أخبار عاجلة
الرئيسية / قصص دينية / قصص صحابة رسول الله / من هي شهيدة البحر الصحابية أم حرام بنت ملحان

من هي شهيدة البحر الصحابية أم حرام بنت ملحان

من هي شهيدة البحر

حياة العرب في البادية:

كان العرب بطبيعة بيئتهم الجغرافية يعيشون معيشة البادية، حيث الصحراء والإبل والخيام ومظاهر الحياة الصحراوية التي يتسم مناخها بالحرارة المرتفعة والشمس الحارقة ومظاهر الإنسان البدوي الذي يغلب عليه الشدة والجَلَد والتحمل، ولم يكن لهم إدراك أو نظر فيما خلقه الله تعالى من البحار والمحيطات ومظاهر تلك الحياة البحرية الأخّاذة، التي تسلب العقل والفكر، فلم تكن لهم علاقة بذلك إلا إخبار القرآن الكريم عن البحر في غير ما موضع فقد قال تعالى مخاطبًا العقول لكي  تتفكر في بديع صنعه سبحانه وتعالى:

إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِن مَّاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَابَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَعْقِلُونَ }[البقرة/164]

وقال تعالى{مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ يَلْتَقِيَانﭞ بَيْنَهُمَا بَرْزَخٌ لاَّ يَبْغِيَان فَبِأَيِّ آلاَء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانﭨ }[الرحمن/21:19]

وغيرها من الآيات التي تدل على خلق البحر وروعته وبديع صنع الله فيه.

 

من هي شهيدة البحر؟

كان ممن تتوق نفسه لرؤية البحر: الصحابية الجليلة ” أم حِرام ” وهي أخت ” أم سُلَيّم ” أم ” أنس بن مالك” رضي الله عنه، وكانت هي وأختها خالة النبي صلى الله عليه وسلم من النسب أو الرضاع، وكانت زوجة أولًا الصحابي الجليل عمرو بن قيس والذي استشهد وولها في غزوة أُحد، ثم تزوجها بعد ذلك الصحابي الجليل عُبادة بن الصامت.

 

*قصة ركوبها البحر:

تذكرت أم حِرام وصف عمرو بن العاص للبحر لأمير المؤمنين عمر بن الخطاب-رضي الله عنهم جميعًا- فتاقت نفسها شوقًا إليه وبهذا الخلق العظيم المهيب، الذي لم تره قطّ.

وقد روى البخاري ومسلم في صحيحهما عن أنس: «أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال عند أم حِرام بنت ملحان خالة أنس يومًا (أي: رقد فترة القيلولة)، ثم استيقظ وهو يضحك،فقالت: مايضحكك يا رسول الله؟قال-صلى الله عليه وسلم-: «ناس من أمتي عرضوا عليَّ غزاة في سبيل الله، يركبون ثبج هذا البحر(أي:وسطه وأعلاه)،ملوكًا على الأسرَّة، أو مثلالملوك على الأسرة،قالت: فقلت: يارسول الله،ادع الله أن يجعلني منهم،فدعا لها»

ركبت أم حِرام البحر مع زوجها عبادة بن الصامت وذلك في عهد عثمان بن عفان-رضي الله عنهم جميعًا- وقد كان التوجه إلى قبرص لنشر دين الله، ثم حينما وصلوا إلى قبرص وركبت دابتها، هاجت الدابة فجأة وماجت بها رافعة قوائمها الأمامية مُلقية أم حِرام عنها فصُرِعَت من فورها وماتت بعيدة عن ديارها، وهي محتسبة عند الله الشهادة.

 

آخرون يقرأون:  قصة الصحابي الذي صارع أسدًا وقتله

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!