قصة shutter island

24 Dec 2020 | 1:04 pm قصص منوعه 158

قصة shutter island

قصة shutter island ، كثيرًا ما نحتار بين المئات من الأفلام، أيهما نشاهد وأيهما الأفضل وأيهما الأكثر متعة. أعتقد أنك الآن في المكان الصحيح تمامًا. فإذا كنت تبحث عن فيلم لقضاء سهرة ممتعة وغامضة فعليك بمشاهدة فيلم shutter island ، الفيلم الذي نال إعجاب الوطن العربي كله وجعلهم في حيرة منذ طرحه لأول مرة عام 2010 وحتى اليوم.

قصة shutter island

قصة shutter island من أهم الأفلام الأمريكية على الإطلاق، يُصنف كأحد أفلام الإثارة النفسية. صدر لأول مرة للجمهور عام 2010، وهو من إخراج مارتن سكورسيزي المخرج الأمريكي ذو الأصل الإيطالي المعروف كأحد أهم وأشهر مخرجين هوليوود. والفيلم مأخوذ عن رواية شاتر ايلاند للكاتبة دينيس ليهان، وجاءت بطولة الفيلم من نصيب الموهوب ليوناردو دي كابريو في دور إدوارد أو تيدي دانيلز ومارك رافالو الذي يلعب دور المحقق تشاك شريكه في رحلة البحث عن الحقيقة داخل الجزيرة، والممثل بن كينجسلي في دور الدكتور جون كولى، والممثلة الأمريكية ميشيل ويليامز في دور زوجة تيدي دانيلز والتي تُسمى راشيل سولاندو.

أهم الأحداث قصة shutter island

في قصة shutter island الخط الرئيسي للقصة يحدث في عام 1954 حيث يتم تكليف المارشال الأمريكي الجديد تيدي دانيلز بالتحقيق في حادث اختفاء مريضة من مشفى أشكليف الواقع داخل جزيرة شاتر بمدينة بوسطن. والذي كان في فترة الحرب الأهلية عبارة عن حصن، ولكن الحكومة بعد ذلك حولته إلى سجن للمجرمين ذوي الأمراض النفسية والعقلية. ولا يمكن لأحد الوصول إليه إلا عن طريق البحر تمامًا كما وصلها تيدي وشريكة المحقق تشاك عبر السفينة. يظهر في بداية أحداث الفيلم أن تيدي لا يعرف شيء عن الجزيرة إطلاقًا علاوة على أنه جاء ليس لغرض التحقيق فقط بل لأغراض شخصية أيضًا.

أثناء تواجد تيدي في الجزيرة يبدأ في المهمة التي أًرسل من أجلها وهى التحقيق في اختفاء المريضة المسجونة راشيل سولاندو والتي اختفت من زنزانتها وهربت في ظروف غامضة. ولكنه يدخل في صراع بين الوهم والحقيقة. حيث يتبين له أن أطباء المستشفى يقومون بتجريب علاج غير أخلاقي وغير قانوني على المرضى فيحاول جاهدًا كشف هذا الأمر وإيجاد دليل إدانة المستشفى و يتذكر معها زوجته المريضة عقليًا التي قامت بإغراق أبناءهما الثلاثة. فيدخل في حالة نفسية سيئة ما بين ذكرياته الأليمة والذي يساعده فيها جو shutter island الكئيب مع المؤامرة التي يلعبها الأطباء.

يستطع أخيرًا أن يصل إلى الطبيبة راشيل سولاندو التي وجدها داخل كهف بالجرف المطل على شاطئ المحيط وحكت له القصة وكيف أن الطبيب المسؤول داخل المشفى يستغل مرضاه من أجل إجراء التجارب الطبية عليهم وأن الجميع داخل الجزيرة يهاب الموقف ولا يستطيع أحد منهم النطق بكلمة واحدة حتى لا يتعرض للهلاك. فالأطباء يستغلون عامل بعد الجزيرة عن المدينة وانعزالها فيقومون بتهديد المساجين وفعل ما يحلو لهم دون التعرض للمسائلة القانونية أو العقاب.

يبدأ تيدي في اختراق المنارة المحرمة المعروفة لدى سكان الجزيرة من المرضى والطاقم الطبي والحراس أنها المكان الذي يتم فيه إجراء العمليات غير القانونية على المرضى وينجح في تضليل الحرس مع اقتراب الإعصار من جزيرة شاتر. يصعد المنارة حتى يجد الطبيب ومساعده وهنا يتكشف خط جديد للفيلم. حيث يقول الطبيب لتيدي أنه مريض مختل قام بقتل زوجته. وأنه كان يُجرب معه علاج تبادل الأدوار لعله يساعد في شفاؤه وإذا لم يتمكن من علاجه بالعقاقير وبالطرق المعروفة طبيًا سيضطر إلى تجريب العلاج الجديد عليه حتى يتماثل للشفاء وهو إجراء جراحه في مخه تقوم باستئصال الجزء المسؤول عن الذاكرة حتى يُصبح إنسان مستأنس على حد قولهم.

