أخبار عاجلة
الرئيسية / قصص الانبياء عليهم السلام / قصة سيدنا لوط عليه السلام

قصة سيدنا لوط عليه السلام

قصة سيدنا لوط عليه السلام

معنى اسم نبى الله لوط عليه السلام

هو اسم أعجمي وليس اسم عربى ولا يمت بأى صلة من قريب أو بعيد للفعل القبيح الذى فعله قومه فلا يليق بنبي كريم من أنبياء الله أن يكون مشتقاً من أى لفظ غير طيب مثل الفعل لاط.

 

نسب سيدنا لوط عليه السلام

هو لوط بن هاران بن تارح ( وتارح هو ءازر). وهاران هو أخو سيدنا إبراهيم عليه الصلاة والسلام.  فهو إذا ابن أخي إبراهيم عليه السلام وكان يتبع ملة سيدنا إبراهيم مسلما لله. وقد كان يعيش فى جوار عمه ابراهيم حتى  أعطاه الله سبحانه النبوة وأرسله الله إلى قومه يدعوهم فى الأردن بمكان يدعى سدوم بالقرب من البحر الميت. وكانت لهم مدائن أربع، وكان عددهم يزيد على أربعمائة ألف. 

 

قصة سيدنا لوط عليه السلام

وقد بُعث سيدنا لوط عليه السلام فى زمن سيدنا إبراهيم عليه السلام كما سوف نرى ف الآيات القرآنية التى ذكرت حديث سيدنا لوط مع سيدنا ابراهيم فى بعض المواقف. وقد كان قوم سيدنا لوط عليه السلام قوماً فاسدين، اعتادوا فعل المنكرات والفواحش فى سابقة لم يفعلها  أى إنسان منذ بدء الخليقة. فقد كان قوم سيدنا لوط لا يتزوجون النساء مثل الفطرة السليمة للبشر التى خلقهم الله عليها، بل هم خالفوا فطرتهم وصاروا يمارسون الفاحشة مع الرجال، لايثنيهم عن ذلك احترام الضيف أو لأى غريب عنهم، فما يلبث أن يقع بين أيديهم أى غريب عن بلادهم، إلا أرادوا فعل الفاحشة معه.

وقد قيل فى منشأ تلك العادة الخبيثة لدى هؤلاء الهالكون، أنهم قد مرت عليهم فترة من القرح والقحط الشديدين. فقال أخبثهم وقد أضلهم الشيطان أن سبب افتقارهم هو أن بساتينهم يمر عليها الغرباء وعابري السبيل ويقطفون من ثمارها . فقرروا أن أى عابر سبيل يجدوه سوف يفعلون به تلك الفاحشة العظيمة حتى تعود الاحوال الى الغنى والرخاء كما كانت من قبل. ولكنهم تمادوا فى غيهم وقد جعلوا تلك سنتهم وعادتهم فيما بعد.

ظل نبى الله لوط عليه السلام يدعو قومه إلى العودة إلى طريق المولى سبحانه، وتغليب فطرتهم السليمة على شهوتهم المنحرفة تلك. لكن قومه عاندوا وطغوا ولم يؤمن به عليه السلام إلا أهل بيته، ماعدا زوجته فقد بقيت على ملة الكفر والفساد.

 

قصة الملائكة ضيوف لوط عليه السلام

بعد أن يأس سيدنا لوط عليه السلام من قومه وارهقه فسادهم  وانغماسهم فى الشهوات، دعا الله أن ينجه وأهله من هؤلاء القوم الظالمين. وقد استجاب إليه الله سبحانه وتعالى وأرسل الملائكة له ليخبروه عن ميعاد هلاك قومه ويأمروه بالرجيل من بينهم. وقد ارسل الله هؤلاء الملائكة على هيئة شباب فى غاية الجمال والوسامة، وقد كان هذا لاقامة الحجة الكاملة على قوم لوط قبل هلاكهم. 

