أخبار عاجلة
الرئيسية / قصص حب / قصة العشق الممنوع

قصة العشق الممنوع

قصة العشق الممنوع

يحكى أنه في قرية من قرى مصر حيث توجد كتاتيب حفظ القرآن. كان الشاب خالد الأزهري الذي عاد إلى القرية بعد أن أنهى دراسته الجامعية. وقد حفظ خالد القرآن على يد شيخ القرية، وكان يحب صوت خالد جداً، وكان يرى أنه سوف يكون له شأن عظيم. حيث إنه أعذب صوت في تلاوة القرآن ومجرد ما كان يبدأ بتلاوة يلتف حوله الناس. وكان خالد يحب ابنة شيخه.

قصة العشق الممنوع

عاد خالد إلى منزله القديم وذكرياته بالقرية التي تبقت له بعد وفاة والدته. كان يجلس في المنزل يتذكر طفولته، وعند المساء يذهب إلى الجسر الذي كان يجلس عليه وهو يتلو القرآن. فيقرأ القرآن مرة، يتغنى بصوته العذب ويتذكر محبوبته الجميلة ذات العيون الزرقاء شمس ابنة شيخه. وكان يتمنى أن يراها فهو ما زال يحبها ويطلق عليها شمس حياته.

وفي يوم وهو يصلي في المسجد التقي بشيخه، ودعاه الشيخ إلى زيارة في بيته ليتناولا الطعام معاً. كما كان يفعل بصغره. فرح خالد بتلك الدعوة، فكم تمناها ليرى شمس حياته. وكان يود أن يسأله عنها فخاف أن تكون قد تزوجت.

أعد خالد نفسه في اليوم التالي وقطف أجمل الزهور من حديقة منزله. وانطلق مسرعاً إلى بيت شيخه وهو في شوق كبير لرؤية حبيبته شمس. استأذن خالد بدخول وكان في استقباله معلمه بكل الحب وأوسع الترحيب. وجلس يتسامران عن حياته الجامعية ويتذكرا الطفولة حتى جاء وقت الغداء.

وبعد الغداء مع الشيخ وزوجته لم يرى شمس. ويحدث نفسه كم هو مشتاق لها وإلى أن يرى حب طفولته وعيناه الزرقاوان. جلس خالد في شوق. وفي الليل عندما استأذن للانصراف فقد جلس مع الشيخ لمدة طويلة، وكان خالد من اشتياقه مرتبك وكأنه ينتظر اللحظة التي ستأتي فيها. لاحظ الشيخ هذا وسأله فأجابه بكل شوق أين شمس؟ لم أرها. آه نزل السؤال على الشيخ كرعد كاد أن يغمى عليه.

لقد ماتت شمس منذ أعوام لقد سقطت في البحيرة. صعق خالد من الخبر وفقد وعيه، وعندما فتح عينيه فإذا بالشيخ يجلس بجانبه هو ووالدتها وهما يبكيان، نظر إليهم في عطف وسأل نفسه هل يبكيان عليه أم على ابنتهم، قام خالد وهو لا يرى أمامه واستأذن للانصراف وطلب منه الشيخ أن يوصله ولكنه رفض. أريد أن أذهب لوحدي.

ذهب إلى الجسر الذي كان يغني عليه لحبيبته ذهب وهو كاره البحيرة التي أخذت حبيبته،جلس يدعو لها ويقرأ القرآن.

فزع خالد عندما سمع صوت لقد اشتقت إلى صوتك الجميل. قام يبحث حوله ويتلفت في كل مكان حوله ولا يوجد أحد. خجل خالد لما فعله واستكمل قراءته. ولكن هذه المرة أحس بيد بارده على كتفيه وتقول له لن اتركك حتى لو صرت من الجن.

يا الله إنه شبح شمس فزع خالد ونظر إليها وإلى عيناها الزرقاوان انتِ جنيه.

 جنيه وأعشقك ولن اتركك، قال خالد: لا يوجد عشق بين إنس وجان قالت وأنا لن اتركك. ذهب خالد إلى بيت الشيخ وحكى له ما حدث، فكان رد الشيخ نعم ياخالد منذ أن ماتت وهي تظهر وكثير من الناس رأوها.

فكر خالد بعمل حلقات من الذكر وقراءة القرآن في المكان الذي غرقت فيه وتعاون جميع أهل القرية وبالفعل تخلصوا من هذه الروح الشريرة، وجاءت شمس لخالد آخر مره في المنام وشكرته على مساعدتها في خروج الروح الشريرة من روحها وابتسمت له وذهبت.

آخرون يقرأون:  قصة قيس وليلى الحقيقيه كامله و قصائد قيس وليلى

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!