أخبار عاجلة
الرئيسية / قصص دينية / مملكة بلقيس قصص وحكايات واقعية من مملكة بلقيس

مملكة بلقيس قصص وحكايات واقعية من مملكة بلقيس

في هذه المقالة سنتحدث عن  مملكة بلقيس قصص وحكايات واقعية من مملكة بلقيس ، وسنحكي لكم قصة من قصص القرآن الكريم والتي ذكرها المولى تبارك وتعالى في سورة النمل حيث أن هذه القصة تحكي عن ملكة سبأ التي كانت تعبد الشمس هي وقومها وقد دعاها نبي الله سليمان -عليه السلام- إلى عبادة الله وحده لا شريك له، وقد حدثت بينهم قصة جميلة.

 مملكة بلقيس قصص وحكايات واقعية من مملكة بلقيس

 مملكة بلقيس قصص وحكايات واقعية من مملكة بلقيس ، ذكر الله تبارك وتعالى هذه القصة في كتابه العزيز حيث قال سبحانه في سورة النمل حكاية عن نبي الله سليمان: [وَتَفَقَّدَ الطَّيْرَ فَقَالَ مَا لِيَ لَا أَرَى الْهُدْهُدَ أَمْ كَانَ مِنَ الْغَائِبِينَ (20) لَأُعَذِّبَنَّهُ عَذَابًا شَدِيدًا أَوْ لَأَذْبَحَنَّهُ أَوْ لَيَأْتِيَنِّي بِسُلْطَانٍ مُبِينٍ (21) فَمَكَثَ غَيْرَ بَعِيدٍ فَقَالَ أَحَطتُ بِمَا لَمْ تُحِطْ بِهِ وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ (22) إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ (23) وَجَدْتُهَا وَقَوْمَهَا يَسْجُدُونَ لِلشَّمْسِ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَزَيَّنَ لَهُمُ الشَّيْطَانُ أَعْمَالَهُمْ فَصَدَّهُمْ عَنِ السَّبِيلِ فَهُمْ لَا يَهْتَدُونَ (24) أَلَّا يَسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِي يُخْرِجُ الْخَبْءَ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَيَعْلَمُ مَا تُخْفُونَ وَمَا تُعْلِنُونَ (25) اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ (26) قَالَ سَنَنْظُرُ أَصَدَقْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْكَاذِبِينَ (27) اذْهَبْ بِكِتَابِي هَذَا فَأَلْقِهِ إِلَيْهِمْ ثُمَّ تَوَلَّ عَنْهُمْ فَانْظُرْ مَاذَا يَرْجِعُونَ (28)}.

مملكة بلقيس قصص وحكايات واقعية من مملكة بلقيس

في أحد الأيام كان نبي الله سليمان يتفقد جنوده من الطير والحيوانات والجن، فلم يجد بينهم الهدهد موجودًا، فشعر نبي الله سليمان بالغضب الشديد من عدم وجوده وتوعد بذبحه أو بتعذيبه أشد العذاب إن لم يأتيه بسلطان وملك، وبعد قليل حضر الهدهد وأخبر نبي الله سليمان بأنه وجد مملكة تحكمها ملكة وهم يعبدون الشمس من دون الله، وقد كان اسم هذه الملكة هو (بلقيس)، وقد اختلف العلماء في نسبها فبعضهم يقول أنها ابنة ايلي شرح، والبعض الآخر يقول أنها ابنة ذي شرح بن ذي جدن بن إيلي شرح بن الحارث بن قيس بن صفي بن سبأ بن يشجب بن يعرب، وبعضهم يقول أنها بلقيس ابنة الهدهاد بن شرحبيل ابن عمرو بن غالب بن السياب بن سبأ.

