أخبار عاجلة
الرئيسية / قصص منوعه / قصص واقعية عن الصبر على البلاء – بائعة السعادة شيماء العيدي

قصص واقعية عن الصبر على البلاء – بائعة السعادة شيماء العيدي

قصص واقعية عن الصبر على البلاء – بائعة السعادة شيماء العيدي

في الكثير من الأحيان يعاني الإنسان من مشاكل في حياته او أمراض او صدمات ويظن ان الله سبحانه وتعالي يبتليه لغضبه علي هذا المرء ولكنه لا يدرك ان هذا الإبتلاء من الله عز وجل هو رحمة وفرج فالله سبحانه وتعالي يريد ان يخفف من ذنوبه وينتظر منا ان نحمد في السراء والضراء.

قصص واقعية عن الصبر على البلاء

وهذا ما فعلته الكويتية شيماء العيدي التي اصابها السرطان هذا المرض اللعين (اللهم احفظنا وكل المسلمين منه) والذي يسقط في براثنه المئات ممن لم يستطيعوا المقاومة في المعركة ضده ولكن منهم من تحداه رغم قوته كانوا هم الأقوي حتي ولو لم يكن الشفاء مقدر لهم فقد كان ايمانهم بأنه إختبار من الله عز وجل يجعلهم اكثر تحدي في إجتياز هذا الإختبار بنجاح.

عندما علمت شيماء العيدي بإصابتها بهذا المرض اللعين وبالرغم من شراسته داخل جسدها ونخر عظامها الا انها لم تستسلم ولم تفقد الأمل حتي ابتسامتها الجميلة المشرقة لم تفارق وجهها بل انها قامت بتدشين اول موقع للتبرع بالخلايا لعلاج السرطان عند الأطفال.

تم إطلاق لقب سفيرة العمل الإنساني للشباب العربي علي شيماء العيدي وذلك لأعمالها الطبية في هذا المجال والتي أثرت علي مواقع التواصل الإجتماعي مما دفع المطربة احلام بمطالبة الجميع بالدعاء لها بالشفاء .

قصص واقعية عن الصبر على البلاء
وكشفت شيماء العيدي علي حسابها علي انستغرام ان مركز السرطان قد ارسل العينات الخاصة بتحاليلها لإحدي المستشفيات الأمريكية حتي تحجز موعداً للعلاج وكان لديها نسمة امل ولكن جاء رد المستشفي مخيباً للآمال وصادماً فقد رفضت المستشفي استقبال حالة العيدي نظراً لتأخرها وتقدم مراحل المرض مما صعّب إمكانية العلاج ، أصاب هذا الرد شيماء بالإحباط الشديد ولكن هذا الشعور لم يدم سوي دقائق معدودة بعدها ملأ قلبها الإيمان مجدداً عندما تذكرت ان هذا إختبار من الله عز وجل وانه يحبها لذا إبتلاها ليختبر صبرها وقوة إيمانها وقررت شيماء ان تكون صابرة ومحتسبة أمرها لله .

آخرون يقرأون:  قصص نجوم بوليوود المسلمين الذين يصومون رمضان

قصة صير النبى أيوب عليه السلام علي المرض والابتلاء

قصص واقعية عن الصبر على البلاء

استطاعت شيماء بقوة الإرادة والإيمان ان تصبر علي الألم وتتحداه وتقاومه بل وتلتقط لنفسها الكثير من الصور وهي مبتسمة لتثبت للكثيرين ان المرض ليس نهاية المطاف وان الأمل هو الذي يكسبنا الحياة ويجعلنا نتمسك بها .
قد يحين موعد لقاء شيماء العيدي بربها في اي لحظة ولكنها ستكون بإذن الله نقية من اي ذنب فقد إختارها الله لتتخلص من كافة ذنوبها لتقابله وتصبح جديرة بهذا اللقاء.

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!