أخبار عاجلة
الرئيسية / قصص نجاح وكفاح / قصة نجاح وكفاح والت ديزني

قصة نجاح وكفاح والت ديزني

قصة نجاح وكفاح والت ديزني – من منا لم يسمع أو يشاهد فيلم رسوم متحركة من صناعة والت ديزني، هذا الشخص المبدع الذي كان يحلم حلماً بأن يقدم شيئاً جديداً ومبتكراً في مجال الرسوم المتحركة، وبالفعل استطاع أن يصل بشركته التي أسماها علي اسمه إلي أن تصبح ثاني أكبر شركة في العالم، في مجال صناعة وإنتاج أفلام الرسوم المتحركة، والكاريكاتير، والتمثيل الصوتي.

قصة نجاح وكفاح والت ديزني

استطاع أن يدخل كل بيت في العالم بالأفلام المتحركة التي أنتجها، أصبح مصدر إلهام للعديد من الناس الذين انتهجوا نفس النهج الذي سار عليه، فهو لم توقفه العقبات والمشاكل الكثيرة التي واجهته أثناء السعي لتحقيق الحلم الذي كان يحاول أن يراه ويشاهده يتحقق.

إنه والت ديزني، ولد في ولاية شيكاغو الأمريكية، في الخامس من ديسمبر من عام 1901م، لم تكن طفولته مثاليه تماما، فقد كان أبويه يتنقلان كثيراً بين الولايات الأمريكية، وذلك بسبب عمل الأبوين الذي كان يحتم عليهم التنقل باستمرار، فقد انتقلوا من ولاية شيكاغو مسقط رأسه إلي ولاية ميسوري، ومنها إلي ولاية كانساس، هذا التنقل المستمر أثر علي نفسية الطفل والت، وسبب له عدم استقرار نفسي.

كان والت ديزني لدية أخت صغيرة، كان يذهب معها إلي المدرسة كل يوم، لكن لم يستمر هذا الحال طويلاً، ولم يستطع والت الاستمرار في التعليم، بسبب ظروف أسرته المادية، مما اضطره للعمل في جريدة كعامل، وذلك من أجل مساعدة أسرته مادياً، كان والت من محبي النجم المسرحي الشهير شالي شابلن، وكان يذهب إلي المسرح كثيراً لمشاهدته، وكان من محبي رسم الكاريكاتير والشخصيات الكتونية أيضاً.

عندما كان عمر والت 16 عاماً، دخلت الولايات المتحدة الأمريكية في الحرب العالمية الأولي، فأراد أن يخدم في جيش بلده، وتقدم للالتحاق بالجيش الأمريكي، ولكن تم رفض طلبه وذلك لصغر سنه، لكنه لم ييأس واتجه للتطوع في منظمة الصليب الأحمر، وعمل سائقاً لسيارات الإسعاف بها.

كان يأمل والت ديزني بأن يصبح ممثلاً، لكن لم تأتي له الفرصة، فقرر أن يتجه إلي رسم الصور الكاريكاتيرية، ثم التحق للعمل في استوديو بمساعدة أخاه، وكان يختص بتقديم الإعلانات في المسارح والمجلات، ووقتها التقي آوبي اوريكس، رسام الكرتون المعروف، وأسسوا معاً شركة “وسميت”.

كانت البداية الحقيقية لوالت ديزني في هذا المجال، عندما طلب استعارة كاميرا من الشركة وذلك لصناعة الكرتون الخاص به، وبالفعل تم إنتاج أول عمل كرتوني لوالت وحاز علي أعجاب سكان مدينة كانساس، وبدأ في التفكير لتنمية هذا العمل، وإنشاء أستوديو خاص به لإنتاج الرسوم المتحركة.

لكن لم يسير الأمر كما خطط له والت ديزني، وذلك بسبب قلة القدرة المالية له علي دفع رواتب الموظفين، فأتجه إلي هوليود وأراد بيع الكاميرا الخاصة به هناك، لكن أيضاً لم يجد أي أستوديو مهتم بشرائها، فطلب مساعدة أخيه وصديقة اوريكس طالباً منهم مشاركته لإنشاء أستوديو ديزني.

