أخبار عاجلة
الرئيسية / قصص دينية / قصص صحابة رسول الله / قصة معاذ بن جبل رضى الله عنه

قصة معاذ بن جبل رضى الله عنه

قصة معاذ بن جبل رضى الله عنه

وُلد معاذ بن جبل بن عمرو بن عائذ بيثرب المعروفة اليوم بالمدينة المنورة قبل الهجرة النبوية بثمانية عشر عاما وقد أعتنق الإسلام وهو في عامه الثمانية عشر وذهب مع الأنصار في بيعة العقبة الثانية ليبايع رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام.

ورغم أن قومه كانوا من عبدة الأوثان لكنه كان يبغضها بشدة منذ صغره فلم يقتنع يوما بأن لها أهمية ولا قوة . وساعده في ذلك أصدقائه فكانوا ينكسون رأس صنم اسمه مناف في حفر القاذورات من شدة كراهيتهم له.

كان معاذ بن جبل له شأنا عظيما بين المهاجرين والأنصار وكان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم يحبه ويقدره لما كان يقدمه للدين الإسلامي وتفقهه فيه.

فبعد الهجرة جعل النبي الكريم عليه الصلاة والسلام من المهاجرين والأنصار أخوة فقد آخى بين معاذ بن جبل وبين عبد الله بن مسعود, فقد قال عنهما رسول الله صلى الله عليه وسلم للصحابة أن عبد الله بن مسعود ومعاذ بن جبل ومعهما أبي بن كعب وسالم مولى أبي حذيفة خير من يُأخذ منهم القرءان الكريم. وبعد فتح مكة فقد أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم معاذ بن جبل رضي الله عنه بالبقاء بمكة ليعلم الناس الدين الإسلامي الصحيح حيث قال عنه سيدنا محمد أنه أعلم الصحابة بالحرام والحلال. ولشدة تفقهه رضي الله عنه في الدين فقد عينه النبي صلى الله عليه وسلم في اليمن قاضيا ومفتيا. كما اشتهر رضي الله عنه بتلاوة القران الكريم لذلك كان له الحظ الوفير في أن يكون من القلة الذين ساهموا في جمع القرآن الكريم.

وكان معاذ بن جبل رضي الله عنه من الزاهدين الورعين. فلا يهتم بجمع المال فكلما يأتيه الله من فضله بالمال يتصدق به دون أن يكترث لإحتياجه إليه. وعندما كان مفتيا باليمن وقد كان معه عبيد يساعدونه في توزيع الأموال من بيت المال وعنما جاء موعد الصلاة وذهب ليصلي فوجئ بعد إنتهائه من الصلاة أن العبيد كانوا يتبعونه فأعتقهم على الفور فقد كان لا يترك ليلة دون قيام وتهجد.

قال النبي-صلى الله عليه وسلم-: (أشد الناس بلاء الأنبياء, ثم الأمثل فالأمثل). فقد ابتلى معاذ بن جبل رضي الله عنه لابتلاءات عظيمة صبر واحتسب. حيث توفت زوجتاه وابنه الذي كان يحبه حب شديدا إثر تفشي الطاعون أثناء إقامتهم بالشام.

وهناك مواقف كثيرة توضح حب الرسول صلى الله عليه وسلم للصحابي الجليل معاذ بن جبل رضي الله عنه ومكانته العظيمة. عن أحمد بن حنبل عن رواية معاذ بن جبل قال:  لقيني رسول الله صلّ الله عليه وسلم فقال : يا معاذ إني لأحبك ، فقلت : يا رسول الله وأنا والله أحبك ، قال : فإني أوصيك بكلمات تقولهن في كل صلاة : اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك.

أخرج الإمام أحمد رحمه الله تعالى في مسنده بإسناده ، عن عاصم بن حميد عن معاذ قال : لما بعثه رسول الله صلّ الله عليه وسلم إلى اليمن ، خرج معه الرسول صلّ الله عليه وسلم يوصيه ، ومعاذ راكب والرسول صلّ الله عليه وسلم يمشي تحت راحلته ، فلما فرغ قال : يا معاذ ، إنك عسى أن لا تلقاني بعد عامي هذا ، ولعلك أن تمر بمسجدي هذا أو قبري. وعندما علم معاذ بوفاة الرسول صلى الله عليه وسلم حزن وبكى بكاءا شديدا.

عاش معاذ بن جبل رضي الله عنه حياة عظيمة كلها عطاء لله حتى وافته المنية في العام الثامن الهجري.

آخرون يقرأون:  قصة حمزة بن عبد المطلب رضى الله عنه

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!