أخبار عاجلة
الرئيسية / قصص أطفال / قصة القط ذو الحذاء

قصة القط ذو الحذاء

قصة القط ذو الحذاء

قصة القط ذو الحذاء

كان هناك رجل كبير لديه ثلاثة من الأبناء الشبان، وكان الرجل يمتلك طاحون وقط وحمار، ولكن هذا الرجل مرض، وعندما كان في فراش الموت قرر أن يوزع على جميع أبناءه ما يملكه، فأعطى الطاحونة لابنه الأول، وأعطى الحمار لبنه الثاني، أما القط فأعطاه للثالث.

لكن الأخوين الكبيرين أخذوا يسخرون من أخوهما الصغير، وذلك بسبب أنه ورث من أباه شيء ليس له قيمة، فحزن الولد الصغير وظل يبكي وهو ينظر للقط الذي كان يجلس بجواره، فتحدث إليه وسأله ما فائدتك أيها القط فأنت حيوان أليف لا تفيد أبدًا، وفجأة وقف القط وأجاب على الولد فقال له: يمكنني أن أفعل أشياء كثيرة، ويمكنني أن أجعلك غنيًا أكثر من أخويك.

في بداية الأمر فزع الولد، وبعد أن هدأ أحس بالسعادة لأن والده أعطى له قطًا مسحورًا، أتى الولد بحذاء جديد للقط وألبسه إياه، وأخذه معه ليصطاد في الغابة، فهو يريد أن يقوم باصطياد الأرانب للغذاء، وعندما وصل إلى جحر الأرانب قام القط بالهجوم على جحر الأرانب واصطاد الكثير منها، سعد الولد كثيرًا وفهم أن هذا القط سيكون مفيد جدًا له.

قصة القط ذو الحذاء

وفي اليوم التالي ذهب القط والولد إلى الغابة مرة أخرى؛ ليصطادوا الأرانب مثلما فعلوا بالأمس، وفي طريق عودتهم للمنزل أخذ القط الأرانب وذهب بعيدًا عن الولد فسأله: إلى أين أنت ذاهب؟، فأجابه القط: لا تقلق سأعود سريعًا.

توجه القط إلى قصر الأمير في المدينة، واقترب من الحراس ومعه الأرانب، وأثار انتباه حراس القصر الحذاء الذي يرتديه القط في قدمه، وقد ازدادت دهشتهم أكثر عندما رأوه وهو يتحدث إليهم، فقد طلب القط منهم أن يسمحوا له بأن يقابل الأمير، فوافق الحراس وأدخلوه للأمير على الفور.

آخرون يقرأون:  2 قصة قصيرة عن عدم ايذاء الاخرين والرفق بهم

قصة القط ذو الحذاء

دخل القط إلى قصر الأمير، وقام بتقديم الأرانب له وأخبره بأنها أحضرها كهدية له، وكان لدى الأمير فتاة جميلة، سعدت الأميرة جدًا حينما شاهدت القط ذو الحذاء وأحضرت له اللبن والقشطة حتى يأكل ويشبع، ثم ذهب عائدًا إلى صاحبه، فحكى القط ما حدث معه لصاحبه، وأخبره أن بإمكانه أن يتزوج من الأميرة الجميلة، لكن الولد رد عليه باستنكار قائلًا: إنه ليس لديه جواهر ولا قصر، فكيف ستقبل الأميرة بالزواج منه؟، فكر القط قليلاً ثم ذهب تاركًا صاحبه مرة أخرى.

كان يوجد قصرًا كبيرًا في الغابة، ولكن كان بداخل هذا القصر تنين ضخم، وكان هذا التنين مسحورًا ويمكنه أن يتحول إلى هيئة مختلفة غير التي هو عليها، فكر القط كيف يستطيع أن يتغلب على ذلك التنين الضخم؟، ثم ذهب بهدوء إليه وطرح عليه سؤال قائلًا: هل أنت بالفعل تنين مسحور؟ فأجابه التنين بأنه يستطيع أن يحول شكله لأي شكل آخر يرغب به.

 

طلب القط منه أن يتحول إلى أسد، فتحول التنين ثم عاد مرة أخرى لشكل التنين، ثم قال له القط: هل بإمكانك أن تتحول لشيء أصغر كالفأر مثلاً؟، فتحول التنين إلى فأر، فقام القط بالهجوم عليه بسرعة وأكله، وبذلك أصبح القصر فارغًا.

 

رجع القط إلى صاحبه وقام باصطحابه حتى وصلا إلى قصرا الأمير، فسأل الولد القط: كيف يمكنني أن أقابل الأمير؟، فطلب القط منه أن يقوم بخلع ملابسه وينزل إلى البحيرة التي بجوار القصر، ويستنجد بهم ويدعي أنه سيغرق.

ذهب القط مسرعًا إلى الأميرة وطلب منها أن تساعد صاحبه الذي سيغرق، فأسرعت الأميرة وأمرت الحراس أن يقوموا بإنقاذه، أخرج الحراس الولد من الماء فورًا، وكذلك قاموا بإحضار ملابس جديدة له ليرتديها، توجه الولد بصحبة الأميرة إلى الأمير ليقدم له الشكر على انقاذهم لحياته.

آخرون يقرأون:  مسرحية عن الرفق بالحيوان مكتوبة

ثم طلب من الأمير أن يقوم بتزويجه من ابنته الأميرة الجميلة، سأله الأمير: هل لديك قصر حتى تعيش فيه مع الأميرة؟ صمت الولد؛ لكن القط أجاب مسرعًا بالموافقة، وطلب منهم أن يذهبوا معه لكي يروه، اندهش الولد؛ لكنه لم ينطق بشيء.

أخذهم القط حيث المكان الذي به قصر التنين الموجود في الغابة ففوجئوا بأنه قصرًا جميلًا، وافقت الأميرة على طلب صاحب القط بالزواج، وتزوج الولد بالأميرة وصار الولد أميرًا، وعاشا معًا بقية حياتهما في سعادة بعد أن تأكد من قيمة الهدية التي أعطاها له والده.

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!