كان ديزني يخطط دائما إلي كيفية صناعة مجده الخاص، كان يفكر في تصميم شخصيات كرتونية من خيالة هو، فأتت له فكرة تصميم “ميكي ماوس”، وأنتجها بالفعل، وعرضت أفلامها في السينما، ولاقت استحسان جميع الأطفال، ولم يقتصر الأمر علي هذا فقط، بل امتد إلي صناعة ألعاب علي هيئة الشخصية الكرتونية الشهيرة، وكانت هذه الشخصية بداية شهرة والت ديزني الحقيقية.

آخرون يقرأون:  قصة نجاح جيم كاري بالصور

اتسعت أحلام والت، بدأ يفكر في إنشاء مدينة ديزني لاند، حتي يقوم بعرض شخصية ميكي ماوس بها، علي الرغم من أنه يعلم كمية الصعوبات والعراقيل التي سوف تقابله في سبيل إنشاء مدينة كهذه.

كان والد مصمماً علي المضي قدماً في إنشاء هذه المدينة، والتغلب علي كافة الصعوبات التي قد تواجهه، فبدأ بأخذ تصاريح المدينة، وقام بالبحث عن قطعة أرض مناسبة، حتي حصل علي ما أراد، وبدأ في تصميم مدينته الترفيهية العالمية هذه، إلي أن أستطاع إنجاز ما كان يسعى له من فترة، وأفتتح أكبر مدينة ترفيهية للطفل والأسرة في العالم كله.

أستمر والت ديزني في الإبداع سنين طويله، وبعد أن وصل إلي أقصي ما يرغب شخص أن يصل إليه، أصيب بمرض السرطان اللعين، وتوفي في عام 1966م، لم تنمحي ذكرى والت أبداً، فقد بقيت أعماله شاهدة علي عظمة شخصية هذا الرجل، الذي استطاع أن يواجه كافة التحديات التي قابلته في سبيل تحقيق حلمه الشخصي،

حقائق عن والت ديزني

كان يفكر والت ديزني دائماً في تنمية مدينته الترفيهية هذه، ففكر في عمل مكان مخصص للأطفال والآباء والأمهات علي حد سواء، يتجمعون فيه يلعبون ويفرحون ويكون مكاناً مريحاً بالنسبة لهم، فكانت فكرة إنشاء حديقة بمواصفات سحرية خاصة به هو، هو من يبتكرها ومن يصممها.

كان التصميم الأولي للحديقة يشير إلي أنها تقع علي مساحة 8 فدان، كان يخطط لإقامتها بجوار أستوديو يوريانك، حتي يمكن للموظفين الذين يعملون بالأستوديو وعائلاتهم الذهاب إلي هناك للاستمتاع بالحديقة، كان قد خطط لكل شئ بكل تدقيق ولم يترك شيئاً للصدفة، لكن جاءت الحرب العالمية الثانية وأوقفت كل شئ.

لكن والت ديزني لم ييأس أبداً، فقرر استغلال هذه الفترة في رسم وتصميم المزيد من الإبداعات التي تخص مدينة ديزني لاند التي كان يحلم بها طوال حياته، وأجري أبحاث لموقع مساحته 100 فدان تقريباً، يقع خارج مدينة لوس أنجلوس، رسم في خياله أنه سوف يقوم بإنشاء أنهار، وشلالات به، وفكر في انه سوف يضيف إليه أفيال تطير، وقلاع، وأكواب شاي عملاقة، وسكك حديدية وصواريخ، وأطلق علي هذه المملكة الرائعة “ديزني لاند”.

كان والت ديزني يدرك أن مشروع مثل هذا سوف يتكلف الكثير والكثير من الأموال التي لن يستطيع هو بمفرده توفيها، فقرر البحث عن مستثمرين للدخول معه في إنشاء مدينة ديزني لاند، وبالفعل سعي كثيراً للحصول علي مستثمرين وذهب للكثير من الأشخاص بفكرة مشروعه العملاق، لكنه وجد صعوبة كبيرة فيي إقناع المستثمرين بفكرة مشروعه، لأنه سوف يتكلف مبالغ طائلة ولم يرغبوا هم في المجازفة مع والت في مشروع ربما يخسر فيما بعد.