وصلت الملائكة إلى بيت سيدنا لوط وقد رحب بهم نبى الله لوط فى توتر وخاف من قومه إذا رأو ضيوفه الكرام. ولأن وصول الملائكة كان فى وقت الظهيرة فقد خشى عليهم النبى من قومه الشرار وأفعالهم الفاسدة بكل ضيف وغريب.

الأدهى والأمر فى القصة أن من أبلغ قوم لوط بقدوم الضيوف كانت امرأته قبحها الله. 

حضر قوم لوط عندما عرفوا الأمر إلى بيته، وظل لوطاً عليه السلام يحدثهم من وراء الأبواب المغلقة حفاظاً على ضيوفه. ظل يعظهم عليه السلام حتى انه عرض عليهم الزواج من بناته وترك المنكر الذى لم يفعله أحداً من قبلهم ابداً. بالطبع رفض قومه الفاسدون وقالوا له أن تعرف ما الذي نريد. حزِن النبى الكريم فلم يكن باستطاعته حماية ضيوفه. وهنا كشفت له الملائكة حقيقتها وأنهم رُسل من عند الله ليخبروه بميعاد إهلاك قومه. وحين لم يستطع سيدنا لوط عليه السلام من منع قومه من اقتحام المنزل والهجوم على الضيوف، استأذن سيدنا جبريل عليه السلام ربه فضرب بطرف جناحه، فطُمست أعينهم فلم يستطيعوا تحسس طريقهم للدخول.

أمرته الملائكة أن يخرج مع أهله ليلا لمغادرة مكان قومه. وقالوا له أن يخبر جميه أهله ألا يلتفتوا للخلف أبداً وألا ينظروا لما يحدث من خلفهم، إلا امرأته فليتركها تنظر ليصيبها ماأصابهم فقد ارتضت أفعالهم.

آخرون يقرأون:  قصة سيدنا سليمان عليه السلام

وبالفعل خرج لوط وأهله ليلا، وحين سمعت امرأته هول مايحدث ونزول صيحة العذاب، التفتت وقالت: واقوماه!. فأصابتها إحدى الأحجار وهلكت مع من هلك. 

 

هيئة العذاب الذي أنزلته الملائكة لقوم نبي الله لوط عليه السلام

يقال أن سيدنا جبريل ذو القوة المكين كما قال عنه ربه، قد أدخل ريشة واحدة من أجنحته فى الأرض فاقتلعها من أسفلهم حتى سمعت الملائكة من أهل السماء الأولى أصوات صياح الديوك وصراخ الناس. ثم قلبها عليه السلام فجعل عاليها سافلها. كما أُرسل عليهم أيضا صيحة العذاب، وأمطرهم الله بحجارة من سجل منضود.

 

 

ملحوظة: هؤلاء الملائكة الكرام وهم جبريل وميكائيل واسرافيل. وهم نفس الملائكة التى أرسلها الله إلى سيدنا ابراهيم ليبشروه بولده إسحاق ومن بعده يعقوب عليهم السلام جميعا. وقد مروا بسيدنا لوط لعد تبشيرهم لإبراهيم عليهما السلام. حتى أنه فى تفسير الآيات الكريمات من سورة هود، أن نبي الله إبراهيم قد حاول الاعتراض إذ تمنى الهداية واعطاء المزيد من الفرص لقوم لوط، فأمره الله سبحانه بالإعراض عن هذا الأمر والرضوخ لأمره عز وجل.

 

ايات القران التي تحكي قصة النبي لوط عليه السلام وقومه

قصة قوم لوط في القرآن

لوط عليه الصلاة والسلام هو من الأنبياء والرسل الكرام ، وقد ذكره الله تبارك وتعالى في كتابه الكريم سبعاً وعشرين مرة ، في الأعراف وهود والحِجر والشعراء والنمل وغيرها من سور القرءان ، هذا وقد ذكرت قصته مع قومه مفصلة في بعض السور ومجملة في البعض الآخر.

