الرئيسية / قصص منوعه / قصة مسلسل سمرقند

قصة مسلسل سمرقند

قصة مسلسل سمرقند

قصة مسلسل سمرقند

مسلسل سمرقند

هو مسلسل تاريخي، تم عرضه أثناء شهر رمضان في عام 2016م، وقام بتأليفه محمد البطوش، وعمل على إخراجه إياد الخزوز، وتم عرضه للمرة الأولى في الأيام الأولى من رمضان، وتم عرضه على الكثير من الشاشات العربية، وهذا المسلسل تم بناءه على رواية للأديب اللبناني أمين معلوف سمر قند، ويعتبر من بطولة نخبة من نجوم الدراما العربية, وهم: يارا صبري، ميساء المغربي، أمل بوشوشة، عابد فهد، يوسف الخال.

 

قصة مسلسل سمرقند

تدور الأحداث في مسلسل (سمر قند) حول الأحداث المستوحاة من أحداث التاريخ لهذه الفترة الزمنية، والتي تلتبس بتاريخ الإسلام، وذلك في عرض تاريخي مثير، ومملوء بحكايات السلاطين التاريخية، والعلاقة التي كانت بينهم وبين الخدم والجواري في ذلك الزمن القديم.

أوقات وحياة أناس، تقوم برسم بيئة الشرق في رواية تصور حالة التضاد بين طرفها الأول وهو تمني عمر الخيام بأن يصبح لديه مرصد وحديقة وورود مع كأس وامرأة، والطرف الآخر والذي يمثله السعي من جهات متعددة للحصول على السلطة والملك والجاه، وما نتج عن ذلك من كراهية وعنف وقتل، قام بتأسيسها حسن الصباح، وقامت فرقة الحشاشين بتنفيذها، وهي تعد أقوى نظام للاغتيالات عرفه التاريخ.

لم يسلم المسلسل من تعرضه لبعض الانتقادات، حتى أن مخرجه الأردني إياد الخزوز لم يسلم من هذه الانتقادات، وتم اتهامه بـ أتركة العمل، وأنه يقدم نسخة عربية لمسلسل حريم السلطان، وذلك باستنساخ أجواء الصراع بين الجواري في قصور الحكام والملوك، والتي اعتادت المسلسلات التركية على تقديمها، وكان أصحاب هذه الانتقادات يستندون على مجموعة من الملاحظات التي تم توجيهها إلى بطلة العمل (أمل بوشوشة)، والتي تم اتهامها بتكرار شخصية هيام التي في مسلسل حريم السلطان، وتم الربط بين الدور الذي قامت به ميساء المغربي، والدور الذي قامت به زوجة سليمان القانوني في مسلسل (حريم السلطان)، وهناك فريق آخر قام بتوجيه انتقادات للمرجعيات التاريخية التي تم الاستناد عليها من قبل الكاتب للنص، وهو الدكتور محمد البطوش، وخاصة في طريقة تقديمه لشخصية عمر الخيام، حيث أكد أصحاب تلك الانتقادات على أن تلك الشخصية لم تكن بمثل التقاطيع التي قام المخرج بتقديمها.

 

آخرون يقرأون:  قصص التوبة الى الله - كانت توبته بسبب آية

ولو قمنا بالاطلاع على التاريخ لوجدنا أن تلك النماذج موجودة باستمرار ويتم تكرارها في كل عصر، وتأكيد المخرج على أن تلك الرواية خيالية كانت ضرورية في نظر البعض، وخاصة بعد أن ظهر صاحب الرواية أمين معلوف على القناة الإسرائيلية، وهذا الأمر من الممكن أن يؤثر على الشعبية للعمل في العالم العربي.

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!