لم ييأس والت ديزني وقرر الاعتماد علي نفسه في توفير الأموال اللازمة لإنشاء مدينته الترفيهية، فبدأ بالعمل في التلفزيون، وقام بعمل سلسلة تلفزيونية باسم ديزني لاند، فمن ناحية سوف يجني الكثير من الأموال اللازمة لإنشاء مدينة ديزني لاند، ومنها سوف يقرب الفكرة للشعب الأمريكي، حتي يكونوا متقبلين الفكرة عند تنفيذها وتلقي رواجاً بين الناس سريعاً.

بدأ العمل في إنشاء المدينة الترفيهية في شهر يوليو عام 1954م، وتم في البداية إخلاء 160 فداناً من أشجار الحمضات، ونقل منازل حوالي خمسة عشر عائلة من المنطقة حتي يتم إفساح المجال لإنشاء المدينة الترفيهية.

كانت بداية بناء مدينة ديزني لاند الحقيقية في عقل والت ديزني فقط، فقد كان يفكر دائماً في طريقة لتجسيم أشكال الحيوانات البرية المختلفة حتي تصبح كالحقيقية تماماً، كان يفكر في كيفية بناء سفينة المجداف؟ ما هو شكل القلعة التي سوف يبنيها؟ وكيف سيقوم بهذا؟

بدأت خطته برسم 5 تصاميم مختلفة، لخمس قطع أراضي، كل تصميم له شكل مختلف وفريد عن التصميم الآخر، كان كل هدف والت ديزني هو أن يشعر زوار مدينته الترفيهية بالراحة والاطمئنان وهم موجودون فيها، فكان يفكر في إدخال كل سبل الراحة المتاحة في ذلك الوقت إلي مدينته العالمية.

كان يفكر والت ديزني في جعل الزوار بمجرد دخولهم للمدينة الترفيهية الخاصة به، أن ينسوا العالم الحضاري التقليدي الذين أتوا منه، وأن يتخيلوا أنفسهم أنهم موجودون في غابة أفريقية أو آسيوية، ويعيشون الوقت الذين يقضونه هناك في المدينة علي هذا الأساس، وكأنهم في منطقة استوائية لا وجود لها علي العالم الحديث الذي يعج بالمشاهد المأساوية.

الحلم يصبح حقيقة

وتحقق حلم والت يزني وتم الانتهاء من إنشاء مدينة ديزني لاند أخيراً، وجعلت هذه المدينة من الأفلام الكرتونية كأنها واقع يحدث ويشاهدونه يومياً في مدينة ديزني لاند.

أصبحت الشخصيات الكرتونية الشهيرة التي صممها والت ديزني والتي أحبها الأطفال والرجال والنساء وجميع أفراد المجتمع، أصبحت هذه كلها شخصيات موجودة في المدينة كأنها حقيقية، يستمتع بها جميع الناس كل يوم.

وأصبحت مدينة ديزني لاند جاهزة للافتتاح أخيراً، بعد مجهود كبير في إنشاءها، فقد تم تصميم بعض الأشياء بها من قبل المهندسين ولم تعجب والت ديزني، وأعاد إنشاءها مرة أخري بنفسه وعلي حسب رؤيته الخاصة،

وتكلف إنشاء مدينة ديزني لاند ما يقارب السبعة عشر مليون دولار أمريكي، وفي يوم الافتتاح تم توزيع 6000 دعوة لحضور افتتاح مدينة ديزني لاند.

كان يوم افتتاح ديزني لاند يوماً ليس له مثيل في كل شئ، فقد حدثت فيه أموراً تدعوا للتشاؤم وأخري تبعث أملاً في نجاح هذا المشروع الكبير، فالبداية توافد أكثر من 28 ألف شخص لحضور الافتتاح العظيم، كان يوم الافتتاح حار جداً فوصلت درجة الحرارة به إلي حوالي 110 درجة فهرنهايت.

