أخبار عاجلة
الرئيسية / قصص حب / قصة ياقدر لن تعود

قصة ياقدر لن تعود

قصة ياقدر لن تعود

اصعب انواع العشق ان يقع قلبك في حب شخصا لم يمس حبك قلبه او يسمع طرقاتك علي مشاعره او احاسيسه .انه الحب من طرف واحد ؛ الحب الذي يجعلك تتمني الموت اكثر من مرة في اليوم كلما تذكرت ان من تحبه وتتمني رضاه لا يفكر بك ولم تخطر له علي بال هنا فقط تفقد الدنيا معناها بالنسبة اليك ويكسوها السواد امام عينيك وتتمني لو يشعر لحظه بما يعتمل داخل نفسك تجاهه فربما شعر بك من يدري ربما قدر حبك .

التقت به والشوق اليه يكاد يقتلها ارادت ان تقول له كل ما يعتمل بصدرها، ارادت ان تخبره بحبها الجارف تجاهه ولكنها اكتفت بأن اطمئنت علي عليه وسألها عما تريد اخباره بصوتا بارد يخلو من حرارة اللقاء فإكتفت بالرحيل حتي لا يزيد المها.

وفي المنزل باتت تلوم نفسها علي عشقه كيف تحب شخصا لا يحبها؟ الي متي ستظل في هذا العشق الذي لا يجدي؟ كيف ستكون دوما الطرف الذي يتألم ؟ .ما اقساه الحب عندما يكون من طرف واحد.

بعد عدة ايام مروا عليها كالأعوام حاولت خلالهما ان تتماسك فوجئت به يتصل بها ويطلب لقائها كادت تطير من فرحتها وكأن القدر ابتسم لها اخيرا وحبيبها الذي طالما تمنت ان تسمع منه كلمه واحدة تطيب جروح قلبها يطلب ان يراها.

تقابلا وانتعش الأمل بقلبها الرقيق وانتظرت ان يبدأ هو الحديث فقال لها انه اراد اخبارها بشئ منذ فتره فإبتسمت خجلا واملا وظنت ان حلمها سيتحقق فإستكمل حديثه بأنه يعلم ويشعر بحبها اليه واهتمامها وعنايتها له ولكنه وقع في حب فتاة اخري وسيتزوجها عما قريب. كانت تستمع الي كلامته وكأنها صدي يأتي من بعيد وعندما استعادت وعيها صرخت بأنها لم تحبه مطلقا وانه كان واهما وتركته ورحلت.

الهذا طلب لقائها؟ اذا كان لا يحبها لما وضعها في هذا الموقف المؤلم امامه؟ لما تركها في هذه المواجهه وحدها امام نفسها؟ .كان يكفيه ان يخبرها بخبر زواجه وكفي ، كان جرحها اليما بحق وكانت كلماته كالسياط المسنن الذي مزق قلبها وروحها. حاولت التماسك ولكن دون جدوي وامتنعت عن الطعام والشراب وكأنها زهدت دنياها وبعد عده اشهر اتاها اتصال منه يخبرها انه سيتزوج وانها صديقته ويجب ان تكون بجواره في اسعد ايام حياته .
ياله من شخص قاسي ، كيف واتته الشجاعه ان يطلب منها ان تراه بجوار غيرها بهذه البساطة .ولكن شجاعتها كانت اقوي واعنف فقد قررت الحضور كي تضع نفسها ومشاعرها امام الحقيقة ، كي تصطدم بالواقع لعلها تستطيع الحياه بعد رحيله.

تطيبت وتزينت وارتدت اجمل واشيك فساتينها وذهبت لتراه يجلس بجوار اخر انسانه تصورتها انها صديقه قديمة لها تركت صداقتها لغرورها واهتمامها بالمظاهر وبنفسها فقط.انسالت دموع عينها الما وحسرة . وذهبت بعيدا عن المكان وبداخلها الف سؤال جارح ( اهذه التي استبدلها بي؟ .هل يتوقع ان تحبه كما احببته؟). كانت تعرف وتتيقن ان صديقتها لا تحبه ابدا فشعرت لآول مرة بالشفقه تجاهه فقد رفض حب اكثر انسانه عشقته ليلقي بنفسه بين يدي هذه المغرورة الأنانيه.

كيف ستعيش الان بدونه انها لا تقوي علي فعل شئ سوي حبه وتمنت لو اختفت من هذه الدنيا لربما زال المها وحزنها فهي لن تتحمل المزيد وكأن ربها يشعر بألمها فكان احن عليها واخذها فقد اصطدمت بها تلك السياره المسرعه وهي غارقه في ملكوت الحزن وغياهب العذاب.

