أخبار عاجلة
الرئيسية / قصص أطفال / قصة جحا يسير في المطر – حيلة جحا تلقن السلطان درساً

قصة جحا يسير في المطر – حيلة جحا تلقن السلطان درساً

قصة جحا يسير في المطر – حيلة جحا تلقن السلطان درساً

جحا من الشخصيات المشهورة في الأدب العربي فهو شخصيه تحب الضحك والنوادر ولكن جحا ايضاً كان واسع الحيلة وذكي للغاية وبأفعاله وحكمته يعطي للأخرين ويعلمهم درساً من دروس الحياة.

قيل أنه في قديم الزمان اراد جحا أن يذهب الي القصر ليهنئ السلطان الجديد توليه شئون المملكة فطلب من زوجته أن تحضّر له افخم ما يملكه من ملابس حتي تليق بهذه المناسبة.

عندما وصل جحا الي قصر السلطان لتهنئته وجد ان هناك الكثير من الناس في المملكة قد جاءوا لتهنئة السلطان وكثيراً منهم أصدقاء لجحا فرحبوا به وذهبوا الي السلطان ليخبروه بمجئ جحا ليبارك له جلوسه علي كرسي السلطنة .

كان السلطان قد سمع كثيرا عن جحا وعن طرائفه ونوادره فإبتسم لوجوده وعرض أحد الحاضرين علي السلطان ان يدعوا جحا معهم للنزهه في الخلاء كي يُضحكهم ويسلّي وقتهم بدعاباته وقصصه ونوادره ورحب الباقين بالفكرة

إقترب جحا من السلطان وقام بتهنئته وبسعادته البالغة فقام السلطان بدعوته الي ان يصطحبه هو ومجموعة من الأصدقاء في نزهة لم يصدق جحا ووافق علي الفور ولكن جحا لم يكن معه حصاناً فأخبر الملك الذي نادي علي أحد حراسة واخبره أن يجهز الحصان الذي ارسله له السلطان بالأمس.

في اليوم التالي ذهب جحا الي قصر السلطان ليصطحبه في النزهة وهو مازال غير مصدق حتي قال في نفسه:
-جاء اليوم ياجحا الذي يدعوك السلطان فيه لتكون ضيفاً لديه ويصطحبك في نزهة وتركب احد خيوله يالك من شخصاً محظوظ.
وركب الحصان في خيلاء .

ذهب السلطان وأتباعه خارج القصر ليقوموا بنزهتهم يصطحبهم جحا ومال السلطان علي أتباعه يخبرهم بالمقلب الذي حضّره لجحا فقد احضر لجحا حصاناً بليداً بطئ الحركة وبالفعل سارت الجماعة مسافة طويلة وخلفهم جحا حتي هطلت الأمطار فجأة فأسرعوا الي القصر هرباً من الأمطار .

وجد جحا نفسه وحيداً في الخلاء بعدما سبقه السلطان وأتباعه الي القصر والمطر يزداد غزارة فقام جحا بخلع ملابسه وطواها بعناية واخفاها في اسفل سرج الحصان حتي لا تبتل واتجه الي القصر وإنتظر حتي توقفت الأمطار وقام بإرتداء ملابسه ودخل علي السلطان وقد أدرك جحا خديعة السلطان له بإعطاءه حصاناً بطئ الحركة

دُهش السلطان حينما رأي جحا غير مبتل الملابس وسأله عن السبب فأخبره جحا أن السبب هو الحصان الذي منحه السلطان إياه.
ظن السلطان أن الحصان كان سريعاً للغاية فأسرع بجحا كالبرق حتي أن جحا لم تبتل ملابسه وأمر السلطان حارسه ان يهتم بهذا الحصان جيداً ويطعمه فهو سيمتطيه في نزهة الغد.

في اليوم التالي خرج السلطان في نزهته معتقدًا أن حصانه سريعاً وفجأة هطلت الأمطار فأمر السلطان الحصان ان يسرع كما أسرع أمس بجحا ولكن الحصان ظل مكانه فإبتلت ملابس السلطان بماء المطر.

آخرون يقرأون:  قصص ملخصة للاطفال مع اسم الكاتب - 100 قصة أخلاقية ممتعة

عاد السلطان الي القصر غاضباً وأمر حراسه بإحضار جحا وقال له:
– كيف تجرؤ ياجحا بالكذب عليّ .
فأخبره جحا أنه لو كان السلطان قد خلع ملابسه كما فعل هو لما إبتلت بالماء.

وهكذا لقن جحا السلطان درساً قاسياً جزاءً لخديعته له ومكره.

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!