ومع استمرار الموجه الحارة كانت أرجل الحاضرين تطبع علي الأرض لأنها لم تكن جفت تماماً بعد، وأدت الحرارة لتدمير نوافير المياه، واستمرت الموجه هذه إلي ما بعد الافتتاح ودمرت أشياء كثيرة في مدينة ديزني لاند.

بعد وفاة والد ديزني وفي عام 1965م تحديداً، كان قد وصل عدد زوار مدينة ديزني لاند إلي ما يقرب من 50 مليون شخص، وعلي الرغم أن والت ديزني لم يشاهد هذا النجاح بنفسه، إلا أن له الفضل الأول والأخير في إنشاء هذا الصرح العظيم، الذي سوف يخلد ذكراه إلي الأبد.

ديزني في العالم العربي

تم افتتاح أول فرع لشركة ديزني في الشرق الأوسط عام 1994م، وكان أسم الشركة ديزني جاوة الشرق الأوسط، وذلك عقب شراكة حدثت بين شركت والت ديزني العالمية ورجل الأعمال السعودي أحمد جمال جاوة، وكان الفرع العربي يختص بإدارة كل أمور شركة والت ديزني العالمية في الشرق الأوسط، حيث كان يشرف علي تسويق وبيع منتجات ديزني من ألعاب أطفال، وبرمجيات، وأفلام رسوم متحركة، وأثاث، وغيرها من الأشياء التي كانت تنتجها الشركة العالمية.

بدأت شركة والت ديزني العالمية في التفكير في دبلجة الأفلام الكرتونية الخاصة بها باللغة العربية، حتي تتقرب أكثر للمشاهد العربي، فكان أول أعمالها هو “الأسد الملك”، وتم إرسال هذا العمل إلي فريقين منفصلين أحدهم مصري، والآخر لبناني، حتي تحدد الشركة الأم أي من الفريقين سوف يلبي متطلباتها وشروطها الخاصة بالعمل، ولتقرر الشركة بأي لهجة سوف تنتج أفلامها المدبلجة إلي العربية مستقبلاً.

وحصل الفريق المصري بقيادة المخرج الكبير سمير حبيب علي إشادة شركة والت ديزني العالمية، وقرروا الاستمرار في دوبلاج الفيلم باللهجة المصرية، وكان المخرج عصام السيد هو المسؤول عن إخراج العمل، والكاتب عبد الرحمن شوقي هو من أعد نص الفيلم.

وعرض الفيلم بنسخته العربية في صالات العرض في نفس السنة، وذاع صيته واشتهرت النسخة العربية له، حتي أن دور السينما أصبحت تطلب الفيلم بالنسخة العربية بدلاً من نسخته الأصلية.

وقامت شركة والت ديزني العالمية بإرسال شهادتين بهم إشادة بمستوي الفيلم في نسخته العربية، أحدهم إلي المخرج سمير عدلي، والأخري إلي الفنان عبد الرحمن أبو زهرة علي تأديته لشخصية سكار.

بدأت شركة والت ديزني العربية في تحويل إحدي قنواتهم المدفوعة والتي تبث علي شبكة شوتايم، والتي يتم توجيهها إلي الأطفال دون سن السادسة، إلي اللغة العربية، حيث أضافوا مسار صوت مخصص يتم عرض فيه بعض البرامج المدبلجة إلي اللغة العربية، ومن ثم أصبحت القناة كلها تعرض باللغة العربية، مع إمكانية تشغيل مسار الصوت باللغة الإنجليزية أيضاً.

وكانت القناة تعرض العديد من المسلسلات المدبلجة بالعربية مثل علاء الدين والمصباح السحري بالنسخة الأصلية له المدبلجة باللهجة المصرية، وقيادة الأسد الحارس، دكتور ماكستا فينز، ميكي ينادي يحي، قيادة الأسد الحارس، كما عرضت فيلم ديزني الشهير “بيتر بان”.

 

آخرون يقرأون:  جاك ما قصة نجاح مؤسس موقع علي بابا

 

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!