أخبار عاجلة
الرئيسية / قصص منوعه / موضوع هادف قصير ومميز للنقاش

موضوع هادف قصير ومميز للنقاش

موضوع هادف قصير ومميز للنقاش – دائمًا نسمع مقولة أن الحب هو سر الوجود وأن الحب هو أساس الحياة وأن الحب هو عفة وطهارة والحب هو نبع الحنان

والحب هو عبارة عن وردة حمراء في ريعان شبابها وأن الحب هو يعبر عن قلب حي وليس ميت

الحب يشعر الإنسان بالسعادة

الحب قد ملك جميع الأماكن وجميع القلوب وجميع البشر من بداية أبينا حواء وأمنا آدم إلى قيام الساعة

وقد انتشرت كلمات الحب في جميع الأماكن وعمت كل الأرجاء وصار هناك أكثر من لفظ يطلق على الحب ومن تلك الألفاظ

مودة .. محبة .. ولَه .. تتيم …. ولم تنتهي بعد تلك الألفاظ

 

لكن للحب معانٍ كثيرة ومقاصد جليلة وهناك اختلاف بين أن تقوم أنت بحب غيرك وبين أن يقوم غيرك بحبك

يقول أحد الكبار من المفسرين في مجال الحب وهو يدعى “زيغزغلر”: إن أروع ثاني شيء في هذا الحياة هو أن تُحَب (أي أن يقوم الآخرون بحبك) وأروع شيء في هذا الحياة هو أن تُحِب (أي أن تقوم أنت بحب الآخرين)

 

لكن البعض يرفض هذه القاعدة، فالبعض يقول بأن حب الآخرين لنا هو الأكثر أهمية من حبنا نحن للآخرين.

 

لكن منح الحب هو أسمى بكثير من أن يقدم الآخرون الحب لنا.

موضوع هادف قصير ومميز للنقاش

والإنسان دائمًا يبحث الاهتمام والحب والتقدير فهذا الأمر هو من الفطرة التي خلق الله الإنسان عليها، والحياة تسير بشكل سريع وليس هناك وقت للتحسر على ما مضى أو القلق بشأن القادم، والإنسان الناجح هو الذي يتمكن من جعل يومه سعيدًا، ويعد الحب من أهم الركائز التي تعتمد عليها سعادة وحياة الإنسان، فحياة الإنسان بلا مشاعر لا يمكن أن تسير بشكل طبيعي، فالنفس البشرية دائمًا تحتاج إلى مشاعر نبيلة مثل الإعجاب والحب.

فلو لم يمنح الإنسان الحب لغيره سيظل تعيسًا وحزينًا، فسعادة الآخرين تشعرك حتمًا بالسعادة في نفس الوقت.

موضوع هادف قصير ومميز للنقاش

وللحب تعريفات ومعاني كثيرة حسب نوعه، فإذا كان ذلك الحب بين رجل وامرأة فيطلق عليه اسم الاشتياق والهيام، وميل المحب إلى حبيبه والشعور بالشوق للقائه ويحزن عند فراقه، وبالطبع هذا النوع من الحب علاجه هو الزواج بشكل شرعي، والذي يضمن وجود الحبيبين مع بعضهما طيلة عمرهما. وأيضًا يوجد الحب الذي يقع من الأبوين تجاه أولادهم والعكس، فعندما ينجح الأبناء يشعر الآباء بمشاعر نبيلة تسعدهم ووجودهم بجوار أبنائهم هو يعبر عن حبهم الأبوي لهم. ويوجد أيضًا الحب الأخوي الذي يحصل بين الأخوات والأخوة وهذا الحب يحتاج إلى أن يروى بالاهتمام والإحساس بالآخرين وزيارتهم وهذا الحب يخلو من أي صورة من صورة الأنانية أو النفاق أو الكذب أو المصلحة وأي مشاعر مزيفة وأيضًا يترافق حب الخير للمحبوب والتقدير والاحترام مع هذا الحب.

 

آخرون يقرأون:  قصة معاناة زوجة صغيرة السن

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!