أخبار عاجلة
الرئيسية / قصص غريبة واقعية / 7 قصص واقعية للنجاة والبقاء على قيد الحياة – بالصور

7 قصص واقعية للنجاة والبقاء على قيد الحياة – بالصور

 قصص مذهلة للنجاة والبقاء على قيد الحياة

البرية قاسية ولا ترحم احدا. وقد واجهت هذه الأرواح الشجاعة أقسى الظروف ولكنهم عاشوا بعدها ليخبرونا بقصصهم المذهلة.

من قصة رجال تقطعت بهم السبل في قلب القارة القطبية الجنوبية إلى قصة من أجبروا على الذهاب إلى أبعد من الفضاء الخارجي ، واختيارنا اليوم لتلك لقصص أكثر من المدهشة لمجموعة من الناس الذين كادوا أن يدفعوا حياتهم ثمنا لمغامراتهم ونجوا من الموت بأعجوبة.

 

 قصص مذهلة للنجاة والبقاء على قيد الحياة

عائلة روبرتسون

لمدة 38 يومًا ، فُقدت عائلة روبرتسون في البحر.

أراد البطريرك دوغال روبرتسون ، مزارع الألبان البريطاني ، أن يأخذ عائلته في رحلة ليروا العالم على متن قاربهم .

وفي 27 يناير 1971 ، انطلق دوغال وزوجته وأطفالهما الأربعة على مركب شراعي خشبي يسمى لوسيت ، متجهين إلى أجزاء غير معروفة من المحيط .

يحكى دوغلاس ، الابن الأكبر ، قائلا إن والده لم يقم سوى باستعدادات قليلة للرحلة ، رغم أنه كان يعمل من قبل في البحرية التجارية البريطانية.

بقيت العائلة لمدة 17 شهرًا متواصلين تجوب البحر ، وقد كانت العائلة في حالة جيدة ، تبحر من ميناء إلى اخر وترى العالم.

ولكن في 15 يونيو 1972 ، واجهت العائلة مجموعة من الحيتان القاتلة قبالة ساحل جزر غالاباغوس.

هاجمت الحيتان القارب ، وقسمته وألحقت به أضرارًا بالغة. كانت السفينة تتمتلئ بالماء. وكل ما كان لديهم هو قارب نجاة وزورق صغير ، ومايكفى ستة أيام فقط من الطعام.

وقد عاشوا على الاقتيات بصيد السلاحف البحرية وشرب مياه الأمطار، على أمل أن تقودهم تيارات المحيط الهادئ إلى وسط المحيط ، إلى أن تدفعهم نحو الأمريكتين. فى أمل واهٍ بالطبع.

وبعد أن قضوا 16 يومًا فى المحيط، لم تعد الطوافة صالحة للاستخدام ، لذلك انتقلت العائلة زورق النجاة الصغير. وقد كان قاربًا صغيرا للغاية بطول 10 أقدام ،لا يكفى حتى لأفراد العائلة مجتمعين، لكنهم تمكنوا من التمسك بالقارب.

وبالصدفة تم اكتشافهم من قبل أحد قوارب الصيد اليابانية في 23 يوليو 1972.

 

 

هاريسون أوكين

في 28 مايو 2013 ، كان الغواصون يبحثون عن حطام السفينة Jacson-4 ويحاولون نقل حطام السفينة ، التي كانت على بعد 100 قدم من ساحل نيجيريا بعد أن انقلبت. ولكنهم وجدوا لم يتوقعوا العثور عليه أبدا…

آخرون يقرأون:  قصة مثلث برمودا

كان هاريسون أوكين طباخ السفينة. كان في المرحاض عندما انقلب القارب ، وحاول الوصول إلى فتحة خروج طوارئ لكنه فشل. بدأ القارب يملأ بالماء مع أوكين المحاصر بداخله. وفي النهاية ، وجد نفسه محاصراً بفقاعة من الهواء مربعة الشكل، تسبب فيه انقلاب القارب والتى لم يصل إليها الماء..

وبعد ثلاثة أيام ، وكان قد فقد الأمل فى إنقاذه. حتى سمع قرع. كان صوت مطارق الغواصين تعمل على سطح السفينة لاخراجه. في النهاية ، تم جلب معدات الغوص إليه وتم وضعه فى غرفة إزالة الضغط ، حيث اضطر إلى قضاء يومين. بسبب أنه قضى في الاعماق فترة طويلة.

