أخبار عاجلة
الرئيسية / قصص منوعه / قصة قوة الدعاء من قصص مؤثرة قصيرة واقعية

قصة قوة الدعاء من قصص مؤثرة قصيرة واقعية

قصة قوة الدعاء من قصص مؤثرة قصيرة واقعية

كان يوجد صديقان عمر وكريم ,كانوا زملاء المدرسة ثم الجامعة حتى اصدقاء بالعمل ايضا لا يفترقان وفي يوم من الايام قررا الذهاب فى رحلة بحرية معا.

وبالفعل أبحروا ركبوا السفينة. ولكن الأمواج أصبحت فجأة عاتية واصطدمت السفينة بصخرة كبيرة في وسط البحر والامواج حملت عمر وكريم إلى جزيرة مهجورة. ظلا يبحثان عن اي طعام او اي شخص ينقذهما ويناديان هنا وهناك وما من مجيب.

ظلا يفكران حتى توصلا إلى فكرة وهي ان كل فرد منهما يذهب في اتجاه مختلف حتى يستطيعا رؤية اي سفينة قادمة من اي اتجاه.

ذهب عمر إلى شرق الجزيرة وكريم الى غرب الجزيرة. واتفقا ان كل احد منهما يدعو الله من قلبه بما يتمنى.

كريم دعى الله أن يجد من الطعام ما يملأ به جوفه فمشى في المنطقة التي تحيط به فوجد سلة كبيرة بها طعام كثير من الفواكه والخضروات فأكل حتى شبع ثم دعا أن يجد كل يوم قوت يومه وبالفعل كان كل يوم يجد سلة كبيرة بها الكثير من الطعام الشهي.

وبعد عدة ايام شعر بالوحدة فدعا الله ان يرزقه بزوجة جميلة يأنس بها وإذا بسفينة تغرق قرب الجزيرة وتلقي الأمواج بفتاة جميلة على الجزيرة من ناحية الغرب فتقابل كريم وتتزوجه وعاشا في سعادة ولكن شعر كريم بالغربة وأراد أن يرجع لبلده فدعا الله ان ينقذه. وإذا بسفينة تمر قرب الجزيرة ويستطيع كريم أن يلفت انتباههم ويروه وقاموا ركاب السفينة بانقاذه وزوجته.

ولكن بعد أن صعد على السفينة حدث شيء عجيب. إذ جاء طير جميل هبط من السماء لونه ابيض ناصع يعكس ضوء الشمس من شدة نقائه، أجنحته كبيرة وجميلة. هبط الطائر على سطح السفينة ونظر الى كريم وفجأة تكلم الطائر قائلا لكريم :” الم تنسى أحدا في الجزيرة” . رد كريم :” بالفعل صديقي عمر ولكن من انت ايها الطائر”.

قال له الطائر انه ملك من عند الله وبعثه له الله لكي يبلغه رسالة. فأخبر الملك كريم بكل دعوة دعاها الى الله والله استجابها ونبهه انه لم يفكر في رفيق دربه عمر وكان دائم الدعاء لنفسه فقط. في حين أن عمر كان دائم الدعاء لكريم بأن يستجيب الله له دعاءه دائما ودعا لنفسه أن يبلغه الله جنته فأخره الله بجانبه وادخله الجنة بما أراد. واستجاب الله دعاء عمر فاستجاب لكريم دعاءه. شعر كريم بالحزن الشديد والندم على ما اقترفه في حق صديقه الوفي الذي لم ينساه في أشد الظروف صعوبة.

ان الله يحب من يدعو لأحبائه وتؤمن الملائكة الدعاء وتدعو له بمثل ما دعا فيستجيب الله سبحانه وتعالى

آخرون يقرأون:  قصة الموناليزا - اشهر لوحات دافنشي

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!