أخبار عاجلة
الرئيسية / قصص رعب / قصص واقعية مرعبة في السعودية

قصص واقعية مرعبة في السعودية

قصص واقعية مرعبة في السعودية – هناك من الأحداث المخيفة والمرعبة التي يواجهها الكثير منا ونتغاضى عنها، ونغض الطرف دون إيجاد تفسير واضح يساعدنا على فهم الماورائيات التي تحدث فالكثير من الحوادث حدثت ومر عليها سنوات ولم نتعثر بالمصادفة حتى على أسباب حدوثها، مثل قصة الشاب الذي أدعى أنه رأى جنية وطاردته لهدف الانتقام منه هو وزملائه بعدما كان السبب في وقوع الضرر عليها ولكنه استطاع النجاة من تلك الحادث ليروي القصة تلك فيما بعد وينقسم الناس بين مصدق ومكذب.

والقصة الثانية من قصص واقعية مرعبة في السعودية تتمحور حول خمسة تاهوا في البحر ونفذ منهم الماء والطعام وفقدت السلطات السعودية أثرهم وفقدوا الأمل في العودة إلى عائلاتهم وحياتهم الطبيعية والبعد عن الحياة الدراماتيكية فمن يصدق أن أحد منهم كان يتوقع أنه من الممكن أن يموت وهو يعاني من قلة الطعام والشراب، كانت دائما القصص المرعبة تدور حول الجان أو العفاريت أو حتى تفرط في الخيال فتدور حول مذئوب ولكن الأكثر رعبا لم يكن كل ذلك بل أن تموت من الجوع.

قصص واقعية مرعبة في السعودية

قصص واقعية مرعبة في السعودية

قصة الشاب والمرأة والثعبان

– تدور أحداث القصة تدور في منطقة عسير بالمملكة العربية السعودية حول شاب في سن الثمانية عشر عاماً يعيش بقرية ميل قيس التي تقع غرب مدينة أبها بخمسة وخمسين كيلو متر.

– كانت حياته تسير برتم طبيعي، ما بين الدراسة والمنزل حتى أهداه أصدقائه ثعبان تم اصطياده في الغابة القريبة من القرية وقرروا إهداءه له بسبب حبه للحيوانات ذات الشكل الغريب.

– كان الثعبان يقترب طوله من متر ونصف بالإضافة إلى امتلاكه رأس أسود اللون كبير يتناقض لونه مع باقي جسمه، حيث كان جسمه أصفر اللون.

– قرر الشاب الاحتفاظ بالثعبان بسبب شكله الغريب وحبه للغرائب، فوضعه في بيت خشبي خارج المنزل إلى أن يجد له مكان مناسب.

– وبعد مرور عدة أيام مر الشاب بضائقة مالية فاجتمع مع أصدقائه الذين أهدوه الثعبان، وتشاور معهم في أن يقوم ببيعه لأن فكرة الاحتفاظ به ليست صحيحة خوفا على نفسه وعائلته من أي ضرر.

– وتوصلوا في النهاية إلى قرار أن يتم بيع الثعبان إلى حديقة حيوان في مدينة أبها، خاصة أن شكله الغريب سيكون عامل جذب إلى الزائرين، ثم أستأذن من عائلته بالذهاب لمدينة أبها.

– في الطريق كانت أول ظاهرة غريبة هي إصدار الثعبان لصوت، صوت ليس اعتيادي فمن المتعارف أن الثعابين لا يخرج منها سوى الفحيح، وخرجت منه روائح كريهة لا تُشبه أي رائحة اعتادوا عليها من قبل.

– وبعد تفكير طويل في الطريق أدركوا أن حركات الثعبان ستجعل من الصعب أن يتم بيعه إلى حديقة الحيوان، خاصة أنهم يكترثوا لأمر عدم الإضرار بأحد من الزوار أو العاملين بالحديقة.

