الرئيسية / قصص رعب / قصة لوح الويجا الحقيقية – سر اللعنة التي تحل بمن يلعبها

قصة لوح الويجا الحقيقية – سر اللعنة التي تحل بمن يلعبها

قصة لوح الويجا الحقيقية – سر اللعنة التي تحل بمن يلعبها

هي عبارة عن لعبة من الألعاب التي استخدمت قديمًا في التواصل مع الأرواح والعالم الآخر؛ حيث كان هناك مجموعة من البشر لديهم رغبة في الوصول إلى عالم الأرواح والجان، وكان هذا العالم له أسراره وخباياه وأحكام ومفاتيح، ولكنهم ادعوا إلى أنهم وصلوا لطريقه من هذه الطرق وكانت لوح الويجا.

ما هي لوحة الويجا ؟

تعود أصول اللعبة إلى العصور الوسطى عصور الصين القديمة. حيث كان الكهنة وهم المتخصصون في الديانات، يقومون بتلاوة الصلوات وهم يمسكون عصا ويكتبون بعض الكلمات والحركات والإشارات على الرمل. ويطلقون على هذه الكتابة فوجي،ويدعون بأن الأرواح والأشباح تحتل أجسادهم وهي من تقوم بالكتابة.

وكانت هذه هي البداية، ثم تناقلت هذه الاعتقادات على مر العصور فكل من أراد ادعاء تواصله مع الأرواح قام بهذه الصلوات، ويقوم بكتابة رسالته وتوصيلها باستخدام الأرواح.

وصلت الفكرة إلى إليجابوند1890م، وكان من هواة هذه اللعبة ولديه شغف كبير بها، ومع التطور التكنولوجي الذي كان في هذا العصر، توصل إليجا إلى اختراع لوحه يتواصل من خلالها بالأرواح، أسهل من التعقيدات التي كان يقوم بها الكهنة،فاستخدام اللوحة يتطلب فقط أن يكون لديك القدرة على القراءة وفهم الحروف والأرقام.

 

كيف تلعب ويجا الحقيقية

لوح الويجا الحقيقية

كان ما يميز هذه اللعبة هو البساطة وسهولة في استخدامها، لوح الويجا عبارة عن لوح مستطيل يوجد عليه بعض النقوش، الحروف، الأرقام، وكلمات إنجليزيه نعم، لا، مرحبا، وداعًا.

يجتمع ثلاثة لاعبين معًا يقومون بتهيئة الجو الملائم للأرواح وهو جو مظلم مع إضاءة شمعة ويكون المكان هادئ، يقوم أحد اللاعبين بطرح الأسئلة ويقول هل توجد أرواح بيننا؟ وينتظرون الإجابة، فقد تأتي في نفس اللحظة، وقد تتأخر قليلًا وقد لا تأتي أبدًا.

منذ ظهور الويجا في العصور القديمة حتى الآن.

 انتشرت أفكار غريبة حول استخدامها، فمنهم من منحته الأمل، ومنهم من تركت في نفسه إضطرابات ومنهم من أقدم على الانتحار.

آخرون يقرأون:  قصة وحش المرايا

 

من أمثال من منحتهم الأمل.

  • كان هناك شخص يدعى لويس برادبيرس كان يعيش في لوس أنجلوس، حلم في يوم من الأيام أنه بنى مبنى ضخم في وسط المدينة، وقرر تحقيق حلمه وبناء المبنى، فذهب إلى رسام مشهور ووصف له ما رآه في حلمه، تردد الرسام في هذا الأمر لأنه ليس بمهندس فعرض على زوجته الأمر فهي كانت تساعده في الرسم،فاقترحت زوجة الرسام أن يسألوا لوح الويجا فأخبرتهم على لسان مارك أخو الرسام الذي توفي من ستة سنوات أنه سيكون مشروع ناجح، وبالفعل رسموا المبنى وبني وأصبح من أشهر معالم لوس أنجلوس.
  • يحكى أنه كانت هناك سيدة لا تؤمن بالويجا تدعى السيدة كورن، ولكنها في يوم قررت أن تجرب اللعبة مع إحدى صديقاتها وأخبرتها أنها ستكون من أشهر شعراء أمريكا على لسان فتاة إنجليزية تم تهجيرها إلى أمريكا، وكانت مشهورة بشعر تم قتلها على أيدي الهنود الحمر، ومنذ ذلك اليوم وهي تجسدت في جسم كورن وأصبح لها ديوان شعري ومن أشهر شعراء أمريكا.

وهناك من حدث لهم اضطراب نفسي.

  • في عام 1920 ألقت قوات شرطة مدينة سيريتو القبض على سبعة رجال فقدوا عقولهم تمامًا.
  • وفتاة في سن الخامسة عشر تجردت من ثيابها وسط الشارع واتضح فيما بعد من التحقيقات أنها كانت تريد التواصل مع الأرواح.
  • إلقاء القبض على أحد رجال الشرطة حيث أنه قام بالتجرد من ثيابه في إحدى البنوك المحلية، فأحضروا أطباء نفسيين وفحصوا أهالي البلد وحذروا من استخدام ما يسمى لوح الويجا.

ولم تتوقف حوادث الويجا إلى هذا الحد، وكان رأي العلماء فيها أنها لعبه رخيصة استخدمها مخترعها للضحك على عقول السذج من الناس.

ورأى الدين فيها أنها حرام شرعًا لأنه لا يعلم الغيب إلا الله سبحانه وتعالى.

 

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!