توفت في ليله عرسه هو الان يرقص ويغني وهي تدفن في التراب .ماتت وهي تعشقه وقلبها لا ينبض الا له ، ماتت واسمه يتردد بين شفتاها ، ماتت وهي تعرف انه يوما ما سيعود لأجلها ليخبرها بحبه ولكنها لن تكون هناك لتسمع وتفرح لقد انتهت قصه عذابها لهذا الحد وستبدأ اول فصول الألم بالنسبه اليه.

آخرون يقرأون:  قصة عطر الحب - أجازة من حياتي

مرت شهور عديدة ادرك بعدها حقيقة تلك الزوجه الأنانيه التافهه التي لا تهتم ابدا سوي بالمال فهو كان بالنسبه اليها مال لا زوج فهي دوما خارج المنزل لا يقابلها سوي صدفه دوما تتجول وتتسوق او تسهر مع اصدقائها وتذكر حينها الحب الصادق الوحيد في حياته التي سفّه منه والقي به في بئر العذاب ولكنه حاول ان يتماسك واقنع نفسه ان كل هذا من الماضي وان هذه حياته الأن وهو من اختارها لذا يجب ان يستمر بها.

ولكن القدر يجب ان يكمل دورته وها جاء دوره فإنهارت شركاته واصبح فقيرا .حان وقت نزع الأقنعه واظهار معاني البشر فقد تمردت زوجته وطلبت الطلاق فهي لن تحتمل الفقر ولن تعيش فيه فوافق علي الفور.

واصبح ماضيه يطارده ويتذكر الإنسانه النقيه ذات المعدن الماسي التي ما كانت تتخلي عنه في مأزقه هذا بل كانت ستقف بجواره وتدعمه ولكنه باعها بأرخص ثمن وفضل عليها هذه الحمقاء الرخيصة التي تخلت عن زوجها في اصعب ظروفه اذن فهي لم تكن تحبه ابدا بل تزوجته لماله ياله من احمق.
حاول مرارا الإتصال بها ولكن هاتفها دوما مغلق فتساءل هل غيرت رقمها؟ ولما لا فما فعله بها لا يغتفر ابدا .كان يحدث نفسه بصوتا مسموعا هل تراها تسامحه وتغفر له فعلته الحمقاء.

قرر ان يذهب الي منزلها ويعتذر وهذا اقل ما يمكن ان يفعله وهناك قابل والدتها وتوسلها كي تدعه يقابلها ولو مرة فهو يريدها حبيبة وزوجه فقد عرف قدرها ولن يتركها ثانيه ولكن الأم المكلومه لم تكن تجيب حتي قال لها( الحب لا يمكن ان يموت) هنا فقدت تكلمت وقالت:( انت علي حق الحب لا يموت ولكن الجسد يموت) ماتت ابنتي يوم فرحك بعدما طعنتها بخنجر العذاب للابد وتزوجت من تلك الغبيه فلم تحتمل ابنتي وطلبت الموت وكان ربها ارحم عليها منك ولم يبخل عليها برحمته فصدمتها سياره وماتت ابنتي كانت تتعذب وانت تتزوج طلبت منها حضور زفافك بكل انانيه وانت تعلم كم ستتعذب وتتألم ولكنك لم تبالي ايها الاحمق الأناني .

صدمته كلامتها ولم يصدقها واخذ يردد( انها كانت غاضبه مني ولكني ادركت خطئي وسأعوضها اريدها ان تسامحني اريدها ان تكون زوجتي وحبيبتي). لم تستطيع الام الحزينة البائسه ان تستمع لكلامته وهي تعلم ان ابنتها ماتت بسببه وبسبب انانيته فطردته من منزلها والدموع تخنق صوتها.

رحل وهو لا يصدق انها ماتت ، لا يصدق انه لن يراها بعد اليوم.لقد ماتت دون ان تسامحه او يصارحها بمشاعره .كان يريد ان يخبرها كم انه مخطأ وان حبها اكبر منه .

لقد شعر بالآلم والحزن الذي عصف بقلبها ولكنه كان يدرك ان ما يشعر به الأن لم يكن شيئا مما شعرت به هي لكم تألمت وتعذبت.

آخرون يقرأون:  قصة الحصار الذي يقتل الحب

خرج من منزلها لا يعي ما يفعله اخذ يركض ويركض وتمني لو يراها فحياته بدونها لن تكون كان قدره رحيما به فصدمته سيارة مسرعه ومات علي الفور .
مات بنفس طريقه موتها عاش كل هذه الفترة دون ان يدري ان قدرهما واحد اشتركا في الالم واشتركا في العذاب واخيرا اشتركا في الحب.

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!