أخبار عاجلة
الرئيسية / قصص أطفال / قصة السلحفاة الماهرة

قصة السلحفاة الماهرة

قصة السلحفاة الماهرة

يحكي أنه كان هناك أربعةأصدقاء هم ( الدُب والأرنب والقندس والبطة)،كانوا يعيشون في وسط غابةالصنوبر علي ربوة جميلة، اتفق الأربعةبأن يقوموا ببناء كوخ لهم من الخشب والقش والطين، ثم قاموا بإجراء قرعة بينهم حتى يقتسموا العمل بينهم، وكل واحد يعرف ما يقوم به، وكان ذلك  قبل أن يبدأوا في البناء، فكان نصيبالبطة القيام بقطع ما يكفي من الأخشاب،والأرنب يقوم بصناعة الطوب من الطين الذي في البركة، بينما يقوم القندس بحفر أساس المنزل، والدب هو من يضع القش علي السقف، لقد كان العمل شاقًا وصعبًا ويسير ببطئ شديد، حتي حلَّ على الأصدقاء التعب وكادوا يتوقفوا عن بناء البيت ويستسلموا لليأس، وذلك بسبب أنهم لم يتمكنوا من إنهاء البناء بعد استمرار جهدهم  لعدة أياممتواصلة، لكنهم لم ينجحوا إلا في بناء ركن صغير فقط من الكوخ في النهاية.

مرت سلحفاة عجوز بالأصدقاء الأربعة فرأتهم علي هذه الحال، وقد تملك منهم الإحباطواليأس، فسألتهم عن سبب إحباطهم هكذا فأخبروها بالقصة، وأنهم لا يقدرون على بناء الكوخ، وعندما سمعت السلحفاة العجوز قصتهم ابتسمت بهدوء وقالت لهم: لا بأس فهذا الأمر ليس غريباً، تعالوا معي حتى نفكر فى حل هذه المشكلةونحن نتشارك بعض الطعام.

استجاب الأصدقاء لدعوة السلحفاة وتجمعوا حولها، فأخرجت السلحفاة الطعام وبدأت بتقسيمه بين الأصدقاء، فقدمت للدب جزرة طرية، أما الأرنب فقدمت له مجموعة من حبوب القمح، وأخذت البطة غصين شجرة، لكن القندس حصل علي قطعة من اللحم.

فنظر الجميع إلي السلحفاة بتعجب وقالوا لها : أيتها السلحفاة الطيبة، لقد أخطأت في تقسيم الطعام علينا،ولا يمكننا أن نأكل هذا الطعام.

قالت السلحفاة الذكية مصطنعة الدهشةعليهم: آه حقاً؟ ولكن كيف ذلك؟.

فأجابها القندس قائلًا: بسيطة، البطة هي من يجب أن تأخذ القمح،والأرنب يجب أن يحصلعلى الجزرة، والدب يأخذ اللحم،أما الغصين الشهي فهو لي أنا.

آخرون يقرأون:  قصة الأميرة الفلاحة

فردت السلحفاة قائلة: حسنًا أنك انتبهت علي ذلك، ولكن ألا ترون أن عملكم في بناء الكوخ يحتاج إلى إعادة تقسيم أيضًا؟.

فسألها الدب: كيف ذلك؟.

أكملت السلحفاة الحكيمة كلامها قائلة لهم: الدب لديه قوة يمكنه من خلالهابأن يصنع الطوب من طين البركة بسرعة ومهارة، بينما القندس يمتلك أسنانًا حادة تمكنه أن يقوم بقطع ما يكفي من الخشب بسهولة، والأرنب لديه أظافر تساعده في حفر أساس البيت وبسرعة، بينما خفة البطة تمكنها من القيام بوضع القش علي السقف بعناية وحرص، وهكذا فقط يمكنكم أن تقوموا ببناء كوخ جميل بسهولة وسرعة.

ونأخذ من هذه القصة عبرة:أن الفكرة ليست دائمًا في العمل المتواصل والشاق والاجتهاد فقط، ولكن يجب علينا أن نعرف جيداً مهاراتنا وقدراتنا حتي نستغلهاالاستغلال الأمثل، ونحصل علىأفضل النتائج .

 

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!