قصص مرعبة حقيقية قصيرة – يعتبر عيد الهالوين من أشهر الأعياد فى العالم الغربى , وهوعيد يحتفل به المسيحيون كل عام , فى31 من شهر أكتوبر . ويتزامن مع عيد مسيحى هوعيد جميع القديسين .

ومن أبرز مظاهر هذا الاحتفال يقوم الناس بتزيين البيوت بالانوار , و يستخدمون القرع العسلى بعد تجويفه ونحت وجه مرعب عليه ويضعون الشموع فى داخله , كما يرتدون أزياء تنكرية مرعبة . ويقال انه فى هذا اليوم تنتقل الأرواح الشريرة الى الارض .

ورغم ان هذا العيد يعتبر احتفالا إلا ان هناك العديد من القصص المرعبة الحقيقية التى حدثت فى هذا اليوم , وارتبطت فى الاذهان بعيد الهالوين , وقد اقتبست السينما من هذه القصص وقدمت السينما الأمريكية الكثير من افلام الرعب .

قصص مرعبة حقيقية قصيرة

قصة المقبرة من قصص مرعبة حقيقية قصيرة

عاشت فتاة فى احدى الولايات الامريكية وكانت فى عمر المراهقة وكان والدها يعمل حانوتي يدفن الموتى , وقد عانت كثيرا من سخرية زملائها فى المدرسة من مهنة والدها , وكانت منطوية على نفسها , وليس لها اصدقاء .

نصحها والدها بمحاولة تكوين أصدقاء جدد ,

وفى يوم عيد الهالوين لبست زيها التنكري وكانت تلبس زى أميرة بفستان واسع فضفاض .

خرجت هى واصدقائها وتحداها أصدقائها بالذهاب الى المقبرة ليلا ,

قبلت الفتاة التحدى وتوجهت هى واصدقائها الى المقبرة , ودخلت الفتاة لتمشى بين القبور فى الليل الحالك , وصلت الفتاة الى اخر المقابر وهى تحس بالرعب الشديد , بدأت فى البكاء من شدة الخوف .

حاولت الرجوع والخروج من المقبرة فإذا بشىء يشد فستانه بقوة حتى انها تجمدت من الرعب , تعالى صوتها بالصراخ , سمع اصدقائها صراخها فخافوا وهربوا جميعا وتركوها وحيدة .

فى اليوم التالى , افتقدها ابوها وبسؤال أصدقائها قالوا انهم تركوها فى المقابر , وعندما ذهبوا للبحث عنها ,

وجدوا جثتها داخل المقابر , ووجدوا فستانها معلق باحد المسامير , واكتشف الأطباء عند تشريح الجثة انها ماتت من الرعب .

آخرون يقرأون الآن:

قصة فتاة المنحنى من قصص مرعبة حقيقية قصيرة

وهي من القصص التي شاهدناها كثيرا فى الافلام , وبالرغم من ذلك فهي قصة حقيقية تثير الرجفة فى الاجساد ,

وهى قصة لفتاة تعطلت سيارتها فى منحنى للطريق السريع , وعندما وقفت للاشارة لاحدى السيارات القادمة لمساعدتها و بسبب انتشار الضباب دهستها السيارة وماتت فى الحال .

ومن وقتها وكلما غطى الضباب هذا الطريق تظهر هذه الفتاة وهى ترتدى ثوبا ابيض وتشير الى السيارات بالتوقف , واذا توقف أحدهم وهو لا يعرف هذه القصة المرعبة , تركب الفتاة السيارة فى المقعد الخلفى بدون ان تنطق بكلمة , وفجاة يسمع السائق صوتها وهى تقول له ” حاذر المنحنى هناك ماتت الفتاة ” ثم تختفى الفتاة تاركة السائق خائفا مرتعبا .

هذه القصة مشهورة فى السويد ويقال ان الفتاة تدعى “فيتا فرون ” وقد ماتت يوم عيد الهالوين .

آخرون يقرأون:  من هو دراكولا الحقيقى - قصة دراكولا مصاص الدماء الحقيقى