– فقرروا التخلص منه في أسرع وقت عن طريق القتل كما أن فكرة تركه حر هي فكرة مرفوضة تماماً، فأكملوا طريقهم وهم يفكرون في طريقة للتخلص منه وأثناء عودتهم وهم يتناولون طعام الغداء شعر الشاب وكان أحدهم يستنزف طاقته أو يقوم بسحبها.

– فحاول تجاوز ذلك بأن يريح جسده على المقعد حتى يسترد طاقته، لكنه شعر بسخونة شديدة أسفله وكأنه يجلس على جزء من الجحيم فظن أن وقوف السيارة في الشمس هو من تسبب في تلك الحرارة العالية، ثم نظر إلى الكرسي الذي يجلس عليه ولم يجد آثر لشيء ثم  انتبه قائلاً في نفسه، كيف ستؤثر الشمس على ذلك الكرسي فقط وتترك باقي السيارة؟

– ثم قام برفع رأسه فوجد سيدة غاضبة تنظر إليه في المرأة الأمامية وهي عارية من الملابس ولا تصدر أي صوت كأنها لم تتحدث يوماً، وكان الغضب يقفز من عينيها، ووجهها بشع لدرجة أنه من الصعب إيجاد كلمات تصفه.

–  شعر الشاب أنه تحول  إلى لوح من الجليد، فكان غير قادر على الحركة وتوقف الدم عن السيران في عروقه، ثم انتبه عندما انحرفت السيارة عبر الطريق ولكن لحسن الحظ أنها كانت تسير بسرعة بطيئة.

– لم يعلم الشاب ماذا حدث وقتها ولم يدرك شيء مما يجري، إلا أن هناك بعض أصدقاءه يتلون القرآن الكريم عليه ويرى بعض المارة الذين لم يتبين ملامحهم جيدا.

– أطمئن الشاب قليلا من أصوات التلاوة وحاول أن يتناسى الموضوع فإذا به يتفاجئ  بالمرأة تقف من بعيد وهي تملك نفس الملامح الجامدة ونفس الوجه البشع.

آخرون يقرأون:  قصة لوح الويجا الحقيقية - سر اللعنة التي تحل بمن يلعبها

– كان والد هذا الشاب قلق على ولده، الذي غاب إلى وقت متأخر ولم يتصل به وكلما حادثه وجد هاتفه مغلق، فإذا به بعد منتصف الليل والقلق يحوم حول البيت يتلقى اتصالا من هاتف ابنه يدعوه إلى المستشفى لكون ابنه مصاب بصدمة عصبية وعرف بعض التفاصيل.

– ذهب الأب في وقتها إلى المستشفى ومر على أحد المشايخ المختصين بالرقية الشرعية، وسأل عن أحوال ابنه فعلم أنه مر بموقف صعب يحتاج إلى بعض الهدوء والراحة ، ثم قرأ الشيخ عليه واصطحبه إلى المنزل وكانوا يتناوبوا القراء على إلقاء الرقية على الشاب.

– ظل الشاب كلما نام وجد نفسه في المنام متعثر بالثعبان أو بالمرأة ليستيقظ فزعاً من نومه، وإلى الآن لا أحد يعلم ماذا حدث له ومن تكون تلك المرأة وما علاقتها بالثعبان.

اقرأ أيضاً: قصة ثعبان الراصود الحقيقية كاملة

قصص واقعية مرعبة في السعودية

قصة ثلاثة أيام مرعبة في عرض البحر

– تدور الأحداث جميعها في البحر، بين خمسة أشخاص من المملكة العربية السعودية قرروا الخروج في رحلة صيد لمدة ساعتين بأرخبيل في البحر الأحمر الواقعة جنوب غرب السعودية.

– أتفق الشباب مع قبطان أحد المراكب الخاصة بالصيد بأن يوفر لهم الطعام اللازم وكميات قليلة من الماء لتكفيهم لا أكثر، فمن الصعب أخذ تصريح بولوج سيارتهم إلى الجزيرة عن طريق العبارة في وقت قصير.

