مواضيع عن الام

16 Aug 2020 | 9:33 pm قصص أطفال 373

مواضيع عن الام ، الأم هي سر الحياة ووجودها نعيم في المنزل فهي عمود البيت، والأمان الذي ينتشر داخل المنزل، فالأم هي عبارة عن مشاعر عظيمة يتم اختزالها في كلمات صغيرة عميقة المعاني، وقد يرى البعض أن دور الأم يقتصر على الطهى والتنظيف ولكن إن أهم دور للام هو تربية الأبناء تربية صحيحة وإنشائهم إنشاء ديني صحيح.

مكانة الام في الإسلام

كرم الإسلام المرأة بشكل عام والأم بشكل خاص وقد حرص على إعطائها جميع حقوقها، حيث جعل الله طاعتها واجب على أبنائها طاعتها في كل أمر، وأكد على بر الوالدين وخاصة الأم حتى لو كانت مشركة.

كما حث الإسلام على الأبناء أن يعاملوها برحمة وبر عند كبرها ومساعدتها في كل ما قد تحتاجه، وإرضائها بكل الطرق وطاعتها في كل الأمور ما عدا معصية الله.

الام مدرسة

يجب أن تعلم الأم أنها القوام الرئيسي للمنزل  وأساس تربية الأبناء فإذا قامت الأم بأداء مهمتها على أكمل وجه ستصدر للمجتمع جيل من الشباب والبنات يساعد في بناء مستقبل واعد.

فقد قال الشاعر حافظ إبراهيم أن الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعب طيب الأعراق.

ويجب على كل أم إتباع بعض الأساليب والأمور التي تجعلها زوجة وأم صالحة ومنها:

أن تحرص على تخصيص بعض الوقت للزوج وبعض الوقت للأطفال والقليل من الوقت للعمل.

الحرص على إعطاء الطفل كل الاهتمام والحب وجعله أهم الأولويات وعلى رأسها قائمة اهتمامات الأم.

أن تكون الأم صبورة قدر الإمكان، فغالبا ما يقوم الأطفال بالعديد من الأفعال التي تتسبب في إثارة الأعصاب لذلك كل أم يجب أن تحاول أن تتحلى بالصبر ولا تفقد صبرها في التعامل معه وتعمل على توضيح الأسباب المقنعة ليتوقف عن ما يضايقها ولا يجب أن تمنع الأم الطفل من أي شيء دون أن توضح له السبب.

أن تكون داعمة له وتعطيه الثقة بنفسه على التعامل مع المواقف، ولا تقوم بالسخرية منه أو من اهتماماته، كما أنها يجب عليها الحرص على الاستماع لأرائه بتقدير واهتمام، والحرص على جعله يفكر بطريقة إيجابية وناه فرد مؤثر في المجتمع وليس فرد عديم القيمة أو مهمل.

الحرص على الاعتدال في إعطاء النقود للطفل، ولا يجب أن يتم إعطائه مبالغ كبيرة تتسبب في جعله في حالة ترف دائمة وأيضا لا يجب أن تكون بخيلة معه فيشعر بالحرمان، بل يجب أن تكون الأم حريصة على الموازنة فتعطيه ما يكفيه من الأموال حتى يكبر إحساس المسئولة وأن الحياة لا تقتصر على المال فقط، وينمي ذلك إحساس عدم الإسراف والحفاظ على الأموال.

مساعدة الطفل على تنمية المواهب التي يمتلكها وأيضا اهتماماته، فالاهتمام بالتنمية مواهبه واهتماماته يترك أثر إيجابي للطفل.

لا يوجد حرج أو مانع من اعتذار إذا حدث أي خطأ، كما يجب عليها الاعتراف بأي خطأ قد تقع فيه حتى تنشأ عند الطفل قناعة الاعتذار عند الخطأ، ولكن لا يجب الاعتذار بصورة مستمرة وبشكل غير مبرر لأن ذلك يتسبب في ظهور شخصية مهزوزة وضعيفة ولا تمتلك أي ثقة بنفسها.

الحرص على الود مع الطفل ومحاولة مناقشة كل شيء معه لكي تكون الأم مصدر مشورة وملجأ للطفل، وأيضا يجب الحرص على حفظ أسرار الطفل ولا يجب الاستهزاء بأفكار الطفل أو المشاكل التي يواجهها وأيضا يجب محاولة بناء الطرق الإيجابية ولفعالة في طريقة مواجهة الطفل لكل ما يزعجه.

لا يجب محاولة احتكار جميع مشاعر الطفل للأم وإنما يجب أن تساعده الأم على حب جميع أفراد العائلة والأقارب والجيران وأيضا يجب التأكد من تنمية أهمية الإحساس بحب الآخرين.

إن الحب والاهتمام ينتهي بانتهاء مرحلة الطفولة ودخول الطفل في مرحلة المراهقة ولذلك يجب الحرص على استمرار التعبير عن الحب بالأفعال والكلام عن طريق العناق للحفاظ على علاقة جيدة بين الأبناء والآباء.

