أخبار عاجلة
الرئيسية / قصص منوعه / قصص خيانة زوجية مؤثرة / قصة حماي العجوز المتصابي

قصة حماي العجوز المتصابي

قصة حماي العجوز المتصابي

قصتنا اليوم من اغرب ما يمكن ان يحدث فهي تثبت ان الخيانه ليست من فعل المرأه وحدها بل الرجل ايضا يخون ويغدر ولكن في مجتمعنا هذا لا يلام ولا يعاقب لانه في النهايه رجلا .
انها زوجه تزوجت في عمارة اهل زوجها حماها وشقيقه المتزوج وعاشت حياه هادئه مستقرة مع زوجها وابنائها حتي جاء عقد عمل لزوجها في احدي الدول العربيه فسافر ويأتي لزيارة اهله كل فترة كعادة المغتربين.

بعد سفر زوجها فوجئت بحماها يصرف عليها وعلي ابناءها ببزخ وهو تصرف لم تكن معتاداه منه ولكنها اقنعت نفسها انه تصرف طبيعي فهي في النهايه زوجه ابنه وام احفاده فربما قرر ان يراعيها هي واحفاده طيله غياب ابنه

بعد فتره وجدت حماها بدأ يهتم بنفسه وبشكله فشكت الزوجه انه ربما قرر الزواج خاصه بعد وفاه زوجته ولكن ظنونها لم تكن في محلها فأبو زوجها كان يتأنق لأجلها هي وسرعان ما ادركت هذه الحقيقه القاسيه عندما حاول التحرش بها فنهرته ووجهت اليه كلاما لاذعا وهي لا تصدق ما فعله.

ابتعدت عنه وعن زيارته حتي جاء اليوم الذي ادعي هذا العجوز المتصابي انه مريض فقامت سلفتها بزيارته ونهرتها علي عدم اهتمامها به فهو في النهايه رجلا كبيرا وحماها

فقررت زيارته علي مضض ولم يكن عليه ادني علامات المرض فإعتذر منها عما بدر منه وطلب منها ان تعد له كوبا من العصير فذهبت الي المطبخ لتعد له العصير الذي طلبه لتفوجئ به يطوقها ويحاول الاعتداء عليها ولكنها بكل قوتها سكبت دورق العصير في وجهه وحاولت الهرب وفي هذه الأثناء رن جرس الباب لتجد اخي زوجها يحمل الفاكهه لوالده الذي ادعي المرض.

ذهبت الي شقتها حزينه متألمه وحائرة ماذا تفعل اتخبر زوجها؟ هل سيصدقها؟ فهذا في النهايه والدها واثناء حيرتها وجدت زوجها يتصل بها فأجابت في لهفه ولكنها وجدته يرمي عليها يمين الطلاق بعدما اخبره ابوه انها تخونه مع احد شباب الحي ويروي له قصص ملفقه كيف وجدها مع عشيقها .صدقه الزوج فما كان منه ان طلقها.واخذت ابنائها ورحلت تدعي علي حماها الذي دمر حياتها بشهوته وحقارته.

آخرون يقرأون:  قصة خانته أم بناته

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!