط: ماذا بك أيها المسكين!

قال الرجل: أنا لا أتذكر أى شئ ولا أعلم حتى من أنا!!

رق الخياط لحال الرجل، وقرر أن يرجع إلى بيته بالرجل ليعيش معهم وقد علم قلبه بأن الله لاششك رازقهم اجمعين، فليتوكل عليه..

مرت الأيام بصعوبة على الرجل وعائلته فالرزق قليل والحال صعب، ولكنه لم يتراجع عن قراره بمساعدة الرجل ختى يجد أهله أو حتى يعلمه مهنة يرتزق ويعمل بها ليستقل بنفسه..

وبالفعل بدأ فى تعليمه كل أسرار مهنة الخياطة، وقد بدا على الرجل استعداد للتعلم، خاصة بعدما رأى من الخياط من عطف عليه ورغبة فى مساعدته..

وفى يوم وأثناء عودة الرجلين من العمل وفى طريقهما إلى المنزل، شاهدهم أحد جنود الملك، فهم الجنود بالانحناء قائلين : سيدى الملك. تحت أمرك ياسيدى!!
فغر الخياط فاه ، وفى البداية لم يستوعب الرجل أى شئ، فأخبر الخياط هؤلاء الجنود بأنه وجد الرجل وهو فاقد للذاكرة..
فاصطحب الجنود الرجلان إلى القصر الملكى، ليتم الترحيب بهم أيما ترحيب.
وقد عرف الخياط القصة..
وهى أن الرجل هو ابن عم الملك الذى توفاه الله فى القريب وأنه هو الوريث الشرعى له، وحين علمة عمه، حزن علم الرجل بوفاة عمه والذى كان فى منزلة أبيه وهو الذى تولى تربيته بعد وفاة والديه، فقد حزن حزنا شديدا وأصابته صدمة كبيرة خرج على إثرها ليتمشى فى الغابة فضل الطريق واستيقظ ليجد نفسه وقد فقد الذاكرة لايدرى من هو!!
وبالعل ف بعد قاء ساعة واحدة فى اقصر كانت الذاكرة قد بدأت فى العودة إلى الرجل، وبدأ يتذكر ماحدث، وقد بدأت سمات الحزن تظهر عليه من جديد بعد أن تذكر وفاة عمه العزيز!!
ولكن الملك الجديد لم ينس من كان سببا فى إعادته إلى قصره، ومن أسكنه بيته وعطف عليه رغم صعوبة ظروفه، فقرر أن يعين الرجل الخياط الرسمى لكل القصر الملكى، وأمر بتجهيز غرف للرجل وأطفاله فى إحدى الجناحات الفخمة فى القصر الملكى جزاء له على صنيع المعروف..

 

Tags: , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,