الرئيسية / قصص منوعه / قصة وفاة جندي سعودي أمام أعين زوجته

قصة وفاة جندي سعودي أمام أعين زوجته

حكاية وفاة جندي سعودي أمام أعين زوجته

منذ عام واحد، عاصر الشارع السعودي حالة من الفزع متأثرين بوفاة جندي سعوي قد توفي أمام أعين زوجته، دون أن يتدخل أحد في إنقاذ حياته، فقد كان القدر أبسط بكثير، فبعد مرور عامين رزقه الله بطفلة جميلة اسمها ميرا، فأراد الله أن يسترد أمانته، فتوفاه الله وترك مستقبلا كبيرا كان يريد أن يبنيه هو وزوجته سويا.

فأصل الحكاية بدأ منذ عودته من عمله بالقوات البرية يوم الخميس إلى منزله، ومعه صهريج من المياه، فعمل على ملء خزان المياه وتشغيل الدينامو, لترتفع المياه إلى الصنابير، فحاول كثيرا ولكن المياه لا تصل إلى المنزل، فذهب إلى الخزانة ليكتشف ما الذي يعوقها.

وقرر ذلك الجندي النزول إلى الخزان الضخم, لمعرفة واكتشاف سبب العائق، فحاولت زوجته بمنعه من النزول، ولكنها لم تستطع منعه، فقد حان وقت القدر، والذي لا يستطيع أحد التدخل في منعه مهما حاول البشر.

فقد أمسك بماسورة متدلية في قلب الخزان، فلسوء الحظ، انكسرت تلك الماسورة به فسقط الخزان المحمل بالمياه، كل ذلك حدث أمام زوجته، فهي التي رأت وسمعت، وحاولت أن تفعل معه الكثير وتنقذه ولكنها فشلت ولم تستطع أن تعمل شيئا، وسيبقى هذا الحدث في ذاكرتها لان تنساه للأبد

وحاولت أيضا أن تبذل ما في وسعها من إنقاذه، فلا تجد سوى الصراخ والاستعانة بالجيران، فأسرعوا إلى مكان الحادث وبدأوا يتصلوا بالدفاع المدني،وعندما وصل انتشل الجثة تم تسليمها إلى الجهات الأمنية، فقامت الجهات الأمنية بوضعه في ثلاجة من ثلاجات المستشفيات, لإتمام أجراآت التسليم والدفن.

وكانت من أكثر الأحداث والمشاهد المؤثرة في هذه الحكايةهي: الطفلة نيران التي لا يتجاوز عمرها عن السنة وبضع أشهر، فكانت تتجول في أرجاء المكان وتنظر وتدقق في وجوه الناس, حتى ترى والدها، حتى تجده في وجه من وجوه أحدهم، ولكنها لم تدرك أنه ذهب ولم يعد رغم انتظارها له ونظراتها الحالمة، فلم تجد زوجته سوى الصبر والدعاء له بالرحمة والمغفرة،وعزمت على التفرغ لتربية ابنتها الصغيرة،وتسأل الله أنيلهمها الصبر والسلوان.

آخرون يقرأون:  حكاية وعبرة الملياردير السعودي الراجحي

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!