– كان من المقرر أن تكون الرحلة ساعتين أو عدة ساعات لا أكثر، ووصل الشباب إلى جنوب جزيرة الفرسان، واستمتعوا بصيد الأسماك الكبيرة ليقرروا بعدها أن إغراءات السباحة لا ترفض مع ذلك الماء العذب.

– ولكن لسوء الحظ غطت الرمال السماء بعد هبوب رياح متوسطة لينحرف المركب عن مساره بعد أن أحاطت الرمال بهم من كل الاتجاهات فأخذتهم المركب في رحلة مخيفة نحو الجنوب.

– لم يلحظ الشباب ذلك فاستمروا في السير قرابة الثلاثين دقيقة حتى بدأت تساورهم الشكوك أنهم انحرفوا بالفعل عن المسار الصحيح بسبب العاصفة الهوجاء، ولكن القبطان أدعى أن الأمور تحت السيطرة فأخذوا يطمئنون بعضهم وأكملوا السير لمدة ثلاثين دقيقة أخرى.

– بدأ الشك يساورهم أكثر ففكر أحدهم سريعا في إخراج هاتفه الحديث ليستخدم الخريطة ويعرف الاتجاه الذي يسيرون فيه، فاكتشف أنهم اتجهوا جنوبا، وفي الوقت الذي يخبر فيه القبطان بذلك صارخا يتفاجئ بوجود باخرة قديمة غرقت في نفس المكان منذ أكثر من 70 عاما والطيور العملاقة تسيطر على الجزء العلوي الظاهر منها.

– مشاهدتهم لذلك جعل قلوبهم تسقط في أرجلهم من هول المنظر، وبعد الخروج من الرعب الذي تلبسهم قرر القبطان تغيير الاتجاه إلى الشمال وتعثروا في الشعاب المرجانية إلا أن تعاونهم كان مثمر لينجحوا في العبور بعد حوالي 20 دقيقة  لكنهم لم يكتشفوا أنهم ساروا في اتجاه جنوب الغرب.

– وبعد حوالي 60 دقيقة من السير لاحوا انقطاع خدمة شبكة المحمول عن هواتفهم، وأن الليل وظلمته قد غطوا السماء، فقرروا النوم حتى الصباح ليظهروا طريقهم الصحيح جيداً كي لا يتوهوا مجدداً، وكانت تلك الليلة الأولى.

– وفي الصباح فشل الأصدقاء في تبين الاتجاه ونفذت بطاريات هواتفهم النقالة ونفذ أيضا الماء والطعام، فحاولوا تقطير مياه البحر وتكثيفه لعطشهم الشديد مع الشمس الحارقة وفشلوا في ذلك.

– كانت المنطقة مليئة بأسماك القرش، لكنهم بعد مرور يومين غامروا بالنزول إلى مياه البحر وهم لا يفكرون إلا في كيفية النجاة من معاناة الموت عن طريق قتل جفاف أجسادهم بماء البحر.

– وكان بعضهم يضطر إلى شرب ماء البحر المالك وفي المقابل يأخذ كميات متوازنة من السكر حتى يحدث توازن في الجسم.

– وفي وسط اليوم الثالث سمع الأصدقاء صوت طائرات الإنقاذ تأتي من بعيد، ففكر أحدهم أنه شاهد في فيلم وثائقي من قبل أن ذلك الصوت نصف دائري وذلك يعني أنه سيعود من الجهة الأخرى.

– فقرر المغامرة وجمع سترات النجاة التي استخدموها للنزول إلى البحر وإحراقها حتى تراها السلطات السعودية، وما إن رأت الطائرة الدخان حتى اقتربت وألقت إليهم زجاجات مياه شربوا منها وهم غير مصدقين أنهم كادوا أن يموتوا من العطش والجوع، فمن يصدق ذلك واستطاعوا الخروج من المأزق بسلام ليمروا بأكثر ثلاثة أيام مرعبة.

آخرون يقرأون:  ماري الدموية أو بلودي ماري - قصة سيدة الدماء ما بين الحقيقة والأساطير

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!