أخبار عاجلة
الرئيسية / قصص منوعه / كيف اصبح غنيا بالاستغفار – قصة من قصص الاستغفار والرزق الوفير

كيف اصبح غنيا بالاستغفار – قصة من قصص الاستغفار والرزق الوفير

كيف اصبح غنيا بالاستغفار – قصة من قصص الاستغفار والرزق الوفير – الله عز وجل الواحد الأحد لم يخبرنا بشئ إلا وكان ذا فائدة للإنسان ومنفعة كبيرة لنا ولسوانا ومن اهمها الإستغفار فمن داوم علي الإستغفار ستتغير حياته لإيمانه ويقينه بهذا فقد جعل لنا الله سبحانه وتعالي الذكر باباً للرحمة والمغفرة وقضاء الحاجة .

كيف اصبح غنيا بالاستغفار – قصة من قصص الاستغفار والرزق الوفير

قصص عن الاستغفار والرزق

ومن اكثر الأدعية التي يحبها الله عز وجل ويحب سماعها من عباده هو دعاء سيد الإستغفار:
فعن شداد بن اوس رضي الله عنه عن النبي صلّ الله عليه وسلم قال:
( سيد الإستغفار ان يقول العبد اللهم انت ربي لا إله الا انت خلقتني وانا عبدك وانا علي عهدك ووعدك ما إستطعت أعوذ بك من شر ما صنعت وأبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا انت).
من قالها في اول النهار وهو موقن بها فمات من يومه قبل ان يمسي فقد دخل الجنة ومن قالها من الليل وهو موقن بها فمات قبل ان يصبح فهو من اهل الجنة.

 

ولكثرة الإستغفار قصصاً عجيبة تحدث ولازالت تحدث في كل زمان ومكان ومنها قصة التاجر الإماراتي الثري ، يحكي ان تاجر إماراتي ثري للغاية كان يستضيف بعض الشيوخ والأصدقاء في منزله ولما اجتمعوا معه وجدوا في منزله كل مظاهر الخير والثراء وكان في مجلسهم هذا الشيخ إبراهيم الطلحة الذي سأل التاجر قائلاً:( لقد انعم الله عليك بالخير الوفير فكيف جمعت ثروتك ايها التاجر الطيب)

فأخبره التاجر ان كل ما يملكه جاءه فقط من كثرة الذكر والإستغفار وبدأ يقص علي الحاضرين قصته حيث انه كان رب أسرة وكانت أحواله المادية سيئة للغاية وكانت لديه عادة ذميمة وهي عشقه النظر الي النساء وكان يدرك فداحة ما يفعل وخطأه وبشاعته لذا لزم هذا التاجر الإستغفار وكان كلما رغب في اختلاس النظر اليهن كلما زاد من استغفاره وبعد فترة من التزامه بالإستغفار اصبح يستطيع كبح رغبته والتحكم بها ولم يعد ينظر الي اي إمرأة.

 

آخرون يقرأون:  قصص مؤثرة قصيرة واقعية - متجددة دائما

وذات يوم توفي احد اقرباء التاجر وجاء الجميع ليقدموا له واجب العزاء الا قريب ثري لم يحضر ولكنه بعد اسبوعين حضر الي منزله ليعتذر منه عن تأخيره في تقديم واجب العزاء واخبره التاجر انه يقدر ظروفه وبعد رحيله وجد التاجر ورقة مطوية فأدرك انها سقطت سهواً من ضيفه فهاتفه ليخبره ولكن الضيف نفي ان تكون الورقة له ولكن التاجر اخبره ان لا احد دخل منزله بعد رحيله فطلب الضيف من التاجر ان يقرأ الإسم المدون علي الورقة وعندما فتح الورقة وقرأ الإسم وجد ان اسمه هو المدون علي الصك فأخبره الضيف انها هدية اعتذار لتأخيره في تقديم واجب العزاء.

كانت قيمة الصك كبيرة للغاية حيث كانت قطعة ارض ثمنها 50 مليون درهماً فإتصل التاجر بقريبه لعله لم يكن يعلم قيمة هذه الأرض ولكنه فوجئ انه يعرف قيمتها جيداً بل ودعا له بقدوم الخير منها وبالفعل فُتح الله عز وجل للتاجر ابواب الرزق من كل مكان وازدهرت تجارته وزادت حتي وصلت الي الصين

وكل هذا بفضل الإستغفار وكثرة الذكر فقد قال الله تعالي في كتابه العزيز( استغفروا ربكم انه كان غفاراً يرسل السماء عليكم مدراراً ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم انهاراً).

الإستغفار وكثرة الإستغفار يفك الكرب ويزيح الألم والحزن ويريح القلوب ويهدأ النفوس ويرطب اللسان بجمال الذكر .

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!