 

الأعراف

وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُمْ بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِنَ الْعَالَمِينَ  (80) إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِنْ دُونِ النِّسَاءِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ (81) وَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَنْ قَالُوا أَخْرِجُوهُمْ مِنْ قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ (82) فَأَنْجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ (83) وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ مَطَرًا فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُجْرِمِينَ (84) (الأعراف)

 

آخرون يقرأون:  قصة سيدنا أيوب عليه السلام

هود

وَلَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا سَلَامًا قَالَ سَلَامٌ فَمَا لَبِثَ أَنْ جَاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ (69) فَلَمَّا رَأَى أَيْدِيَهُمْ لَا تَصِلُ إِلَيْهِ نَكِرَهُمْ وَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لَا تَخَفْ إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمِ لُوطٍ (70) وَامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ (71) قَالَتْ يَا وَيْلَتَى أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ (72) قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَتُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ (73) فَلَمَّا ذَهَبَ عَنْ إِبْرَاهِيمَ الرَّوْعُ وَجَاءَتْهُ الْبُشْرَى يُجَادِلُنَا فِي قَوْمِ لُوطٍ (74) إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُنِيبٌ (75) يَا إِبْرَاهِيمُ أَعْرِضْ عَنْ هَذَا إِنَّهُ قَدْ جَاءَ أَمْرُ رَبِّكَ وَإِنَّهُمْ آتِيهِمْ عَذَابٌ غَيْرُ مَرْدُودٍ (76) وَلَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطًا سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعًا وَقَالَ هَذَا يَوْمٌ عَصِيبٌ (77) وَجَاءَهُ قَوْمُهُ يُهْرَعُونَ إِلَيْهِ وَمِنْ قَبْلُ كَانُوا يَعْمَلُونَ السَّيِّئَاتِ قَالَ يَا قَوْمِ هَؤُلَاءِ بَنَاتِي هُنَّ أَطْهَرُ لَكُمْ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَلَا تُخْزُونِ فِي ضَيْفِي أَلَيْسَ مِنْكُمْ رَجُلٌ رَشِيدٌ (78) قَالُوا لَقَدْ عَلِمْتَ مَا لَنَا فِي بَنَاتِكَ مِنْ حَقٍّ وَإِنَّكَ لَتَعْلَمُ مَا نُرِيدُ (79) قَالَ لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آوِي إِلَى رُكْنٍ شَدِيدٍ (80) قَالُوا يَا لُوطُ إِنَّا رُسُلُ رَبِّكَ لَنْ يَصِلُوا إِلَيْكَ فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّيْلِ وَلَا يَلْتَفِتْ مِنْكُمْ أَحَدٌ إِلَّا امْرَأَتَكَ إِنَّهُ مُصِيبُهَا مَا أَصَابَهُمْ إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ (81) فَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا جَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهَا حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ مَنْضُودٍ(82) مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّكَ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ (83) (هود)

الحجر

قَالُوا إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمٍ مُجْرِمِينَ (58) إِلَّا آلَ لُوطٍ إِنَّا لَمُنَجُّوهُمْ أَجْمَعِينَ (59) إِلَّا امْرَأَتَهُ قَدَّرْنَا إِنَّهَا لَمِنَ الْغَابِرِينَ (60)فَلَمَّا جَاءَ آلَ لُوطٍ الْمُرْسَلُونَ (61) قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ مُنْكَرُونَ (62) قَالُوا بَلْ جِئْنَاكَ بِمَا كَانُوا فِيهِ يَمْتَرُونَ (63)وَأَتَيْنَاكَ بِالْحَقِّ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ (64) فَأَسْرِ بِأَهْلِكَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّيْلِ وَاتَّبِعْ أَدْبَارَهُمْ وَلَا يَلْتَفِتْ مِنْكُمْ أَحَدٌ وَامْضُوا حَيْثُ تُؤْمَرُونَ (65) وَقَضَيْنَا إِلَيْهِ ذَلِكَ الْأَمْرَ أَنَّ دَابِرَ هَؤُلَاءِ مَقْطُوعٌ مُصْبِحِينَ (66) وَجَاءَ أَهْلُ الْمَدِينَةِ يَسْتَبْشِرُونَ(67) قَالَ إِنَّ هَؤُلَاءِ ضَيْفِي فَلَا تَفْضَحُونِ (68) وَاتَّقُوا اللَّهَ وَلَا تُخْزُونِ (69) (الحجر)

