أخبار عاجلة
الرئيسية / قصص منوعه / قصص خيانة زوجية مؤثرة / قصة تغربت من أجلها فخانتي

قصة تغربت من أجلها فخانتي

قصة تغربت من أجلها فخانتي

يحكي شابا في التاسعه والعشرين من عمره تزوج من فتاه شديدة الجمال من قرية بجوار قريته تصغره بخمس اعوام وعاش في شقه بعماره العائله وكانت زوجته تحب والدته كما تحبها امه وتعتبرها كإبنتها وانجبت الزوجه طفلين جميلين واستقرت حياه الزوجين ولكن مع الظروف الاجتماعيه الصعبه اضطر الزوج للسفر والعمل خارج البلاد وكل عام كان ينزل لزياره اهله عده اشهر ثم يعود مجددا لعمله سعيدا مطمئنا.

ولكن حياته لم تستقر بل انهارت رأسا علي عقب فبعد سفره بفترة اتصلت به والدته لتخبره ان يحجز ويعود في اسرع وقت ممكن سألها بخوف عن اي مكروه حدث لها او لأسرته ولكنها لم تجيب فقط اخبرته ان الموضوع ضروري.

كان القلق ينهش في عقله ماذا حدث؟ لماذا لم تخبرني ؟

كلها اسئله دارت بمخيلته ولكنه لم يخطر بباله خيانه زوجته وعندما عاد بعد يومين لم يجد زوجته فإتصل بأخواته ولكنهم لم يردوا فذهب الي امه لتروي له حقيقه ما حدث وما دمر حياته فزوجته عانت منذ فتره من التهابات شديدة مؤلمه فأخذتها والدته للطبيب الذي اخبرها معتقدا انها والدتها هي ان لديها التهابات شديدة في الرحم 

وكتب لها الدواء فأخذتها الام لطبيب اخر لعل هذا الطبيب مخطئ فرفضت الزوجه ولكن الام كانت مصرة واكد الطبيب كلام زميله فقالت الزوجه ربما لانني افكر في العلاقة الزوجيه كثيرا فأخبرتها امي ان الآطباء ربما يبالغون في الامر قالت الأم هذا لتطمئن الزوجه حتي تكشف خداعها وخيانتها لإبنها فلذه كبدها الذي تغرب ليوفر لها كل ما تحتاجه وها هي ترد له الجميل بخيانتها له .

راقبت الام شقتها لمده اسبوع ولم يحدث شئ ولكن الام لم تستسلم هي تعلم ان الزوجه وقعت في الخيانه ولكنها تحتاج الي دليل وذات يوما وجدت الام شابا يبلغ حوالي ٢٢ عاما يتسلل الي العمارة ويطرق باب زوجه ابنها طرقات خفيفه متفق عليها وفتحت الزوجه ليدخل عشيقها فأسرعت الحماه بالإتصال بأبنائها ليحضروا وكانت تحتفظ الام بمفتاح لشقه ابنها لان الزوجه كانت دوما تنسي مفاتيحها وعندما فتح اخواته الشقه وجدوها علي سرير اخيهم فمسكوا الشاب الذي اعترف لهم انه علي علاقه بها من ثلاث شهور.

طلقتها واخذت اطفالي منها واقسمت علي عدم الزواج او السفر ثانيه فلم يعد بإمكاني الوثوق بأحد..

آخرون يقرأون:  قصة خيانة عروس لا تتحلي بالشرف

2 تعليقان

  1. ابو رمضان الطوخي

    هي في الحقيقة ماساه في عالمنا العربي ولكن مع ذلك الوم كل من يترك زوجتة فترة طويله تذيد عن العام واكثر فتصبح فريسه لشياطين الجن والانس

    • قصة واقعية - أدمن ليلي

      طبعا والله والأسوأ من اللى بيسافر اللى بيكون عايش ف نفس المنزل وللأسف مهمل فى زوجته ولايراعى الله فيها أيضا
      يجب على الطرفين مراعاة الله فى كل من الحقوق والواجبات ولككى تسير الحياة بمودة ورحمة ورضا من المولى

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!