أخبار عاجلة
الرئيسية / كتب و روايات / هاملت من أشهر مسرحيات وليم شكسبير

هاملت من أشهر مسرحيات وليم شكسبير

هاملت من اشهر مسرحيات وليم شكسبير – رواية هاملت للكاتب العالمي ويليم شكسبير تعد من أهم الروايات التي ترجمت إلى عدة لغات وجسدت ألاف المرات على خشبة المسرح لما بها من طفرة في عالم الرواية في ذلك الوقت وتطرقها للحرب النفسية في داخل الإنسان.

تبدء الرواية بعودة هاملت الأمير من الخارج بعد وفاة والده ليتفاجأ بزواج أمه جرترود الملكة من عمه كلاوديوس فأصبح هو الملك بالرغم من أن هاملت هو الوريث الشرعي لأبيه الملك بالإضافة أن زواج الملكة الأرملة من عمه يعتبر إثما آنذاك لأنهم بمثابة الأخوة. فحزن هاملت لتلك الأحداث المؤسفة وكان الشك يراوده فيما وراء الأحداث وموت أبيه.

وفي ليلة موحشة ظهر له شبح أبيه وأخبره أن كلاوديوس هو من قتله بأبشع طريقة حيث صب السم في أذنه وهو نائم بمساعدة جرترود أرملته وطلب منه الثأر والأنتقام لمقتل أبيه بقتل كلاوديوس وترك جرترود لتعيش بتعذيب الضمير والحزن وهذا العذاب أقوى عليها من الموت. ومن هنا بدء الصراع النفسي بداخل هاملت بين الإبن المكلوم الذي يريد أن يسترد عرشه وينتقم لمقتل أبيه وبين هاملت المتعلم المثقف وكيف يفكر بأن القتل لا يتفق مع إنسانيته وما الفرق بين الإنسان المثقف والحيوان إذ أن الحيوان لا يعمل عقله وغريزته هي التي تحركه. وهنا بعد تفكير قال جملته الشهيرة ” أكون أو لا أكون تلك هي المسألة ” .

ولكن قبل أن يشرع في الإنتقام أراد أن يتأكد بأن ما ظهر فعلا هو شبح أبيه وليس شيطانا يريد أن يجعله يرتكب الخطيئة.فتظاهر بالجنون وساعده في ذلك إحساسه بالإكتئاب حتى في وجود أوفيليا حبيبته. لذلك قلق كلاوديوس وجرترود من جنون هاملت فعينا إثنان من أصداقائه لمراقبته جلدنسترن ورزونكرنتز.

وفي يوم من الأيام هاملت قرر أن يقيم حفل لجرترود وكلاوديوس احتفالا بزواجهما. وأثناء الحفل طلب هاملت من الممثلين تمثيل مشهد مثل مشهد قتل أبيه ليراقب رد فعل كلاوديوس عمه ليتأكد من شكوكه. وبالفعل غضب كلاوديوس ومشى من الإحتفال مسرعا عند مشهد القتل وبذلك تأكد هاملت من تورط عمه في قتل الملك. فيقوم هاملت مسرعا وراء كلاوديوس ليقتله ولكنه يجده يصلي فيتراجع عن قتله فلا يريد أن يقتله وهو في ذلك الوضع لكي لا يكون مصيره الجنة.

ولكن الثأر أخذ في طريقه أناس كثيرة منهم البرئ ومنهم المذنب. ففي يوم من الأيام كانت جرترود تحكي مخاوفها من حالة جنون هاملت لوالد أوفيليا حبيبته فدخل هاملت فهرب والد أوفيليا ليختبئ وراء الستار قبل أن يراه هاملت وعندما دخل لاحظ بإختباء رجل وراء الستار فخيل له أنه كلاوديوس فطعنه بسيفه ليجده والد أوفيليا. عندما عرف كلاوديوس بما فعل هاملت حكم عليه بالنفي لإنجلترا وأرسل رسالة لملك إنجلترا ليقتل هاملت. عندما علمت أوفيليا بما حدث لأبيها وحبيبها إنتحرت غرقا في النهر. ولكن في طريقه إليها هجمت على السفينة قراصنة فرجعوا إلى الدنمارك في نفس وقت جنازة أوفيليا. فحزن هاملت حزنا شديدا وشعر بأن قلبه ينفطر حزنا على حبيبته.

عند عودته قرر كلاوديوس دخول هاملت في مبارزة مع  لرتيس وسمم السيف الذي يبارز به لرتيس في حال أنه اصاب به هاملت يموت على الفور. وأيضا سمم كأس النبيذ في حالة فوز هاملت فيشرب احتفالا من ذلك الكأس فيموت أيضا.

وافق هاملت رغم حزنه على حبيبة فلبه وبدءت المبارزة ففي أول الأمر فاز هاملت بأول إصابة لرتيس فعرض عليه كلاوديوس أن يشرب من كأس النبيذ إحتفالا بنصره ولكن هاملت رفض. فأخذت امه الملكة جرترود الكأس فشربته وتسممت أكملوا المبارزة ولكن هذه المرة اصيب هاملت بالسيف المسموم ولكنه لم يمت على الفور ووقع السيف من لرتيس فأخذه هاملت وأصاب به لرتيس وأثناء إحتضاره اخبر لرتيس هاملت بما كان يخططه كلاوديوس فأخذ هاملت السيف بسرعة وطعن به كلاوديوس ووضع بفمه ما تبقى من النبيذ. وقبل أن يحتضر هاملت طلب من صديقه الوفي هوراشيو أن يسلم حكم الدنمارك للأمير النرويجي ويحكي له كل ما حدث وسبب سيل الدم في القلعة الدنماركية. وعندما يصل الأمير يصدم بكل تلك الجثث وبعد أن يحكي له هوراشيو ماحدث يقرر الأمير بجنازة لهاملت تليق به كشهيد وأيضا يقرر ملك إنجلترا بإعدام الصديقين الخائنين جلدنسترن ورزونكرنتز.

آخرون يقرأون:  أشهر مؤلفات باولو كويلو - قائمة بأروع 10 من رواياته الخالدة

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!