قَالَ هَؤُلَاءِ بَنَاتِي إِنْ كُنْتُمْ فَاعِلِينَ (71) لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ (72) فَأَخَذَتْهُمُ الصَّيْحَةُ مُشْرِقِينَ (73) فَجَعَلْنَا عَالِيَهَا سَافِلَهَا وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ حِجَارَةً مِنْ سِجِّيلٍ (74) (الحجر)

وَإِنَّهَا لَبِسَبِيلٍ مُقِيمٍ (76) إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِلْمُؤْمِنِينَ (77) وَإِنْ كَانَ أَصْحَابُ الْأَيْكَةِ لَظَالِمِينَ (78) (الحجر)

الأنبياء

وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطًا إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ (71) وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ نَافِلَةً وَكُلًّا جَعَلْنَا صَالِحِينَ(72) وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الْخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءَ الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ (73)وَلُوطًا آتَيْنَاهُ حُكْمًا وَعِلْمًا وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْقَرْيَةِ الَّتِي كَانَتْ تَعْمَلُ الْخَبَائِثَ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمَ سَوْءٍ فَاسِقِينَ (74)وَأَدْخَلْنَاهُ فِي رَحْمَتِنَا إِنَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ (75) (الأنبياء)

الشعراء

كَذَّبَتْ قَوْمُ لُوطٍ الْمُرْسَلِينَ (160) إِذْ قَالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ لُوطٌ أَلَا تَتَّقُونَ (161) إِنِّي لَكُمْ رَسُولٌ أَمِينٌ (162) فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَطِيعُونِ (163) وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ (164) أَتَأْتُونَ الذُّكْرَانَ مِنَ الْعَالَمِينَ (165)وَتَذَرُونَ مَا خَلَقَ لَكُمْ رَبُّكُمْ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ عَادُونَ (166) قَالُوا لَئِنْ لَمْ تَنْتَهِ يَا لُوطُ لَتَكُونَنَّ مِنَ الْمُخْرَجِينَ (167) قَالَ إِنِّي لِعَمَلِكُمْ مِنَ الْقَالِينَ (168) رَبِّ نَجِّنِي وَأَهْلِي مِمَّا يَعْمَلُونَ (169) فَنَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ (170)إِلَّا عَجُوزًا فِي الْغَابِرِينَ (171) ثُمَّ دَمَّرْنَا الْآخَرِينَ (172) وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ مَطَرًا فَسَاءَ مَطَرُ الْمُنْذَرِينَ (173) إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً وَمَا كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُؤْمِنِينَ (174) وَإِنَّ رَبَّكَ لَهُوَ الْعَزِيزُ الرَّحِيمُ (175) (الشعراء)

النمل

وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ أَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ وَأَنْتُمْ تُبْصِرُونَ (54) أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ شَهْوَةً مِنْ دُونِ النِّسَاءِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ (55) فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَنْ قَالُوا أَخْرِجُوا آلَ لُوطٍ مِنْ قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ (56) فَأَنْجَيْنَاهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ قَدَّرْنَاهَا مِنَ الْغَابِرِينَ (57) وَأَمْطَرْنَا عَلَيْهِمْ مَطَرًا فَسَاءَ مَطَرُ الْمُنْذَرِينَ (58) قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَسَلَامٌ عَلَى عِبَادِهِ الَّذِينَ اصْطَفَى آللَّهُ خَيْرٌ أَمَّا يُشْرِكُونَ (59) (النمل)

