قصة يوسف مختصرة جدا

سوف نقدم لكم في هذا المقال قصة يوسف مختصرة جدا ، حتى يسهل قراءتها لجميع الفئات، وهذه القصة ممتلئة بالكثير من الفوائد، التي يمكن من خلال هذه القصة أن يستفاد منها المسلم في حياته، ومن المفترض على كل مسلم أن يقتدي بالأنبياء في كل شيء حتى ينجح في حياته.

من هو يوسف عليه السلام؟

يعد من أنبياء الله سبحانه وتعالى، وهو يوسف بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم الصلاة والسلام، وقد قال عنه رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم بأنه الكريم بن الكريم بن الكريم.

وكان يملك إحدى عشر إخوة، وقد جاء ذكر هذه القصة في القرآن الكريم، التي تحكي لنا ما مر به سيدنا يوسف من ابتلاءات ومحن وصعوبات، وكيف تغلب عليها، حتى وضعه الله في المكان المناسب له.

قصة يوسف مختصرة جدًا

حيث أن هذه القصة مرت بمراحل حتى أصبح سيدنا يوسف حاكم مصر، وتتمثل هذه المراحل في الآتي:

مرحلة الصغر:-

كان سيدنا يوسف محبوبًا جدًا لدى والده يعقوب، فذات يوم قص على والده رؤية رآها في المنام، حيث رأى أن 11 كوكبًا وكذلك الشمس والقمر يسجدون له، فعلم سيدنا يعقوب من خلال هذه الرؤية أن سيدنا يوسف سوف يكون له مكانة عظيمة.

وقد حذر سيدنا يعقوب يوسف من أنه يقص هذه الرؤية لإخوته، حتى لا يحسدوه ويحقدوا عليه، وقد وجد سيدنا يعقوب ما كان يخشى منه حيث أصبح الحسد يملأ قلب أبنائه من ناحية يوسف.

وقد أجمعوا على قتل يوسف، إلا واحد منهم رفض ذلك، وعرض عليهم أن يلقوه في بئر، حتى يعثر عليه آخرين ويأخذوه، وبالفعل فعلوا ذلك، وفي النهاية انتقل سيدنا يوسف إلى بيت العزيز وأصبح مملوكًا فيه.

مرحلة البلوغ:-

كبر سيدنا يوسف في بيت العزيز أصبح شابًا ناضجًا، وتميز بالجمال والعلم والحكمة والاخلاق الكريمة، فأعجبت به زوجة العزيز، وأرادت أن تفتنه، ولكن الله سبحانه تعالى يحفظ من يتقيه ويخشى منه.

وامرأة العزيز دبرت له مكيدة حتى يقع في الفتنة، حيث أنها أغلقت الأبواب وصرحت له بحبها الشديد، ولكن سيدنا يوسف هرب منها، ولكن أمسكت قميصه من الخلف، وفي هذا الوقت كان العزيز واقفًا خلف الباب.

آخرون يقرأون:  قصة النبي محمد صلى الله عليه وسلم

فأرادت امرأة العزيز أن تنقذ نفسها، فاتهمت سيدنا يوسف أمام العزيز أنه أراد أن يعتدي عليها، وطلبت من زوجها أن يسجنه، وأنكر سيدنا يوسف هذا الفعل، وبرأه الله سبحانه.

وبعد ذلك دخل سيدنا يوسف السجن، ودعا ربه أن يبعده من هذه الفتنة، وكان دخول السجن بالنسبة له أفضل من فتنة امرأة العزيز، فاستجاب الله له وأدخله السجن ليبعد عن هذه الفتنة الكبيرة.

وعندما دخل السجن وجد معه شخصين، وفي ذات يوم قص هذين الشخصين رؤيتهما على يوسف، وقد فسرها لهم بأن واحد منهما سوف يصبح ساقي الخمر للملك، والآخر سوف يموت مصلوبًا.

وبالعفل تحققت الرؤية وخرج الشخص الذي قال له يوسف سوف تصبح ساقي الخمر للملك، وطلب منه سيدنا يوسف أن يذكره عند الملك ولكن نسي، وفي ذات يوم رأى الملك رؤية وعجز جميع المفسرين على تفسيرها.

ولكن سيدنا يوسف لم يعجزه شيء بفضل الله، وقد فسر الرؤية للملك، وخرج من السجن وأصبح ملك مصر وأمين على خزانة مصر، وبفضل الله ومنته جمع سيدنا يوسف بسيدنا يعقوب وإخوته.

ما المستفاد من هذه القصة؟

  • إذا وقع الإنسان في مكان به فتن، فيجب عليه الهروب والاستعانة بالله.
  • من يتق الله ويخشاه يسهل له كل عسير ويحفظه.
  • يجب أن يسعى الإنسان دائمًا إلى العمل للآخرة؛ لأن الدنيا زائلة.

وفي نهاية حديثنا عن قصة يوسف مختصرة جدا ، أتمنى أن تنال إعجابكم ورضاكم وإلى المزيد من الموضوعات القادمة.

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!