أخبار عاجلة
الرئيسية / قصص غريبة واقعية / قصة وحش لوخ نس – وحش اسكتلندا المائي

قصة وحش لوخ نس – وحش اسكتلندا المائي

قصة وحش لوخ نس – وحش اسكتلندا المائي

وحش لوخ نس

اسكتلندا بلد القلاع الارستقراطية الشهيرة والدماء الحارة والتي بها بحيرة لوخ نس الشهيرة وهي من اهم واكبر منابع المياه العذبة في العالم مقارنة بمنابع المياه العذبة في القارة الآوروبية ذاتها.
ولكن بحيرة نيسي كما يطلق عليها الأسكتلنديين اتت شهرتها الواسعة من خلال الوحش الذي يعيش فيها والذي يقال انه احياناً يخرج ليتجول علي الشاطئ ثم يعود للمياه مرة اخري وقيل انه يشبه شكله كما قال البعض الحصان المائي .

بدأت الاقاويل حول ظهور وحش بحيرة لوخ نس في القرن السادس واطلقوا عليه نيسي عندما التقي الرومانيين بشعب البيكت المعرفون بنقوشهم المميزة علي الجدران وداخل المعابد وقد وجدوا نقوشاً تدل علي وجود وحش داخل تلك البحيرة.

وكانت اول مشاهدة لنيسي من قِبل القديس كولومبا الروماني وقيل انه استطاع انقاذ شخصاً قبل ظهور الوحش والتهامه حيث شاهد اثناء سيره بجوار البحيرة مجموعة من الناس يربطون شخصاً بريئاً في عامود ويقدموه قرباناً لنيسي حيث يظهر الوحش ويلتهمه.
لم يقتنع الكثيرون بهذه القصة مفسرين ان الوحش لم يكن ظهر حينها ولم يسمع عنه احداً فكيف يقدم له احداً قرابين.

وارتبطت فكرة هذا الوحش المائي بالفلكولور الإسكتلندي حيث يمتلأ التراث الإسكتلندي بمثل هذه الأساطير .
وقيل ان نيسي يملك رقبة كالزرافة وجسمه كالحصان فيغري الأطفال بالركوب فوق ظهره حيث يبتعد بهم عن الشاطئ ويقوم بإغراقهم تقرباً للالهة .
اختفي نيسي طويلاً ولم يظهر الا عام ١٩٣٣ والذي رأه هو جون ماكي صاحب اكبر الفنادق الشهيرة وزوجته عندما خرجوا ذات يوم للتنزه علي شاطئ البحيرة.فرأوا جسداً اسود يطفو فوق الماء فإقترب الرجل من هذا الشئ وفجأة ظهر الوحش ليبث الرعب والخوف في قلبيهما ثم نزل في الماء مرة اخري فهرع الرجل لإبلاغ الصحف الشهيرة بما رآه متخذاً من زوجته شاهداً داعماً ل
ولكن البعض قال انه قام بتأليف ما حدث كشهرة له ولفندقه وزوجته تساعده علي ذلك ودللوا علي ذلك بأن الوحش ظهر لهم فلماذا لم يلتهمهم.

انتشر الخبر في الصحف والمجلات ما بين مصدق ومكذب ولكنه انتشر وظهر الكثيرون ممن شاهدوا نيسي اسفل بحيرة لوخ نس او ادعوا انهم رآوه.
اهتمت الصحف كثيراً بهذا الأمر واصبح هو الخبر الرئيسي في كافة الصحف وقاموا بإرسال بعثات من أجل العثور علي هذا الوحش المزعوم حتي انهم اتفقوا مع صائد حيوانات للبحث عن نيسي الذي قام بمسح المنطقة حتي وجد آثار أقدام لكائن ذو اربعة اصابع ويبلغ طوله حوالي عشرون قدماً وقام بإرسال تلك الأثار علي قالب من الجبس من آجل تحليلها والتأكد من هوية صاحبها.

انتظر الكثيرون نتيجة التحاليل وكلهم لهفة فربما تستطيع ان تُظهر حقيقة وحش لوخ نيس ولكن النتائج جاءت صادمة للجميع حيث اثبتت التحاليل انها آثار اقدام فرس النهر وبعدها هدأت الأمور نسبياً عن نيسي .

مع فترة الخمسينات انتعشت الأمور مرة أخري وبدأ الجميع يهتم بالبحيرة مرة اخري بعدما قامت احدي المولِفات بنشر كتاباً خاصاً لنيسي دونت فيه كافة المشاهدات التي تمت لوحش البحيرة مع عدد من الصور الغير واضحة المعالم ولكنها تبين وجود كائن في البحيرة.
فقامت حملة لإكتشاف قاع البحيرة مرة اخري اشترك فيها مجموعة من الباحثين المعروفين والمنتمين لأعرق الجامعات للبحث عن نيسي واصطياده.

استخدمت الحملة السونار لأول مرة في البحث ولكن كل المحاولات باءت بالفشل ولم يصلوا لأي اثر من أثار نيسي كما ان الصور التي تم التقاطها من عام ١٩٣٣ الي٢٠٠٣ تم التشكيك فيها حيث انها غير واضحة فقط يظهر فيها جسد اسود كبير يطفو علي سطح الماء. وحتي الأن لم يتم تأكيد وجود وحش داخل البحيرة من عدمه ولكن الكثيرون يؤكدون انها مجرد رواية واسطورة من الأساطير التي يذخر بها تراث اسكتلندا وان من زعم انهم رأوا نيسي فكان هدفهم الأساسي الحصول علي الشهرة فقط.

آخرون يقرأون:  قصة الجن يلاحق عائلة عراقية

اترك تعليقاً

error: Content is protected !!