وبالطبع فقدتعهد بعدم الخروج إلى البحر مرة أخرى.

 

بعثة التحمل

فى عام 1914 ، قامت مجموعة من 28 رجلا برحلة الى القطب الجنوبى.آملين فى اجتياز الطريق عبر القارة المتجمدة حتى وصولهم إلى سفينة الانتظار في الجانب الآخر. ولكن وبدلاً من ذلك ، أصبحوا محاصرين في الجليد ، حيث انهارت سفينتهم endurance ومعناها التحمل.

وفي نهاية المطاف ، بدأت الإمدادات تتضاءل ، وركب الرجال فى قوارب النجاة الخاصة بهم ، وأبحروا إلى جزيرة  فى رحلة استغرقت 14 يوما في البحار المتجمدة في أنتاركتيكا. ومن هناك ، كان عليهم القيام برحلة استكشافية أخرى إلى جزيرة جورجيا الجنوبية ، وهي أقرب جزيرة مأهولة ، على بعد 1000 ميل تقريبًا من نقطة انطلاقهم الأصلية.

وعلى الرغم من الصعوبات المتعددة ، نجا جميع الرجال الـ 28 في البعثة ، على الرغم من أن بعض الكلاب لم تكن محظوظة (وكانت تؤكل كما انخفضت الإمدادات الغذائية منخفضة.)

 

جوليان كوبك


جوليان كوبك تستحوذ وحدها على قصتين من قصص النجاة و البقاء على قيد الحياة لتخبرنا بهما بعد نهاية محنتها.

ففى عشية عيد الميلاد عام 1971 ، طارت كوبك على متن الرحلة LANSA 508. وقد صُدمت الطائرة من قبل البرق. بدأت الطائرة تتفكك في الجو ، ووجدت كوبيك نفسها ولا تزال مربوطة بجزام الامان إلى مقعدها – على بعد ميلين فوق الغابة المطرية في بيرو.

لقد تعرضت لاصابات شديدة. منها رضوض متفرقة بجسدها و كسر بعظمة الترقوة. لكنها كانت على قيد الحياة – وكانت الناجية الوحيدة من تلك الرحلة المشئومة. وقد وجدت نفسها في البرية وحدها تماما.

كانت بعض الحلوى التى فى جيبها هي طعامها الوحيد ، لكنها كانت أيضا قد وجدت جدولًا صغيرًا. فكانت تشرب منه الماء أيضا.

آخرون يقرأون:  قصة وحش لوخ نس - وحش اسكتلندا المائي

ولكن اصاباتها تلوثت وبدأت الحشرات في الغابة بأكلها حية ، وأصابت الديدان ذراعها ، ولكن وبعد تسعة أيام من السير الشاق عبر الأدغال، تمكنت من العثور على مخيم قديم. قامت بإجراء بعض الإسعافات الأولية البدائيةلنفسها . حتى أنها قامت بصب البنزين على أماكن الإصابة باليرقات. وبعد بضع ساعات ، عثر عليها عمال الأخشاب ، وقدموا لها الإسعافات وحملوها إلى منطقة مأهولة بالسكان حيث نُقلت جواً إلى المستشفى.

 

 

أبولو 13


حتى الآن ، لم يكن أي إنسان حي ليتخيل أن يعيش في الفضاء كما فعل طاقم أبولو 13.

أخذهم مسار الطاقم على بعد 248.655 ميل من الأرض قبل رحلة الهبوط معجزة.

طاقم الرحلة لم يصل إلى سطح القمر ، والذى كان وجهتهم الأصلية. ولكن وبدلاً من ذلك ، واجه جيم لوفيل وجاك سوجيرت وفريد ​​هايس مشكلة كان من الممكن أن تقتلهم جميعًا: فقد أشتعلت بعض الأسلاك المعيبة، ففجرت جزءًا من المركبة الفضائية.

وقاموا باستخدام الوحدة القمرية وهى مكوك فضائى صغير الحجم ومحدود الامكانيات جدا استخدموه كقارب نجاة ، قام الطاقم بتقسيم ماتبقى من حصص الطعام المتبقية. كان عليهم أن يقوموا بتقسيم كمية يوم ونصف من الطعام مخصصة لشخصين إلى أربعة أيام بين ثلاثة أشخاص. كان على الطاقم أن يقوم بتصحيح مداري ليأخذهم بعيدًا عن القمر ثم يقذفهم مرة أخرى نحو الأرض فى خطة قد تبدو خيالية.

