قصة زهرة – فتاة لم تعرف الحب

تستيقظ زهرة علي عادتها كل يوم بجفون ثقيلة, ترمق المرأة فتشيح بوجهها عنه, ثم تذهب لتأخذ الحمام المعتاد قبل الجامعة صباحا, لم تستطع النوم كعادتها, مرت عليها أللليلة الماضية ثقيلة كجبل علي صدرها, ظلت تفكر وتفكر طوال الليل لماذا ربي خلقتني قبيحة الشكل, كل أصدقائي يشيحون بوجههم عني, لم ينظر لي أحدا يوما من الداخل, حتي والداي يفكران دوما في حظهما السيئ لماذا رزقهم الله بابنة قبيحة الشكل مثلي؟

تزوجت العديد من أصدقائي وأنجبت وانأ لم احظي بنظرة حب مرة واحده , كان العديد من الأطفال يرمونني بالدميمة في طفولتي وحتي في شبابي يبتعد الجميع عني كأني مرض مزمن في جلودهم يخشون توغله, تري يأرب ما الحكمة من خلقي بهذا الشكل! تعرضت لكل أنواع التنمر في حياتي فلم اعترض ! ولكن حانت اللحظة لكي اخرج فيها من ظلمات الناس إلي النور! إلي قلب زهره!

تلاشت أفكارها سريعا , ثم ذهبت لتتناول فطورها مع والديها , وخرجت إلي الجامعة , مر عليها اليوم كسائر الأيام,

لا احد يقترب أو يتحدث معها لا احد يريد أن تربطه صداقه بينه وبين زهره القبيحة!

في أخر اليوم وإثناء ذهابها إلي المنزل إذا بدمعة حارة تسير علي خديها, تري هل هي تراكمات الطفولة, أم ذاقت الألوان العذاب حتي لم تعد قادرة علي التحمل! سقطت زهره فجاءه وسقط معها حقيبتها, وإذا برجل جاء من بعيد يسرع في مشيته صارخا ماذا بك يا صغيرتي , جففت زهره دموعها وقالت “لا باس أنا بخير”

قال لها الرجل إن شئت فاحزني ولكن اعلمي أن الناس لم ولن تصمد ألسنتهم يوما, قلوبهم التي قست فصارت كالحجارة أو اشد قسوة لم ترحم صغيره مثلك, اعلم ما بك ولكن اعلمي ان الله ما صنع ذلك الا لحكمة منه, وانك أجمل الناس برحمتك ولينة قلبك, فو الله لا يساوي الجمال شيئا مع قسوة القلب وجموده, والوحدة هي خير من جموع المنافقين والله يشهد أنهم لكاذبون, فدعي عنك التعاسة فإنها لم تخلق لأمثالك من الرحماء .

فارتسمت ابتسامة صغيره علي وجه زهره ولو مرة في حياتها شعرت بالرضا.

آخرون يقرأون:  قصة الاميره ديانا كامله بالصور + فيديو لحادث مقتلها