أخبار عاجلة
الرئيسية / قصص غريبة واقعية / قصة وصور قصر البارون مصر

قصة وصور قصر البارون مصر

قصة وصور قصر البارون في مصر

هو قصر البارون إمبان، الثرى والمهندس البلجيكى العاشق لمصر، والذى ساهم فى عدة مشاريع ضخمة فى مصر منها إنشاء بعض خطوط السكك الحديدية والترام وإنشاء ضاحية مصر الجديدة. وقد مات فى بلجيكا عام 1929 متأثراً بمرض السرطان. ودُفن فى مصر بناءً على وصيته.

ولعل أشهر ما بناه  البارون إمبان فى مصر هو قصره الشهير “قصر البارون”. والمُستوحى من معابد  أنكور وات و أوريسا. وقد قام بتصميمه المهندس المعمارى الفرنسى الجنسية ألكساندر مارسيل. وقام بزخرفته الفنان جورج لويس كلود. وقد تم الانتهاء من بناء قصر البارون فى عام 1911.

القصر يقع على مساحة 12 ألف ونصف متر مربع. والقصر من الداخل والخارج مُزين بتماثيل مستوحاة من الهند ومصنوعة بالكامل من العاج كتماثيل الفيلة وبعض المنحوتات الهندوسية والبوذية. ويحتوى القصر على ساعة أثرية لايوجد لها مثيل إلا فى القصر الملكى فى باكنجهام. فتلك الساعة تشير إلى الوقت بدقة شديدة مع حساب الأيام والشهور والسنين وتغيرات القمر ودرجات الحرارة.

المساحة الداخلية للقصر ليست كبيرة جداً. فهو فقط يتكون من طابقين و7غُرف منها غرفتان للضيوف وغرفة للعب البلياردو فى الطابق السفلى. أما الطابق العلوي فبه غُرف النوم وملحق بكل غرفة حمام خاص بها. 

جميع الأرضيات مغطاة برخام ومرمر أصلى تم طلبه خصيصا من إيطاليا وبلجيكا. والقصر يضم العديد من التحف النادرة  التى صُنع بعضها من الذهب. 

ومُلحق بالقصر برج ضخم عبارة عن أربع طوابق تم ربطها بسلم حلزونى طويل. وقد كان هذا البرج هو أكثر مايميز القصر، حيث أُقيم على قاعدة متحركة تدور كل ساعة لتتيح للجالس فى البرج مشاهدة كل ماحوله دون حتى أن يتحرك من كرسيه.

وقد كان التصميم للقصر مميزاً بحيث تدخل الشمس جميع غُرف القصر طوال فترة النهار. و أحاطت بالقصر حديقة مليئة بأندر النباتات والزهور.

وفى أسفل القصر تم بناء سرداب سري يربط بين قصر البارون وكنيسة البازيليك التى تم دفن البارون إمبان أسفلها فيما بعد.

 

آخرون يقرأون:  قصة لوح الويجا الحقيقية - سر اللعنة التي تحل بمن يلعبها

ولكن ما أثار الحكايات الشعبية عن الأشباح والعفاريت حول هذا القصر حقاً. كانت قصص رواها بعض المجاورين للقصر بظهور أضواء تسطع ليلا. بل وقد قيل أن البعض وفى العام 1982 قد رأوا دخاناً يتصاعد من الغرفة الرئيسية للقصر. ثم أن هذا الدخان قد تحرك إلى البرج وظهر بعدها وهج وكأنه نيران مشتعلة ما لبثت أن انطفأت دون تدخل من أحد أو تواجد أى أشخاص بالقصر حينها.

أما شخصية صاحب القصر البارون إمبان فتظل لغزاً قائما بحد ذاته. فقد وُلد إمبان بعرج واضح فى قدميه، كما كان يعانى طوال حياته من نوبات مرض الصرع. حتى أ،ه كانت تنتابه إحدى النوبات  فيقع مغشياً عليه فى حديقة القصر ولايجده أى أحد إلا كلبه يظل بجواره حتى يفيق فى الصباح.

وقد كان إمبان شخصاً شديد الصرامة، فهو حتى لم يسمح للخدم بالاقتراب منه لمساعدته أثناء تلك النوبات المرضية. وأمرهم بعدم لمسه حتى ولو وجدوه ملقياً على الأرض.

 

الغُرفة المُحرمة

كان بقصر البارون غرفة قد حرم دخولها حتى على أخته هيلانة وابنته. تلك هى الغرفة المؤدية إلى السرداب الواصل بين القصر وكنيسة البازيليك. وهى المكان التى دُفن فيه البارون بعد وفاته وتسمى الغرفة الوردية

 

 

 

هيلانة أُخت البارون إمبان

ربما كانت الشرارة الأولى لانطلاق تلك القصص عن الأشباح هى حين سقطت هيلانة أخت البارون من إحدى شرفات القصر أثناء تواجده فى البرج. وقد قيل أن البرج توقف عن الدوران فى لحظة وفاة هيلانة وفى اللحظه التى هرع فيها البارون لإنقاذ أخته بعدما سمع صراخها أثناء الوقوع.

وقد أبلغ البعض عن سماع أصوات شجار فى الفترة التى تلت وفاة البارون وخلو القصر من السكان، فلربما كانت تلك روح هيلانة الساخطة على أخوها لعدم إنقاذها فى الوقت المناسب. 

وقد قيل أيضاً أن البارون إمبان قد حاول تحضير روح أخته بعد وفاتها حتى يستطيع الاعتذار لها. حيث أنه دخل فى اكتئاب وانعزل عن العالم الخارجى بعد وفاة أخته هيلانة المأساوية.

 

آخرون يقرأون:  قصة مسيحي في المملكة

قصر البارون وعبدة الشيطان

وربما كان أكثر ما أعاد قصص العفاريت والأشباح فى قصر البارون إلى أذهان الكثيرين، هو ماحدث فى عام 1997، حين تسلل بعد الشباب ليلاً فى القضية الشهيرة المعروفة إعلاميا بقضية عبدة الشيطان. وقد أقاموا حفلا صاخبا لهم على أنغام موسيقى البلاك ميتال. 

وربما يكون هؤلاء الشباب وطقوسهم الصاخبة هم تفسير ما كان يسمعه الجيران فى الأعوام السابقة من أصوات وأضواء فى القصر أثناء الليل.

 

 

 

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!