العنكبوت

وَلُوطًا إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ إِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الْفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُمْ بِهَا مِنْ أَحَدٍ مِنَ الْعَالَمِينَ (28) أَئِنَّكُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجَالَ وَتَقْطَعُونَ السَّبِيلَ وَتَأْتُونَ فِي نَادِيكُمُ الْمُنْكَرَ فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَنْ قَالُوا ائْتِنَا بِعَذَابِ اللَّهِ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ (29) قَالَ رَبِّ انْصُرْنِي عَلَى الْقَوْمِ الْمُفْسِدِينَ (30) وَلَمَّا جَاءَتْ رُسُلُنَا إِبْرَاهِيمَ بِالْبُشْرَى قَالُوا إِنَّا مُهْلِكُو أَهْلِ هَذِهِ الْقَرْيَةِ إِنَّ أَهْلَهَا كَانُوا ظَالِمِينَ (31) قَالَ إِنَّ فِيهَا لُوطًا قَالُوا نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَنْ فِيهَا لَنُنَجِّيَنَّهُ وَأَهْلَهُ إِلَّا امْرَأَتَهُ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ (32) وَلَمَّا أَنْ جَاءَتْ رُسُلُنَا لُوطًا سِيءَ بِهِمْ وَضَاقَ بِهِمْ ذَرْعًا وَقَالُوا لَا تَخَفْ وَلَا تَحْزَنْ إِنَّا مُنَجُّوكَ وَأَهْلَكَ إِلَّا امْرَأَتَكَ كَانَتْ مِنَ الْغَابِرِينَ (33) إِنَّا مُنْزِلُونَ عَلَى أَهْلِ هَذِهِ الْقَرْيَةِ رِجْزًا مِنَ السَّمَاءِ بِمَا كَانُوا يَفْسُقُونَ (34) وَلَقَدْ تَرَكْنَا مِنْهَا آيَةً بَيِّنَةً لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ (35) (العنكبوت)

الصافات

وَإِنَّ لُوطًا لَمِنَ الْمُرْسَلِينَ (133) إِذْ نَجَّيْنَاهُ وَأَهْلَهُ أَجْمَعِينَ (134) إِلَّا عَجُوزًا فِي الْغَابِرِينَ (135) ثُمَّ دَمَّرْنَا الْآخَرِينَ (136)وَإِنَّكُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَيْهِمْ مُصْبِحِينَ (137) وَبِاللَّيْلِ أَفَلَا تَعْقِلُونَ (138) (الصافات)

القمر

كَذَّبَتْ قَوْمُ لُوطٍ بِالنُّذُرِ (33) إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ حَاصِبًا إِلَّا آلَ لُوطٍ نَجَّيْنَاهُمْ بِسَحَرٍ (34) نِعْمَةً مِنْ عِنْدِنَا كَذَلِكَ نَجْزِي مَنْ شَكَرَ (35) وَلَقَدْ أَنْذَرَهُمْ بَطْشَتَنَا فَتَمَارَوْا بِالنُّذُرِ (36) وَلَقَدْ رَاوَدُوهُ عَنْ ضَيْفِهِ فَطَمَسْنَا أَعْيُنَهُمْ فَذُوقُوا عَذَابِي وَنُذُرِ (37) وَلَقَدْ صَبَّحَهُمْ بُكْرَةً عَذَابٌ مُسْتَقِرٌّ (38) فَذُوقُوا عَذَابِي وَنُذُرِ (39) (القمر)

التحريم

ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِلَّذِينَ كَفَرُوا امْرَأَتَ نُوحٍ وَامْرَأَتَ لُوطٍ كَانَتَا تَحْتَ عَبْدَيْنِ مِنْ عِبَادِنَا صَالِحَيْنِ فَخَانَتَاهُمَا فَلَمْ يُغْنِيَا عَنْهُمَا مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَقِيلَ ادْخُلَا النَّارَ مَعَ الدَّاخِلِينَ (10) (التحريم)

2 تعليقان

  1. البحث جميل لكن اتمنى ان تختصروه في المرة القادمة واتمنى لكم النجاح

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!