هنا يدخل تيدي أو إدوارد في حالة من الذهول الممزوج بالدهشة وعدم التصديق. هل هو المحقق تيدي الذي فقد أبناؤه وزوجته في حادثة فظيعة سببها إهمال تيدي لزوجته أثناء ابتعاده المستمر عن المنزل بسبب اشتراكه في الحرب العالمية الثانية مما جعل الزوجة غير قادرة على رعاية الأبناء الثلاثة بمفردها فدخلت في حالة خلل نفسي وعقلي؟ ولذلك فهو مثقل بالهموم و ما زاد من همه هو تكالب الطاقم الطبي ضده حتى يحولوه لمريض عقلي حتى لا يفضح سرهم أمام المحكمة ومنثم يتعرضوا للمسائلة القانونية والعقاب الذي يستحقوه.

أم هو المجرم الذي دمر عائلته وقتل زوجته بعدما أغرقت أبناؤه الثلاثة؟ وأصبح المريض المسجون رقم 67 بـ shutter island.

و ينتهى الفيلم بجملة على لسان ليوناردو دي كابريو أو تيدي أصبحت الأشهر في عالم السينما (أيهما أفضل؟ أن تعيش كوحش أو أن تموت كرجل صالح؟) العبارة التي جعلت المشاهد في حيرة ففي الثلث الأول من فيلم جزيرة شاتر أخد الفيلم تفكير المشاهدين نحو اقناعهم بأن تيدي محقق وفي الثلث الثاني من الفيلم اختلف الأمر، حيث بدأت أحداث فيلم جزيرة شاتر تُشتت ذهن المشاهد وتحاول اقتناعه بأن تيدي مريض عقلي ومجرم عدواني، وفي الثلث الأخير من الفيلم يتصاعد الصراع بين تيدي والطاقم الطبي وفي نفس الوقت تتصاعد أنفاس المشاهدين آملين أن يكون تيدي فعلا محقق وليس مريض وينتظرون ما يثبت العكس. ولكن الصدمة جاءت عندما اعترف الطبيب أنهم يحاولون علاجه وأن تشاك زميله هو في الحقيقة الطبيب المعالج له.

وعندما يتحدث ليوناردو دي كابريو بتلك العبارة فإن المشاهد يتشتت من جديد؟ هل هو مريض فعلًا ولكنه يأس من تأنيب الضمير والذكريات التي تؤلمه وتجعل قلبه ينفطر لما حدث مع أولاده ولما ارتكبه في حق زوجته، حيث سمح لنفسه بقتلها. أم هو المحقق تيدي ولكنه يأس من ماضيه وأن لا أمل من كفاحه فقرر طواعية استئصال ذكرياته حتى يعيش بلا ماضي انسان جديد لا يعرف شيئًا عن المعاناة.

وتلك هي مأساة النهايات المفتوحة. ولكن مع فيلم كـ shutter island كان لابد للمخرج من ترك النهاية بهذا الشكل حتى يتثنى لكل متفرج أن يضع النهاية التي يتصورها طبقًا لإحساسه بالشخصية وميوله ورؤيته العقلية. وبالإضافة إلى أن الفيلم أحدث ضجة واسعة ونال شهرة عالمية بسبب تلك النهاية المفتوحة والتي أحدثت بلبلة في الأوساط السينمائية والنقدية وعلى مستوى المتفرجين.

أما على صعيد التصوير فيأخذنا الفيلم في رحلة تبدأ بالأمل والوضوح وتنتهي بالغموض واللامعقولية، ويظهر ذلك من خلال اختيار ألوان الصور الخاصة بالمشاهد المختلفة المستوحاة من نفسية الأبطال الحائرة القلقة والغموض الذي يحيط بمسرح الأحداث، وحتى تصاعد الصدمة وصولًا للحظة الانفجار الحقيقة ومن ثم العودة لعدم اليقين المرتبط بالنهاية المفتوحة للفيلم.

وقد اعتمد المخرج سكورسيزي على نقل ذلك إلى المُشاهد عبر حالة الطقس التي يغلب عليها الأمطار والرياح الشديدة وقدوم الإعصار وارتطام مياه المحيط بالصخور البنية الضخمة والفنار البعيد المًحاط بالحرس والجرف العالي المحفوف بالمخاطر وذلك لإبراز القلق والصراع والحيرة والعنف بالألوان القاتمة المائلة نحو الرمادي والأسود. ثم طغيان صور الألوان الفاتحة المرتبطة بشعاع الشمس ولون الزرع الأخضر للدلالة على اتخاذ القرارات المصيرية والمريحة نفسيًا للبطل. وبين هذا وذاك كانت مشاهد الفيلم عبارة عن لوحة متكاملة عبرت بالألوان ومشاهد الطبيعةعن نفسية شخوص الفيلم.

أما عن مده الفيلم الزمنية فهي ساعتان و ثمانية عشر دقيقة علاوة على أن الفيلم حاصل على أعلى التقييمات على موقع IMDb.

 

 

 

 

 

Tags: ,