أخبار عاجلة
الرئيسية / قصص منوعه / قصص خيانة زوجية مؤثرة / قصة خيانة عروس لا تتحلي بالشرف

قصة خيانة عروس لا تتحلي بالشرف

قصة خيانة عروس لا تتحلي بالشرف

الخيانه ليست كلمة سهله او بسيطة او يمكن التغافل عنها بل هو فعل شنيع لا يصدر سوي من شيطان يريد ان يدمر مبادئ المجتمع القويمه بأفعاله الدنيئه مهما غطي وجهه بقناع الجمال الساحر فسيظل من الداخل مجرد شيطان ذميم قبيح.

فما بالك ان تصدر الخيانه من امرأه ستكون يوما ما اما لأطفال من المفترض ان يكونوا هم المستقبل فماذا ننتظر منهم اذا كانت الام خائنه.
لم يتوقع العريس الذي لم يتجاوز السادسه والعشرين ان عروسته الفتاه الجامعيه الجميله ذات التاسعه عشر عاما ستدمر حياته ومستقبله وستقضي علي كل ما هو جميل بداخله.

تقدم الشاب لهذه الفتاه واعتقد انها ذات خلق وحسب وعائله محافظه ومحترمه بالإضافه الي جمال خلاب وقرر الزواج منها بالرغم من انها لم تنهي دراستها الجامعية بعد فقد اراد الاستقرار مع عروسته الجميله ولكنها اشترطت عليه انها ستكمل دراستها بعد الزواج وبالطبع وافق الشاب علي شرطها دون قيد.

لم يتواري الشاب عن اسعاد عروسه فقدم لها مهرا عاليا يفوق ما يمكن ان يقدم لما هن في مثل ظروفها الإجتماعيه البسيطه ١٠ الاف درهم كويتي وقام بتجهيز شقه جميله في منطقه هادئه تتمناها اي فتاه واقام حفلا جميلا ليلتقي اخيرا بعروسته وزوجته في بيت واحد لتكتمل سعادته.

عاش الشاب يومين كاملين في سعادة وهناء مع عروسته الجميله وظن انها مجرد البدايه لسعادة دائمه وفي اليوم الثالث جلست العروس الجديدة امام شاشه الكمبيوتر تضغط ازراره بكل ثقه ومرت الساعات وهي في جلستها لم تعبأ بزوجها وعلي الرغم من ذلك لم يمتعض او يظهر ضيقه فهو كان يدرك ان العمل علي الكمبيوتر جزءا من دراستها وكان هذا هو شرطها في اتمام الزواج في هذه الفترة لذا تركها لتكمل عملها.

وبعد اسبوع ذهبت العروس الي بيت اهلها للزياره وقرر الشاب ان يرتب ملفات خاصه بعمله علي الكمبيوتر ليكتشف ان فيروس اصاب الجهاز فحاول جاهدا استرجاع الملفات قبل الحذف ليكتشف المفاجأه التي زلزلت كيانه واصابت رجولته في مقتل فها هي عروسه المصون التي لم يمضي علي زواجها اسبوع تخونه مع ثلاث رجال دفعه واحده من ثالث يوم زواج .

اكتشف رسائلها مع شاب تخبره بأنه السبب في هذه الزيجه التي اجبرت عليها وقبلتها فهو تأخر في التقدم لخطبتها لذا كان عليها ان تقبل بهذا العريس وليس هذا فقط بل وصل بها الأمر لتحكي له ما يحدث بينها وبين زوجها بلا حرج او خجل فقد خلعت برقع الحياء عن وجهها واصبحت حقا بلا شرف، اما الشاب الثاني فهو زميلها في الجامعه ترتب معه موعد لقائها معه في الجامعه حالما تعود وتتخلص من رقابه زوجها التي لا تعتبره زوجا او رجلا من الاساس فهي لا تكن له اي احترام، اما الثالث فهو القشه التي قضمت ظهر البعير فهي تخبره بعشقها الجارف له وتمسكها به وزواجها هذا ما هو الي مجرد ورقه عبور لتتخلص من رقابة وسلطه وتحكمات اهلها لتكون معه بالطريقه التي تريدها ولتكون حرة لتفعل ما تشاء.

كان ما قرأ قاسي لا يتحمله رجلا بل يتحمله انسان فزوجته التي اختارها واحبها وتزوجها وبني معها هذا العش الصغير وانتظر ان تكتمل سعادتهما بطفل جميل هي مجرد امرأه ساقطه منحله فاجرة ليس لديها اي اخلاق او شرف .
عقدت المفاجأه لسانه وشل عقله وهو يحاول ان يستيقظ ويتمني ان يكون في كابوس مجرد كابوس سيستيقظ منه ليستعيذ من الشيطان الرجيم ولكنه واقع مؤلم ولا يدري كيف يواجهه.

قرر الزوج المكلوم ان يفضح زوجته كما فضحته وخانته فطبع هذه المحادثات وذهب الي بيت اهلها ليضع امامهم حقيقه ابنتهم القذرة المنحله ولكنه فوجئ برفضهم وثورتهم علي كلامه ودفاعهم المستميت عن ابنتهم الخلوقه فما كان منه سوي الذهاب للجهات الأمنيه ليجد حلا ولكنها اخبرته ان هذه الاشياء تحتاج لخبراء في هذا المجال وهم ليس لديهم مثل هؤلاء الناس.
فلجأ الي محامي لربما وجد عنده حلا قانونيا ليأخذ حقه من زوجته الساقطه ولكن المحامي اغلق ابواب الأمل في وجهه واخبره ان مثل هذه القضايا يصعب اثباتها او التأكد منها.

آخرون يقرأون:  قصة تغربت من أجلها فخانتي

لم يحصل الزوج علي مايريده فقد عجز عن اثباث خيانه زوجته واصبح رهين ملفات الكمبيوتر التي دمرت حياته ولكن عداله الله عز وجل لن تغفل عنه وسترد له حقه وسيراها امامه تدفع الثمن وبأقسي الطرق.

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!