أخبار عاجلة
الرئيسية / قصص جرائم واقعية / قصة سفاح يوم الأربعاء – كن حذراً فالقاتل قد يكون قريباً منك

قصة سفاح يوم الأربعاء – كن حذراً فالقاتل قد يكون قريباً منك

قصة سفاح يوم الأربعاء – كن حذراً فالقاتل قد يكون قريباً منك

القتل يحتاج إلي أعصاب قوية وباردة فليس من السهل ان تُزهق روح إنسان بهذه البساطة وتذهب بعدها لتمارس حياتك وكأن شئ لم يكن وتكون إنساناً طبيعياً.

ولكن المقلق والمخيف ان يكون السفاح القاتل هو أقرب إنسان لك شقيقك والدك زوجك، فالقتل رغبة دموية قاسية لا يشتهيها ويمارسها سوي الذين عاشوا طفوله قاسية عانوا فيها كثيرا وتبلورت هذه الرغبة الدموية بداخلهم حتي أصبح لديهم القدرة علي ممارستها.

إنه أب وزوج وضابط شرطة فما السبب الذي جعله يتحول من رجل أمن يحافظ علي أرواح الناس إلي قاتل متسلسل يُزهق أرواحهم إنه ميخائيل بوبكوف ولد عام ١٩٦٤ في سيبيريا- روسيا بلد الجليد ودرجة الحرارة تحت الصفر .

عمل بوبكوف كضابط شرطة ثم عقب تقاعده عمل في إحدي شركات الأمن كحارس شخصي ثم إتجه إلي مجال السيارات لم يتم إكتشاف متي بدأ بوبكوف عمليات القتل المتسلسل التي قام بها ولكنه أُتهم في تسعة وعشرون بلاغ.

بوبكوف كان يتبع خطة وضعها لنفسه فهو يستغل وظيفته وهيئته كرجل شرطة ويقبع بجوار الملاهي الليلية ينتظر ضحيته المخمورة المترنحة التي اهلكها الرقص داخل الحانات ويعرض عليها بوبكون أن يوصلها إلي منزلها وبالفعل يوافقن جميعاً ويأمنّ له بحكم هيئته كرجل شرطي ولكنهم لم يعلمن أنهم مع إنسان بلا رحمة أو شفقة وأن نهايتهم المريرة ستكون ثمناً لهذا العرض.

كان بوبكوف يصطحب ضحيته في الغابات النائية البعيدة عن العمران ويجبرها علي خلع ملابسها في هذا الجو البارد ولكنهم لم يشعرن بالبرد فهم مخمورون تماماً ويقوم بطعنهم بمعول او مطرقة ولا يكتفي بذلك بل بعد ان يغرقن في دمائهم كالحيوان المذبوح يقوم بإغتصابهن وكأنه يعاقبهن علي ذنب لا يعرفونه .وقد يتطور الأمور مع بوبكوف ويزداد معدل الإدرينالين لديه ويقوم بفصل الرأس عن الجسد أو يقوم بخلع القلب من مكانه.

وحدث في إحدي المرات أن نجت سيدة من بين يديه بإعجوبة وهربت وقامت بإبلاغ الشرطة وأدلت بمواصفات دقيقة ساعدت الشرطة علي الوصول لبوبكوف ولكن زوجته التي تعمل في مجال الشرطة أيضاً قدمت أدلة تنفي تلك التهمة عن زوجها وأخذ المحققون بهذه الدلائل وأُغلقت القضية .ومن الملاحظ ان ضحايا بوبكون كنّ قصيرات القامة ممتلئات وكأنها مواصفات لا يتخلي عنها بوبكوف.

بدأت جرائم بوبكوف وإسمه يتكرر في سجلات الشرطة حيث أنه ذات يوم اصطحب فتاة في الخامسة عشر من عمرها ولكنها تبدو أكبر بكثير من سنها اجبرها علي خلع ملابسها وضربها علي رأسها عدة مرات حتي أفقدها الوعي بعد ان إغتصبها ولكنها ظلت حية وعثر عليها البعض عارية في درجة حرارة تحت الصفر وعندما ذهبت الي المستشفي أدلت بمواصفات بوبكون ولكن زوجته ثانية ساعدته واخذ المحققون بأدلتها وتم إغلاق القضيه

بعد هذين الإدعائين لم يكف بوبكوف عن ارتكاب جرائمه فقد قام بقتل شابة وصديقتها قد أقنعتها شقيقتها بالذهاب الي حفل راقص لتغيير روتين حياتها ولكن شقيتها لم تعد الي منزلها سوي جثة هامدة عُثر عليها هي وصديقتها علي الجليد كحال ضحايا بوبكوف.

آخرون يقرأون:  "الرجل السادى المجنون" من قصص جرائم واقعية

أصيب بوبكوف بمرض الزهري من أحد ضحاياه
وتوقف فجأة عام ٢٠٠٠م وظن رجال الشرطة ان المجرم المجهول توقف عن إرتكاب جرائمه ولكنه
عاد مجددا وبأعنف مما كان وكان علي رجال الشرطة القبض علي هذا السفاح مهما كلفها الأمر فقامت بعمل تحليل DNA ل..٣٥٠٠ شرطي في المدينة وأخيرا تم القبض علي بوبكوف بعدما تطابقت تحاليله مع الضحايا .

تم إحالة بوبكوف الي المحكمة والتي حكمت عليه بالسجن مدي الحياة حيث قد ألغت روسيا عقوبة الإعدام وحل محلها العقوبة بالسجن مدي الحياة .
إعترف بوبكوف بإرتكابه كل هذه الجرائم والتي وصل عدده ٨٣ ضحيه.
هاجرت زوجته وإبنته لتبدآ حياة جديدة .

تم تسمية بوبكوف بسفاح الأربعاء حيث ان ضحاياه يتم العثور علي جثثهم يوم الأربعاء.

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!