أخبار عاجلة
الرئيسية / قصص غريبة واقعية / قصة مثلث برمودا

قصة مثلث برمودا

قصة مثلث برمودا

ربما سمع الكثير منا عن هذا المثلث المرعب “برمودا” والذي دارت حوله الكثير من القصص الغريبة والتى وبرغم كثرتها وتعدد راويها، فما زال سر هذا المثلث الغامض بدون تفسير واضح إلى يومنا هذا.

في سنة 1492 قام الرحالة المشهور كريستوفر كولومبس باجتياز تلك المنطقة فى إحدى رحلاته الاستكشافية بمنطقة جزر الشيطان، والتى تحوى على اكثر من 300 جزيرة، منها مائة جزيرة لم تطأها قدم إنسان قط. وقد كان الملاحين دائما ما يتجنبون منطقة مثلث الشيطان تلك لسر غامض يحيط بها منذ أكثر من 500 عام

حوادث دعمت غرابة قصة مثلث برمودا

ثيودوسيا بور ألستون

ثيودوسيا بور ألستون ابنة نائب رئيس الولايات المتحدة السابق آرون بور وقد كانت على متن احدى السفن المختفية داخل إحداثيات المثلث. حيث في 30 ديسمبر 1812 كانت ثيودوسيا على متن سفينة تسمى باتريوت ابحرت من جنوب ولاية كارولينا متجهة إلى نيويورك، اختفت السفينة بمن عليها ولم يعرف أحدا مصيرها أبداً.

 

السفينة ماري سيلست

كان طاقم السفينة المشهورة معروفون بخبرتهم الطويلة فى الإبحار.  وقد وُجدت السفينة لاحقاً قرب ساحل البرتغال عند مضيق جبل طارق. ولكن كل من كان على ظهر السفينة كانوا قد اختفوا، فى حين أن المؤن والشحنة التى كانت تحملها السفينة وحتى الأغراض القيمة لراكبى السفينة والمتعلقات الشخصية الثمينة لم تُمس أبداً. مما زاد من نسج القصص جول هذا المثلث الشيطانى.

 

المركب الشراعي كارول دييرنغ

 أبحرت القارب الشراعى كارول أ.ديرينغ في 20 مارس 1920 في مهمة لنقل فحم. وجُدت جانحه وخالية من الركاب علي سواحل دايموند شوالز سنة 1921 وكل اشرعتها مرفوعة وبها وجبة طعام كانت معدة لليوم التالى.

في 29 يناير 1921 وفقط قبل يومين من إيجادها مهجورة في كارولاينا الشمالية كانت قد رأتها سفينة في كيب لوكوت (كارولاينا الشمالية)

يو إس إس سيكلوبس

بعد أن غادرت جزيرة بربادوس في 4 مارس 1918، فُقدت السفينة يو إس إس سيكلوبس بقيادة الملازم جورج ورلي. وكان على متنها طاقم مكون من 309 شخص. وقد لجأ البعض إلىالزعم بأن سبب اختفائها كانعاصفة قوية، والبعض الآخر اعتقد أنها غرقت، بينما فسر آخرون اختفائها بأن نشاط الأعداء أثناء الحرب العالمية آنذاك كان السبب في انقطاع الاتصال بها.

آخرون يقرأون:  الراصود - قصص ثعبان الراصود و الحقيقة الكاملة

 

الرحلة 19

في 5 ديسمبر 1945 حدثت كارثة الاختفاء المشهورة لطائرات الرحلة 19. فقد اختفى مامجموعه ستّة طائرات و27 من الرجال. وأما الطائرة التى أُرسلت للبحث عن السرب فقد أنفجرت في الجو بعد الإقلاع ب23 ثانية.

 

دوغلاس دي سي

في 28 ديسمبر 1948، أثناء توجهها فى رحلة من سان خوان فى بورتوريكو إلى ميامي اختفت الطائرة رقم 16002. اختفت الطائرة وكان على متنها 32 شخصاً. وقد قال أحد التفسيرات لاختفائها أن بطاريات الطائرة لم تكن مشحونة جيداً. وقد أُصدرت الأوامر لها بالعودة عندما كان الطيار في سان خوان. ولكن المثير حقاً أن الطائرةتعتمد بالأساس على مولدات مغناطيسية وليس على من قوة البطارية، ولذلك فتلك النظرية ليست حقاً مقنعة.

 

كي سي 135

في عام 1963 اختفت طائرتين امريكيتين من طراز كي سي 135 فوق مثلث برمودا وقد عُثر على حطامهما متناثراً بعدها، ولم تستطع بفرق المحققين تفسير سبب الحادث حتى الآن.

 

بعض التفسيرات الخارقة للطبيعة عن قصة مثلث برمودا

  • زعم البعض وجود القارة الغارقة أطلانطس أسفل مثلث برمودا
  • وقال البعض أن هذه هى نقطة لهبوط الأطباق الطائرة وأن الكائنات الفضائية هى من يقوم بخطف السفن والطائرات.
  • اقترح البعض وجود ثقب زمنى أسود فى منطقة المثلث.
  • وقيل أن عرش إبليس لعنه الله فى المثلث.
  • أو أن مثلث برمودا هو مكان وجود المهدى المنتظر

 

الخلاصة في تفسير قصة مثلث برمودا

تشير إحصاءات خفر السواحل الأمريكى بعدم حدوث حالات اختفاء كبيرة نسبياً لسفن وطائرات في هذه المنطقة مقارنةً بالمناطق الأخرى من المحيط. ومؤخراً وثقت العديد من الدراسات والوثائقيات مؤخراً زيف الكثير مما قيل عن مثلث الشيطان. وتراجعت أيضاً الكثير من التقارير التى روجت لنشر الأحداث بصورة خاطئة ومبالغ فيها.  بل والأدهى هو اعتراف عدد من الوكالات الرسمية بأن طبيعة حوادث الاختفاء في مثلث برمودا كانت مشابهة لغيرها من المناطق في باقي المحيط. وأن المبالغة فى وصفها كان لأغراض صحفية لجذب المتابعين ليس أكثر.

آخرون يقرأون:  قصة الجن المنتشر في شوارع سنغافورة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!