قصة حب اعمى يقوده الجنون

14 Jul 2018 | 7:28 pm قصص حب 799

قصة حب اعمى يقوده الجنون

قصة حب اعمى يقوده الجنون

منذ ملايين السنين وقبل أن يعيش على الأرض أى إنسان، عاشت الرذائل والفضائل معا فيها..

وظلوا يجوبون الأرض ويسافرون من مكان إلى مان معاً، حتى أصابهم الملل..
جلس الجميع يفكرون كيف لهم أن يجدوا ما يسليهم ويزيح عنهم ماهم فيه من ملل!!

وهنا خطرت للإبداع فكرة، فاقترح على الجميع أن يلعبوا لعبة الغُميّضة..

وافق الجميع وأحبوا تلك الفكرة، وبدأ الجميع يتهافتون على من سيبدأ أولاً!!

صرخ الجنون، وأزاح الجميع من طريقه قائلاً أنه سوف يبدأ هو أولاً..

وبالفعل جلس  الجنون بجوار شجرة وأغمض عيناه وبدأ فى العد حتى يختبأ الآخرون..

أسرع الجميع يختبأون قبل أن ينتهي الجنون من العد..

أما الرقة فاختبأت فوق القمر، واختبأت الخيانة فى مستنقع ملئ بالقاذورات، والشوق حفر حفرة تحت الأرض واختبأ بها، أما الكذب فقد قال بصوت عالٍ أنه سيختبأ خلف إحدى الأشجار ولكنه عاد ليختبأ خلف أحد الصخور، أما الكسل فلم يبذل حتى جهدا للاختباء بل مكث مكانه دون أن يتحرك..

أما الحب فكما هو حاله الآن يصعب إخفاؤه فقد كان كذلك منذ قديم الأزل، فقد حاول الحب الإختباء ولكنه حتى لم يستطع اتخاذ القرار بشأن المكان المناسب للاختباء!!

أوشك الجنون أن ينتهي من العد.. تسعة… عشرة!!

وبسرعة وقبل انتهاءه من العد بثانية اختبأ الحب بأحد البساتين القريبة فى وسط الأزهار..
وحين فتح الجنون عينيه أمسك الكسل أولاً، أما ثانيا فقد رأى الرقة ظاهرة خلال ضوء القمر فأمسك بها، ثم وجد الكذب والشوق وأمسكهما أيضاً!!

أمسكهم جميعاً عدا الحب..

وهنا اقترب الحقد من أُذنى الجنون وهمس فيهما بأن الحب يختبأ فى البستان وأشار إلى مكانه..

وكان الجنون فى حالة هياج بعدما يأس وتعب من البحث عن الحب، فأمسك بعصا غليظة وأقسم على أن يُخرج الحب ويجده بأى ثمن..

وبالفعل دخل الجنون البستان وأخذ يلوح بعصاه فى كل الاتجاها بين الظهور، حتى سمع الجميع صراخ الحب، ووجدوه يخرج من بين الزهور ووجهه مغطى بالدماء، وهو يبكى بأنه لايستطيع أن يرى شيئاً بعيناه!!

فقد الحب بصره جراء تلك اللعبة السخيفة!!

حزن الجنون لما فعل فهو لم يكن يقصد ذلك حقاً إنما فقط أراد اللعب..

جلس الجميع حزينون على الحب الذى صار أعمى، والجنون يفكر كيف له أن يُصلح غلطته تلك!!

وقرر الجنون أن يقود الحب مدى الحياة ليرشده الطريق..

ولذلك صار الحب أعمى يقوده الجنون..

Tags: , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,