فلما حكمت بلقيس قومها وتولت أمرهم كرهوا ذلك فلم يقبلوا أن تحكمهم امرأة، وقد وصل أمر توليها الحكم إلى عمر ذا الأذعار، فقام بإعداد الجيوش فهرب بلقيس مع أخوها عمر ابن الهدهاد حتى وصلا إلى جعفر بن قرط الأسدي واحتموا به، وقامت بتدبير مكيدة لعمرو ذي الأذعار، فقامت باستدعائه وقدمت الخمر له حتى صار في قبضتها وقامت بذبحه.

ثم قامت بدعوى ملوك حِمير وأخبرتهم بأن الملك عمرو ذي الأذعار قد تزوجها وطلب منها أن تتولى الحكم، وطلبت منهم أن يعاهدوها على ذلك فقالوا لها سمعًا وطاعة لما تريدينه، ثم أخرجت لهم جثة عمرو ذي الأذعار فقالوا لها لقد خلصتينا من ظلم ذلك الظالم.

وقد عمرت بلقيس مملكتها فقد قامت بترميم سد مأرب، وقامت ببناء قصرًا في مأرب، ولما علم نبي الله سليمان بأمرها من الهدهد أمر الهدهد أن يلقي لها رسالة تتضمن دعوته لها ولقومها إلى عبادة الله وحده والابتعاد عن عبادة الشمس لأن ذلك كفر بالله وحده لا شريك له، فلما قرأت بلقيس الرسالة استشارت قومها في ذلك فأجابوها بأن لديهم القدرة على محاربته فلديهم القوة العسكرية الكافية، وتركوا لهم القرار الأخير، فقالت لهم كما أخبر القرآن عنها( قَالَتْ إِنَّ الْمُلُوكَ إِذَا دَخَلُوا قَرْيَةً أَفْسَدُوهَا وَجَعَلُوا أَعِزَّةَ أَهْلِهَا أَذِلَّةً وَكَذَلِكَ يَفْعَلُونَ)، وقررت أن ترسل إلى نبي الله سليمان -عليه السلام- هدية لترى ردة فعله.

وكان رد نبي الله سليمان -عليه السلام- على هديتها بقوله كما أخبر القرآن عنه ( فلَمَّا جَاءَ سُلَيْمَانَ قَالَ أَتُمِدُّونَنِ بِمَالٍ فَمَا آَتَانِيَ اللَّهُ خَيْرٌ مِمَّا آَتَاكُمْ بَلْ أَنْتُمْ بِهَدِيَّتِكُمْ تَفْرَحُونَ * ارْجِعْ إِلَيْهِمْ فَلَنَأْتِيَنَّهُمْ بِجُنُودٍ لَا قِبَلَ لَهُمْ بِهَا وَلَنُخْرِجَنَّهُمْ مِنْهَا أَذِلَّةً وَهُمْ صَاغِرُونَ)، وطلب نبي الله سليمان -عليه السلام- أن يحضروا له عرش بلقيس قبل أن تصل مستسلمة، فلما جاءت بلقيس ودخلت قصر نبي الله سليمان، فلما نظرت رأت ماء فظنت أنه سيصيبها البلل من هذا الماء فقامت برفع ردائها عن ساقيها، فأخبرها نبي الله سليمان عليه السلام بأن هذا الصرح ممرد من قوارير أي زجاج تحته ماء، ولما علمت بأن نبي الله سليمان قد أحضر عرشها إلى مكانه قبل أن تأتي هي وعلمت الحق فأعلنت إسلامها وتسليمها لله وحده وقالت كما جاء في القرآن: ( رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي وَأَسْلَمْتُ مَعَ سُلَيْمَانَ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ ).

وقيل بأن نبي الله سليمان -عليه السلام- قد تزوج بها ولم تكن قد تزوجت من قبل فكانت بكرًا، وقد سكنا القصر الذي هو بمأرب، وقد أنجبت ولدًا وحيدًا كان يسمى رحبعم، وقد توفيت ملكة سبأ (بلقيس) بعد أن توفي ولدها بعام واحد.

آخرون يقرأون:  قصة سيدنا الخضر عليه السلام

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!