الحرص على وضع الحدود في التعامل مع الطفل، ويجب على أحد الوالدين أن يرفض بعض طلبات الطفل حتى لا يصبح الطفل مدللا وأيضا لمحاولة معرفة أوجه القصور التي يمتلكها الطفل وأيضا يجب العمل على فرض مواعيد لحظر التجول أو النزول من المنزل وأوقات محددة للنوم وللقيام بالمهام التي يكلف بها.

إن الاستماع هو أحد أهم الخطوات الهامة لتربية الطفل والحرص على أن تصبحي أم جيدة، وبالرغم من أن الأم لا تستطيع أن تستمع طوال اليوم للأطفال ولكن يجب عليها تخصيص وقت محدد لتستمع فيه إلى الطفل ومحاولة حل مشاكله والأفكار التي تراوده أو عن أحلامه.

مواضيع عن الام

عين امي

تحكي هذه القصة عن أحد الأمهات التي كانت تمتلك عينا واحدة ولديها ابنا واحدا لكنه كان يكرها لأنها تتسبب في شعوره بالإحراج ولأنه كان يخجل من شكلها، وكانت الأم تعمل كطاهية في المدرسة التي يدرس بها ابنها لتساعده على إكمال دراسته وحتى تجد ما يعيلها وابنها.

وكان الابن يحاول باستمرار تخبئة حقيقة أن أمه هي هذه الطاهية خوفا من التعرض للسخرية من زملاءه، وفي أحد الأيام صعدت الأم لفصل ابنها لتطمئن على تحصيله الدراسي ولكن الفتى شعر بالإحراج لأنها زملائه قد سخروا منه ونادوه بابن الطاهية ذات العين الواحدة، وتضايق الفتى بشدة وعندما رأى أمه قال لها متى تموتين وتختفي من حياتي لأتخلص من الخجل والعار بعد أن جعلتي مني أضحوكة وسط زملائه، ولم تستطع الأم الرد على ابنها فقد  كرر توبيخه لها كثيرا.

أنهى الولد تعليمه الثانوي وحصل على منحة خارجية لإكمال دراسته فقبلها وسافر خارجا وترك والدته بمفردها، ثم تزوج وأنجب وكان يشعر بالسعادة الشديدة بعدما تخلص من والدته وبعد عنها، وبعد مرور عدة سنوات قررت الأم أن تزور ابنها ولكنها تفاجأت عندما وجدت أحد أحفادها سخر منها والآخرين خافوا من شكلها وعندما رآها ابنها لم يهتم لشكلها الذي يبدوا عليه الفقر والتعب الشديد وطردها من منزله فعادت مرة أخرى إلى القرية ولم تزره مجددا.

بعد مرور فترة اضطر الرجل أن يسافر إلى قريته لإجراء بعد الأعمال وعندما فرغ من أعماله قرر أن يتوجه إلى بيته القديم حيث توجد أمه ولكنه تفاجأ بوفاتها ولكنه لم يحزن، ووجد أحد الجيران يعطيه رسالة تعود إلى أمه التي طلبت من الجار إعطائها له في حال زيارته، وقام الرجل بفتحه ووجدها رسالة من والدته تخبره فيها أنها قد أحبته كثيرا وأرادت دائما أن يعيش معها لترى أحفادها من حولها ولكنها لم تجد أي شيء من هذا، وأنها قد أخفت عنه شيئا مهما وأنه عندما تعرض لحادثة مع والده في صغره وتوفى والده فيها أخبرها الطبيب أن قد فقد عينه ولم تتحمل هذا الأمر فقررت التبرع بعينها له لأنها خافت أن يتنمر عليه الأطفال الآخرين، وبعدها أحس الابن بمدى غروره وغبائه وندم على عدم معاملته لأمه بطريقة جيدة.

اهمال امي

تحكي القصة عن شاب كان  يعيش مع والدته والتي ربته بعد وفاة والده في صغره حتى كبر ونال أحد الوظائف المهمة وكان يتميز بالخلق الحميدة، وكان هذا الفتى كلما واجهته مشكلة توجه لوالدته ليستشيرها ليستطيع حل هذه المشكلة وكانت والدته تنجح في تخفيف همومه ورسم البسمة على وجهه.

وكانت والدته غالبا ما تدعوه ليجلس معها لأنها لا تمتلك أحد غيره فكان تارة يرد عليها ويأتي ليجلس معها وتارة لا يجيبها لكونه مشغول في عمله أو للتسلية، وفي أحد الأيام نادته والدته ليجلس معها لشعورها بالتعب الشديد ولكنه لم يرد عليها لانشغاله في عمله وبعد مرور بعض الوقت نادت مرة أخرى لكنه لم يرد، فحزنت والدته وتوجهت لغرفتها وبعد عدة ساعات أنهى عمله وتوجه لوالدته ووجدها نائمة في غرفته فناداها لكنها لم ترد عليه فاقترب من جسدها ووجده شديد الحرارة فتوجه بها إلى المستشفى، وهناك أخبره الأطباء أنها مصابة بأزمة قلبية حادة وقد تفاقمت بسبب تأخر جلبها للمستشفى، ووضعت والدته في العناية المركزة وبعد ساعات تم إعلان وفاتها، وقد حزن الشاب حزنا شديدا بسبب وفاة الشخص الوحيد في حياته بسبب إهماله وندم على عدم الرد على والدته.