قدمت الوحدة القمرية الصغيرة تلك ملاذا آمنا لرواد الفضاء، ولكنها لم تتمكن من النجاة أثناء اختراق الغلاف الجوي. فانتقل الطاقم مرة أخرى إلى وحدة القيادة التالفة قبل النجاح في الوصول إلى الأرض بسلام.

 

 

آرون رالستون

تعرض رالستون إلى حادث تسلق تركه محاصراً بين صخرتين. حيث كان رالستون يقوم بالتسلق في بلو جون كانيون في ولاية يوتا. وبينما كان يلمع يقوم بالتسلق ، وحبست يد رالستون فى صخرة ولم يستطع إخراجها بأى شكل.

لم يكن أحد يعرف أنه كان هناك أو أنه خرج فى تلك الرحلة أصلا، وكان لديه القليل من الماء وقليلاً من الطعام. كان عليه أن ينقذ نفسه بنفسه. ناضل لمدة ثلاثة أيام حتى قرر أن يبتر يده، وكان قد جرب شتى الطرق لإخراج يديه وتخليص نفسه. حتى انتهى به الأمر يشرب بوله. وقد استسلم تقريبا.

آخرون يقرأون:  قصة إنسان برأس كلب بالصور

كان ذلك حتى جاءت إليه فكرة في اليوم السادس:

موليتونول

يمكنه أن يقطع جزءًا من ذراعه بسهولة أكبر إذا ما استطاع كسر عظام رسغه. وبعد أكثر من ساعة من العمل باستخدام مولتيتول رخيص ، قام ببتر يده بنجاح ، وكان لا يزال عليه العودة إلى سيارته ، مع نزول جدار بطول 65 قدم بيد واحدة وأخرى تنزف.

وفي نهاية المطاف ، عثرت عليه أسرة أوروبية في أحد المخيمات ، بعد ست ساعات من بتره الذاتي ، وتم بعدها إنقاذه من قبل السلطات.

تم العثور عليه في الوقت المناسب: كان  رالستون حرفيا على حافة الموت من فقدان الدم.

وحتى اليوم  هو ما زال يقوم بحملات في الهواء الطلق ويتسلق فقط عندما لا يكون يقوم بالقاء الخطب أو صنع أفلامًا عن حياته.

 

ادا بلاكجاك

كانت أدا بلاكجاك من السكان الأصليين في ألاسكا وعضوًا في سكان ينوبيا المحليين. وقد اختيرت من قبل الكنديين فيلهلمور ستيفانسون وآلان كروفورد للقيام برحلة استكشافية إلى جزر رانجل ، التي تعتبر الآن الأراضي الروسية. كان الهدف هو المطالبة بها باسم كندا ، وكانت Blackjack خياطة وطاهية تلك الرحلة الاستكشافية.

تم ترك خمسة أعضاء في البعثة في الجزيرة في 16 سبتمبر 1921 ، لكن حصصهم الغذائية سرعان ما بدأت فى النفاذ. وقد خرج ثلاثة أعضاء بحثًا عن المساعدة بينما كانت بلاك جاك تتولى رعاية زميلها المريض ، والذي لقي حتفه فيما بعد ، تاركًا إياها بمفردها على الجزيرة.

عاشت بلاك جاك هناك لمدة عامين على تلك الجزيرة المنعزلة وحدها تماما، ولم تكن تلك بالمهمة السهلة ابدا بالنظر إلى تعرضها لخطر هجوم الدب القطبي. وفى هذه المدة تعلمت ادا بلاك جاك البحث عن فقمات والاقتيات على لحومها إلى أن تم إنقاذها في 28 أغسطس 1923 ، بهذا بعد عامين تقريبًا من تركها على الجزيرة.

وفقا لموقع تديره جامعة ألاسكا-أنكوراج ، لم تتلقى ادا بلاك جاك ترحيب الأبطال الذى كانت تستحقه بعد نجاتها. بدلا من ذلك ، تعرضت لانتقادات لأنها لم تنقذ حياة زميلها في الطاقم ، على الرغم من أنها برهنت لعائلة زميلها في نهاية المطاف بأنها قد فعلت كل شيء ممكن لإنقاذ حياة ابنهم. ومع ذلك ، وقد أمضت بقية حياتها في الفقر المدقع حتى وفاتها في عام 1983.

 

 

 

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!